مهزلة شاعر المليون


صدم الكثيرين بما حصل على مسرح شاعر المليون الثلاثاء الماضي
حقا نجح شاعر المليون في إيقاظنا من غفوة طالت , غفلة نستغربها على عقول شعب رائع يصوغ قيمه سلوكا و يترجم مبادئه أفعالا , كيف نمنا كل هذه السنوات عن طاقات إبداعية رائعة نمتلكها, تعيش بيننا و تمثلنا لكننا لا نعرفها و لا نملك وسائل الترويج لها و الاحتفاء بها.
جاء هذا البرنامج و الذي أصبح في نظر معظم المتابعين له من السعوديين ( مهــــزلــة )…. مهـــــزلـــة يقصى فيها المبدع ليحتل أخر المراتب و يتقدم فيها أشخاص لا يضيفون بل يقتبسون ويكررون و يقدمون فكرة تقليدية و معان ممضوغة بأساليب غالبا ما تكون مألوفة. لا يخفى على كل عاقل أن وراء ذلك أيد تحيك في الخفاء فصول المهزلة و تمارس هوايتها في الضحك على الذقون و ليتها لا تدعي الشفافية و الموضوعية في كل حين لأن ذلك واضح فهي أكـذوبة .
مارس هذا البرنامج لعبته و استقطب فئات كثيرة من الشعب السعودي مستغلا رغبتهُ في الاحتفاء بمواهبه و كان واضحا لكل ذي عينين أن البرنامج أُثري إثراء واضحاَ بالشعراء السعوديين الذين تميزوا في طرح أفكار نبيلة و مشاعر صادقة و صاغوها بأساليب متجددة امتلكت الألباب بمفرداتها و تراكيبها و صورها بل بإبداع الشعراء عند أدائها و تلحينها و التغني بها.

 أليس من الأولى أن يحتل الصدارة و يحمل بيرق الشعر  ( كما رددوا ) شاعر له حضور طاغ و قبول لدى الجماهير, شاعر يمتلك أدوات جيدة من حصافة و
ذكاء ,مهارة في الإلقاء, شاعر مثقف .. الشعر أداته الطيعة التي يشكلها كما يريد

كانت الجماهير تتابع و تتلقى المعاني قد سكبت في صياغة رائعة فتتلقفها العقول والقلوب و تنطلق ترددها و تحفظها و تقلب معانيها و تنقب عن غرائبها بل كانت موضع المحاورات و التساؤلات حتى أوجدت حراكا في بركة راكدة.
بم يفسر لنا القائمون على البرنامج تأخر مرتبة الشاعرين السعوديين إلى أخر الركب ( في مجال التصويت ) .. هل خذل السعوديون شاعريهم في المرحلة
الأخيرة و هم من كانوا معهم في أول المراحل …
هل خذل التصويت ناصر الفراعنه ؟؟؟؟  كما يدعون

أم أن هناك تلاعب في لعبة التصويت هذه؟؟!!

لا ينبغي أن نرضى بأن نستغل و نكون مادة مثرية لبرنامج يلوح لنا كثعبان يتقاطر لعابه في اقتناصنا كفريسة يأتي إلينا في دارنا يدخلنا في الفخ وتبدأ المزايدات كي يرتقي بنا إلى التصفيات و المراحل النهائية و كل ذلك لاستقطاب الأموال السعودية كي تصب في جيوب المحركين لهذه المسرحية المهزلة ثم اذا اتخمت الجيوب من أموالنا و اثري البرنامج من ثمرات عقولنا و أطرب أسماع الجماهير بشدو شعرائنا أدرك القائمون أنهم استغنوا عنا و عن مبدعينا
فطوحوا بهم و جعلوهم في أخر الركب و قدموا الآخرين بحجة التصويت.

أما لجنة التحكيم المبجلةُ فهي خيال الماته لا قيمة لكل ملاحظاتها النقدية و إرشاداتها
 المستمرة و مجاملاتها الممقوتة و تملقها السخيف.

أخواني و أخواتي إلى متى نرضى بمثل هذا الاستغلال الفج لنا؟

حتى متى نستمر في التعامل من ثلة من المخادعين الذين يلوحون لنا بالمليون و يأخذون من جيوبنا الملايين إننا سبب كسبهم نحن الكنز الثمين الذي يزايدون عليه ثم يخفونه في مكان قصي مظلم و يسلطون الضوء على معادن براقة دون قيمه لكن لا ينبغي لنا أن نرضى بأن نكون الدجاجة التي تبيض ذهباً.. لسنا بحاجه إلى مليونهم و لسنا بحاجة إلى احتفائهم.
أن العتب يوقع على قنوات سعودية كثيرة تطل علينا كل يوم و أقمار نملكها تجوب الفضاء و لم تفكر في تبني برامج تحتفي بالمبدعين من شعراء و رسامين و رياضيين و معلمين و طلبة و أطباء و حرفيين . هل ندعي أننا لا نملك الوسيلة انه إدعاء باطل و قول زائف لان الواقع يكذبه ليتنا نلتفت إلى عقد المسابقات الضخمة المعدة بشكل جيد و المدروسة في أهدافها و إجراءاتها.
 لا نريد برامج شعرية تشعل النعرات القبلية و توقد نار الفتنه بين أبناء الوطن الواحد. و لا نريد الادعاءات الكاذبة في الموضوعية و الحيادية لمن يقومون على هذه البرامج. لا نريد أن يكون التصويت هو المعيار الوحيد في التقويم و الحكم.

نريد برامج هادفة ممتعة شيقة لنستفيد من ( شاعر المليون ) حسناته القليلة و نتجاوز شاعر المليون في سيئاته القاتلة.

نحن نستطيع الاحتفاء بمبدعينا يا أصحاب القنوات يا أولي الكفاءة من إداريين و منتجين و مخرجين.

و ثقوا بأنكم إن جعلتم هذا الاحتفاء هدفكم …
فـــــــــأنــــــتـــــــم الـــــــرابـــحــــون …

بقلم: أم وائل السليمان
@عند نقل الموضوع لا تنسوا نقل الاسم و جزاكم الله خير@


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مهزلة شاعر المليون

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول