بلدان لديها مشاكل مع حقوق الانسان !


حقوق الانسان هي حريات مستحقة لكل شخص في العالم لتحفظ فيه كرامته وقيمته، فالبشر يستحقون التمتع بحريات اساسية معينة لكن بعض البلدان في العالم لديها مشاكل مع حقوق الانسان ، فهي تفرض قوانين ربما تعتبر بالغريبة والغير منطقية ، شاهد معنا لتعرف هذه القوانين:

——————

الفلبين لا تسمح بالطلاق

الفلبين هي الدولة الوحيدة في العالم التي لا تسمح بالطلاق حالياً ، حيث الحق الاساسي لكل انسان ان يكون قادر على انهاء العلاقة ولاسباب جدية ، لكن لانهاء الزواج في الفلبين يجب على طبيبك النفسي اعلان بآن احد الشركاء في الزواج “عاجز نفسياً” وغير قادر بالوفاء بإلتزماته الزوجية حيث كان هناك بعض الزيجات التي ألغيت بهذه الطريقة.

بيلاروسيا (روسيا البيضاء) هي الدولة الاوروبية الوحيدة التي تواصل استخدام عقوبة الإعدام

بيلاروسيا هي الدولة الاوروبية الوحيدة وايضاً البلد الوحيد في الاتحاد السوفيتي السابق التي ما زالت تعدم السجناء ، حيث تكون طريقة الاعدام بإطلاق عيار ناري على مؤخرة راس السجين وبعد ذلك يتم دفنهم في مكان سري غير معروف حتى لآسر المتوفين، وقد قام إثنين من السجناء قبل بضع سنوات بشنق آنفسهم لتجنب تنفيذ هذا الحكم وحتى يحصل آقاربهم على جثمانهم ، ودعت القارة الاوروبية بيلاروسيا لوقف استخدام عقوبة الاعدام لكن دون نجاح يُذكر ، فمن المستحيل على روسيا البيضاء ان تصبح عضواً في الاتحاد الاوروبي في حين ان عقوبة الاعدام لا تزال قانونية.

الولايات المتحدة ليس لديها اجازة امومة مدفوعة الآجر

الولايات المتحدة الامريكية هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي لا تفرض اجازة امومة مدفوعة الاجر للأمهات لكن في المادة 25 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان تنص على ان للامومة والطفولة الحق في المساعدة والرعاية الخاصة ، وفي آخر مرة قامت فيها الولايات المتحدة بخطوات نحو تحسين الوضع قبل عقدين ” في عهد بيل كلينتون” نصت على ان يحق للآمهات بأخذ 12 اسبوعاً من اجازة الامومة ” غير مدفوعة الاجر ” .

تجارة الاعضاء قانونية في إيران

إيران ليس لديها سمعة طيبة في مجال حقوق الانسان فهي الدولة الوحيدة التي تسمح بتجارة الاعضاء البشرية ، فالعديد من الدول تحظر بيع الاعضاء لمنع استغلال الفقراء فهم يفعلون ذلك بدافع العوز وهم محدودو المعرفة الطبية ولا يدركون الاثار المترتبة على بيع آعضائهم على المدى الطويل ، فتجد في إيران العديد من الاعلانات في الشوارع وعلى المباني العامة تحمل طلب بالتبرع بالاعضاء مع فصيلة الدم المطلوبة ورقم الهاتف !

لا يزال يوجد عبيد في موريتانيا

موريتانيا هي الدولة الوحيدة التي لا تزال فيها مسآلة العبودية آمر طبيعي رغم العديد من المحاولات لإلغاء العبودية والتي كانت آخرها في عام 2007 لكنها ايضاً باءت بالفشل وسبب هذه الازمة بآن موريتانيا يعتبر بلد فقير جداً وغالباً مالكي العبيد من الناس ذوي البشرة الفاتحة والعبيد من ذوي البشرة الداكنة ،  وفي قانون جديد اضافته حكومة موريتانيا بإدانة مالك العبيد بالسجن لمدة 10 سنوات لكن لا تزال العبودية متفشية في موريتانيا بنسبة 10_20 % من السكان اي ما يصل الى 680.000 شخص حيث يُمنع على عبيد موريتانيا أن يكون لهم ممتلكات، أو يكون لهم إسم عائلي، كما لا تحق لهم الوصاية القانونية على أولادهم.


تعليقات 1

  1. للاسف الشديد ان يكون الرق في مورتانيا رغم مرور طارق بن زياد الي اسبانيا والاثار الخالده في قرناطه للسف الشديد العوز مو سبب للاستمرار الرق في عهد النانو تكونولجيا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بلدان لديها مشاكل مع حقوق الانسان !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول