لقطات مذهلة لعواصف رعدية فوق جراند كانيون


البرق والعواصف القوية كانت من الأشياء المهمة لجميع الشعوب القديمة حول العالم، حيث كونت الكثير من الشعوب عدة خرافات وأساطير حولها. واليوم، لايزال لهذه العوامل الطبيعية سحرها علينا نحن البشر. المصور الأمريكي رولف ميادير قام بإلتقاط مجموعة من الصور الرائعة في ليلة عاصفة في أخدود جراند كانيون.

قاد ميادير سيارته إلى الوادي باحثاً عن بعض صور للغروب، ولكن لحسن حظه أنه وجد ظاهرة أكثر نُدرة من منظر الغروب في جراند كانيون. وبعد إستخدام التقنيات الحديثة التي توفرها كاميراته، تمكن من إلتقاط هذه الصور الكاملة لإصطدام البرق بالأرض.

جراند كانيون أو الأخدود العظيم هو وادي أو أخدود بمساحة حوالي 446 كيلومتر وبعمق 800 متر تقريباً، وكان مسكوناً في العصور القديمة من قبل مختلف الجماعات الأمريكية الأصلية، وبعد ذلك تم الإستيلاء عليه من قبل الأروبيين عام 1540 ثم  من الأمريكيين فى عام 1800. ليتحول بعد ذلك إلى حديقة أمريكية مفتوحة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لقطات مذهلة لعواصف رعدية فوق جراند كانيون

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول