مواد كيميائية مسرطنة في طعام الأطفال


مواد كيميائية في طعام الأطفال

يحتوي طعام الأطفال وكذلك رقائق البطاطس وحبوب الفطور، على مستويات عالية من مواد كيميائية مرتبطة بمرض السرطان. حيث وجدت الهيئة الرقابية البريطانية “FSA” مستويات عالية من مادة “الأكريلاميد” في مجموعة من المنتجات المستخدمة بكثرة، كما تحقق هيئة الرقابة في سبب رفع المستويات وكيف يمكن الحد منها، لكنها لم تنصح المستهلكين بالتوقف عن شراء الأطعمة بعد.

مواد مسرطنة في طعام الأطفال

كما تجري هيئة الرقابة اختبارات سنوية لكمية مادة الأكريلاميد في المنتجات الغذائية، حيث نشرت هذه النتائج خلال الأسبوع من مسح عام 2013، فقد تم العثور على مستويات عالية من المادة الكيميائية في حبوب الذرة، وكعك الأرز بالتفاح، وحبوب الذرة بالموز للأطفال الرضع.

طعام الأطفال

تتأثر أيضًا رقائق البطاطس، وبعض منتجات البطاطا المجمدة بسبب تلك المادة، حيث تظهر المادة بسبب طهي الطعام في درجات حرارة عالية، وتستخدم هذه المادة الكيميائية في صناعة البوليمرات والورق ومواد مانعة التسرب.

وقد أظهرت اختبارات تجارب أجريت على الحيوانات أن مادة “الأكريلاميد” تسبب السرطان، مما يعني أنها تزيد من خطر إصابة الإنسان بالسرطان عند تحللها في الجسم حيث تتحول إلى مادة تسمى “glycidamide” تسبب الأورام.

مواد سامة في طعام الأطفال

وأصدرت الهيئة بعض التوجيهات تتمثل في طهي رقائق البطاطس على نار منخفضة، وكذلك تحميص الخبز بالوصول إلى أخف لون للحد من التعرض لمادة الأكريلاميد. بالإضافة إلى عدم تخزين البطاطا في الثلاجة، فذلك يزيد من مستويات السكر.

طعام الأطفال

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواد كيميائية مسرطنة في طعام الأطفال

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول