من شواذ الكون..!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لكل شيء في الوجود شواذ، وفي كوننا شواذ كثيرة، غير معدودة وبعضها غير مكتشف أصلا. ولكن، ما هي الشاذة في الكون؟
الشاذة هي ما خرجت عن القاعدة بالنسبة لعلماء الفلك، فمثلا: من المألوف أنه عند رصد الطيف الكهرومغناطيسي لمعظم المجرات يكون انزياحها نحو الأحمر وتكون بابتعاد عنا، بينما من الغير اعتيادي أن تكون مجرة أندروميدا بالذات انزياحها نحو الأزرق وتكون باقتراب في اتجاهنا: إذا أندروميدا خرجت عن القاعدة فهي شاذة.
* شذوذ أندروميدا ينبّأ باصطدام قوي بينها وبين مجرتنا.

وفي ناحية أخرى من كوننا الواسع، نلاحظ شذوذ النجم الثنائي” ان ان سير ” (1) . كيف هذا؟
يتكون هذا النجم من قزمين أبيض وأحمر وهما على مسافة قريبة جدا من بعضهما فالبعد بينهما لا يتجاوز المسافة بين القمر والأرض.
والمثير للاهتمام أنه يدور حولهما كوكبان بحجم المشتري وبكتلة أكبر منه. إلى الآن لا جديد، لكن هل تسائلتم كيف وُجد كوكبان حول قزمين أبيض وأحمر؟؟
فمن المعلوم أن القزم الأبيض يتكون من عملاق أحمر الذي بدوره تكون من نجم في مثل حجم الشمس تقريبا، وعلى هذه المسافة القريبة كيف استطاع الكوكبان التّشكل؟!من المفترض أن العملاق الأحمر ابتعلهما وانهى وجودهما، أليس كذلك؟؟
فكان هذا من بين أول النجوم الثنائية المكونة من قزمين أحمر وأبيض التي عثر العلماء على كواكب حولهم

ليس هذا وحسب! بل في بعد آخر من أبعاد كوننا البديع يوجد شذوذ من نوع آخر.. إنه ذاك الشذوذ الذي اكتشفه مجموعة من الفلكيين بالمرصد الأوروبي الجنوبي.
حيث تم اكتشاف أن مجرة الطائر التي اُعتقد سابقا أنها نتاج اصطدام مجرتين لولبية وغير منتظمة، هي بالحقيقة مجرة تكونت من ثلاث مجرّات اثنتان لولبيّتان وثالثتهما غير منتظمة. ما هو غريب حقّا أن رأس الطائر الذي تكوّنه المجرة الغير منتظمة منفصل عن باقي جسم الطائر وأجنحته المكون من المجرتين اللولبيتين. وأنّ رأس الطائر(المجرة الغير منتظمة) تنتج النجوم بشكل كبير جدا وأكثر من باقي جسم الطائر على الرغم من انها أصغر حجما منه.

وبالطّبع، لا ننسى الأرض!

فهي الكوكب الشاذ عن باقي الكواكب في الكون باعتبارها الكوكب الوحيد الذي احتوى الحياة حتى الآن.
___________________________

(1)
النجم الثنائي: هو نظام مكون من نجمان يدوران حول بعضهما البعض.

* NN Ser
لمعرفة المزيد عن هذا النظام يمكنكم قراءة هذا المقال:
http://blogs.discovermagazine
بالمناسبة أنصحكم بقراءة المقال فهو ممتع جدا
** بالنسبة لمجرة الطائر، مصدرها:
1

إعداد: إيمان أيوب


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 8

  1. فهي الكوكب الشاذ عن باقي الكواكب في الكون باعتبارها الكوكب الوحيد الذي احتوى الحياة حتى الآن. يا اختي لا تحكمي على شئ وانت لم تعرفي عنه كل شئ صحيح نحن وصلنا في الكون الى اماكن بعيدة لكن لا نعلم ماهو ابعد من ذلك والقران الكريم وهو وسيلتنا الوحيدة لمعرفة المستقبل والماضي من غير تحريف لم يذكر شئ عنالكواكبالاخرى وامكانية تواجد حياة بها ارجو ان ل تحمي على شئ انتي جاهلة به او بمعنى اصح لم تتوصل البشرية كلها وليس انتي فقط الى امكانية وجود حياة في كواكب اخرى

  2. ذكر في القران ان النجوم لتهتدوا بها وزينة والاض هي القرار والمستقل وهي الطبيعية في القران ننقصها من اطرافها وهو الاستدارة وفي القران وترى الجبال هامده وهي تمر مر السحاب (فكلمة شاذ هي لاشك بانها خلاف الواقع غير الصحيح او السليم فالارض ليست شاذه بتعبير قولك قلت شاذه وفي تفسير الاية ان الله انزل الناس الى الارض ليصلحوا وهي الفطرة التى فطر الناس عليها ولكنهم افسدوا فيها و قال السماوات والارض كانتا رتق ففتقناهما فتقها هنا الرتق احدث الركامات التى نراهاو(النيازك) والتغيرات في المجرات والاصل هنا انه خلقها زينة ولتهتدوا بها فهي لمعرفة الاتجاهات وليست للتصادم والانحرافات بالنسبة للشهب هي رجوم للشياطين وليست شحنات او حركات شاذه تحياتي

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. حسناً طارق مظفر،أهلا بك. لكن ما الذي تريده بالضبط ؟؟؟ أنت تقول: أنا لماذا افترضت انه لن توجد الحياة إلا على الأرض .. وأنا لم أفترض أو أكتب هذا! أنا قلت بأن الأرض مازالت الكوكب الوحيد الذي يحتوي الحياة حتى الآن. وقصدت ب حتى الآن انه من الممكن أن يتم اكتشاف كوكب يحتوي حياة في المستقبل. ولم أنفي وجود الحياة في مكان آخر في الكون قطعيا.. أو حتى وجود كواكب أخرى في الكون فنحن حقا لا نعلم وأنا هنا أتحدث من نظرة علمية ولم أدخل القرآن الكريم في الموضوع، أنت من وضعه على الخط ولا أعلم لماذا؟! .*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*. الأخ جابر، أهلاً بك. حسناً هذا يختلف على حسب تعريفنا للكلمة شاذ أقصد بالشاذ هنا الوحيد و الفريد من نوعه والذي أدهش العلماء بغرابته.. وقصدت بأن أرضنا شاذة أنها الكوكب الوحيد الذي يحوي الحياة فيه حتى الآن، فاعتبرتها شاذة اي وحيدة في الكون من حيث توفر الحياة عليها.. ويا أخي، أنا هنا أتكلم من منطلق علمي وليس من منطلق القرآن الكريم. أرجو أن أكون وفقت في توضيح وجهة نظري. تحياتي.

  4. لا تفهميني غلط موضوعك اكثر من رائع بالعكس موضوعك يجعل الواحد يتفكر في ملكوت الله جزاكي الله خيراً انا حبيت اوضح نقطة فقط واعتقد انها وصلت وبالنسبة : (( أنت من وضعه على الخط ولا أعلم لماذا؟! )) ياختي انا ما وضعته انا باوصلك انوا القران الكريم هو الوحيد الي يفصل في حكاية الحياة الاخرى وانا اعتذر انا ما انتبهت لجملة (( حتى الان )) وارجع واقول موضوعك رائع واتمنى ان تتحفينا دائماً بمثل هذه المواضيع

  5. أجل أنا معك، القرآن الكريم هو الذي يفصل الأمور ومعجزات خلق الله تعالى، هذا الأمر أكيد ولا خلاف عليه, أنا فقط أحب أن لا أربط كل ما هو علمي بالقرآن الكريم، لأن العلم ليس إلا مجرد نظريات يمكن أن يتم إثبات خطئها فيما بعد. وبالتالي هذا قد يعطي للآخرين مجالا للضرب في القرآن الكريم وهذا ما لا نريده طبعاً. إذاً يُفضّل عدم ربط العلم بالقرآن في كل شيء حتى لا يؤدي ذلك لنتائج سلبية في حال تم ضحد هذا الاكتشاف العلمي أو أي شيء من هذا القبيل. فهمت وجه نظرك يا أخي وشكراً لمداخلتك. أهلاً بك. لا تأخذ ببالك، عادي كُلّنا نخطئ ولا ننتبه أحيانا.. وجزاك الله خيراً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شواذ الكون..!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول