من عالم العصر إلى المدعو !!


كان عبدالله بن سلام رضي الله عنه من علماء اليهود , ولما أسلم قال لرسولنا صلى الله عليه وسلم :
(يا رسول الله ، إن اليهود قوم بهت ; وإنهم إنْ يعلموا بإسلامي بهتوني ، فأرسلْ إليهم ، فسَلْهُمْ عنِّي)
فسألهم رسول الله عليه الصلاة والسلام عنه. فقالوا: (هو حَبْرُنا وابن حبرنا، وعالمنا وابن عالمنا)
عندها خرج عبد الله قائلاً: (أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله)
فقالوا: (هو شرُّنا وابن شرِّنا، وجاهلنا وابن جاهلنا) !! (صحيح البخاري).
القرآن أخبر أن الهوى يُعبد كبقية الآلهة : (أفرأيت من اتخذ إلهه هواه) لأن صاحبه لا حكمة له ولا زمام
حيثما تولت مراكبُه تولى، وأينما سارت ركائبه سار, هو شخص أعمى يؤمن بالمتناقضات ولا يراجع نفسه, إنه لا يعرف أعلى الوادي من أسفله.
ولأجل ذلك تجده يتحول بالحرارة نفسها من محب إلى مبغض وهنا مربط الفرس وبيت القصيد.
كان في عام (2004) “أبرز الفقهاء السعوديين”, وفي عام (2005) “عالم العصر”, وفي عام (2006) “سماحة الشيخ صاحب الرأي الجريء”
ثم أصبح في عام (2012) “المدعو” على لسان من كان يكلله بإحدى تلك الأوصاف الزاهرة.
تبخر “احترام المخالف” في الهواء وذهبت “نحن والآخر” أدراج الرياح, ونضح الإناء بما فيه وانكشف الغطاء.
وهذا إنما يحصل من هؤلاء بسبب الهوى وضعف الحجة
فإن العربة الفارغة تكون أكثر جلبة وضجيجاً من العربة الملأى, ولو كانت الغلبة في المجادلة بالصياح, لكان الجُهَلاء أولى بالغلبة فيها من العقلاء.
إن مسلسل الإطاحة المتكرر المدبر بليل, وتكبيرَ الأخطاء, والاتفاقَ على الحملات التشويهية واستدعاءَ ملفات من الأرشيف
لمجرد الاختلاف في الرأي يُنبئُ أن هناك فئة خاصة ترغب بمحو صوت البقية
وأقلية تسلب صوت الأغلبية مع أنها تدندن عن التعددية.
ينبغي أن نتذكر أن المؤسسات والأفراد يفسدون حين لا تكون قاعدتهم الأخلاق, حين تكون الوطنية كلمة يتاجر بها على حساب أطماع أخرى
هذا وصف لحالة مَرَضية قائمة, ودفاع عن الحقيقة لا عن الشخص المنقود.

عبدالعزيز الدميجي

Demaigi@
Facebook.com/Demaigi


تعليقات 3

  1. أحسنت أخي عبد العزيز و أبدعت في قولك , مثل هذا الكلام كنت أردده مع نفسي , لكن أنت أعلنته للجميع ..

  2. أرى أن الموضوع فيه مغالطة..!! خلق الله تعالى الخلق وأرشدهم طريق الخير والشر . من الناس من يسير في طريق الضلال فيهتدي ومنهم من يسير في طريق الهدى فيسبق عليه الكتاب فينحرف عن الجادة. فقد يكون طال عمره في 2004 على الجادة ثم في 2012 يفتن بالإعلام ويختلف حاله،وليس عندنا في الإسلام صكوك غفران أو براءة من الانحراف. إن أولى من يبين انحرافهم هم المتصدرون للفتوى لأنهم قطاع طريق بين الخلق وخالقهم سبحانه وتعالى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من عالم العصر إلى المدعو !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول