سجن الخلوية .. منفى للسجناء السياسيين الهنديين اثناء الأستعمار البريطاني


سجن الخلوية، والمعروف أيضا بأسم “كالا باني” أو “المياه السوداء”، هو سجن سيء السمعة يقع في جزر أندامان و نيكوبار في المحيط الهندي، وفيه كان يوضع السجناء السياسيين الهنود في المنفى.

وهو يُعتبر رمز للقمع الإستعماري والقسوة والمُعاناة التي تأثر بها سجناء البلاد الباحثون عن الحرية. الجدار حول السجن تم بناءه منخفضاً بالعمد، فحتى إذا إستطاع السجين الهرب من السجن لن يجد مكان أو وسيلة يخرج بها من هذه الجزيرة التي تبعد اكثر من ألف كيلومتر عن البر.

وقد تم تصميم سجن الخلوية من قِبل البريطانيين كوسيلة لكسر روح المقاتلين من أجل الحرية. في الواقع، اكتسب السجن اسم “الخلوية” لأنه مصنوع بالكامل من خلايا أو الغرف الفردية إي الحبس الانفرادي. و كان من المطلوب من السجناء سحق 30  باوند من جوز الهند و زيت الخردل كل يوم لعمل الزيت. و عدم القدرة على تلبية الحصص المطلوبة يؤدي إلى تكبُّل العقاب الشديد والجلد.

تم بناء السجن بين عامي 1896 و 1906، على الرغم من أن بريطانيا كانت إتخدت الجزيرة بالأصل كمنفى قبل بناءه، و في الأصل يتألف السجن من سبع مباني طويلة، بثلاثة طوابق لكل مبنى وبمجموع 693 خلية خالية من المهاجع ومُصممة بحيث يستحيل على ساكنها الإتصال بأي خلية أخرى أو التكلم مع من يسكن فيها!.

وقد تم هدم المبنى بعد استقلال الهند و تم الإبقاء على ثلاثة أجنحة فقط. و في عام 1969، أعُلن المجمع كنصب تذكاري وطني.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجن الخلوية .. منفى للسجناء السياسيين الهنديين اثناء الأستعمار البريطاني

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول