من الواقع المرير بأروقة المستشفى العتيق (3)


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
أولاً : أعتذر لكم جميعاً عن الغياب
فالظروف أجبرتنا على ذلك

ثانياً : لتذكير فقط فهذه روابط لما كتبته سابقاً هنا لمن لم يحالفه الحظ بقرائته
الموضوع الأول
الموضوع الثاني


أما اليوم فسيكون حديثاً عن قسماً أخر و لكن لن تقل أهمية هذا القسم عن غيره
إنه قسم وحدة غسيل الكلى
فمن يدخل هذا القسم و يرى تلك الألات الكبيرة و التي تحل محل الكلى
لعرف الكل بأن الله خلقنا في أحسن صورة
بل بأن تلك الألات لا تكون بدقة و جودة عمل الكلى
و عند النظر إلى المرضى
فتجد منهم الشباب و كبار السن رجلاً و نساء
و تختلف مسببات الفشل الكلوي لديهم
فمنهم بسبب بعض الأدوية المسكنة و التي يستعملونها بعد إجراء بعض العمليات كعملية القلب
و البعض منهم تكون إبتلاء من الله و البعض الأخر تقدم به العمر و هذا سببه
و تختلف الأسباب و تتشعب
لكن لفت إنتباهي من بين المرضى مريض
كان نحيل الجسد و قصير القامة
و بعد دخوله و أخذ قياس وزنه
إستلقى على السرير و بدأت بتحضير آلة الغسيل
و تركيب الفلتر و المغذي و فتح الشريان بيده
و بدأت عملية الغسيل أخذت أتحدث معه
و تطرقت إلى سبب مرضه بالفشل
فأخبرني بأنه كان سليماً معافى
لكن تبين بأن لديه ثقب بالقلب فأجريت له عمليه
و بعد إتمام العمليه تم إعطاؤه أدوية مسكنه و بعد عدة شهور
سببت هذه الأدوية الفشل الكلوي لديه
لاحظت أثناء كلامه بأنه متأثر من حالته و متاضيق
فحاولت التخفيف عنه و تغيير موضوع حديثن
و بعد 3 ساعات تقريبا و بعد إنتهاء عملية الغسيل
أخذت أفكر في حاله و كيف هو متحملاً لمرضه
خصوصاً و أنه لابد أن يقوم بعملية الغسيل ثلاث مرات أسبوعي
و كل مره يمكث في المستشفى لمدة ثلاث إلى أربع ساعات
دعوة له بأن يصبره الله على ما هو فيه
لذللك يجب أن نشكر الله على هذه النعمة
و أن نبتعد عن الأشياء المضرة بصحتن
كالتدخين و المسكرات و حتى المشروبات الغازية أو مشروبات الطاقه
فهي تسبب الضرر و الإجهاد للكلى


هذا ما أحببت أن أطرحه لكم هذا اليوم
و أعتذر مجدداً عن سبب تأخري
أشكر لك قراءة موضوعي
مع فائق الود و الأحترام
هاني العيلي


تعليقات 5

  1. اشكرك على طرحك للمواضيع المهمه في حياتنا الامراض بشكل عام هورحمه من رب العباد حيث يقلل من ذنوبنا ويطهرنا في الدنيا قبل الاخره فكل شئ ربي قادر عليه ولكن حكمة رب العالمين ان يصبح بعض الناس عرضة لبعض الامراض وهذا دليل لمحبة الله للفرد ليختبر صبره على بلاء الدنيا لابد ان نأخذ الامر بشكل حسن وليس بشكل مأساوي فهذا نصيبه ومكتوب عليه دون غيره نتمنى لجميع المرضى الشفاء العاجل وانت يا أخي تعلم إن للموت أسباب كذلك المرض الله يبعدنا عن المرض ولكن اي محنة في حياتنا لابد ان نتذكر النبي ايوب وصبره الله يرحمنا ويرحم جميع المسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات لك تقديري واحترامي نتظر منك المزيد اختك كلي غرور

  2. اخوي هاني مشكووور ع هالطرح الراقي واهنيك ع اختيارك المميز الله يعطيك العافية وانتظر جديدك …. تحيااااااااااتي

  3. نعم هناك أخوان لنا يرقدون في اروقة المستشفى أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيهم وأن لايرينا مكروه في أنفسنا ومن نحب والمسلمين آمين مشكور على الموضوع

  4. أولاً أنا أكتب هنا كمتنفس لي و ما يعرف الجميع فإن أجواء المستشفى لا تسر و الكل لا يحب التواجد فيها و ثانياً و هو السبب الاقوى أسرد حروفي هنا للعظعهـ و العبرهـ لأن البعض لا يعرف حجم معاناه الناس داخل المستشفى ثالثاً من خلال حروفي البسيطهـ دائما أحاول ذكر بعض المعلومات كتنويه لكي يستفيد الكل منها و الحمد لله دائماً أجيب على إستفسارات الكثير من خلال إيميلي حول كثيراً من الامور المتعلقه بالمستشفيات و المرضى و ليس هدفي سرد قصة حزينه فقط بل لدي أهداف متعددهـ أتمنى أن تكون نظرتك أبعد و أشمل بالمرات المقبلهـ مع فائق الود و التقدير مني لتعليقك هاني العيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من الواقع المرير بأروقة المستشفى العتيق (3)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول