مقتطفات لـ أحمد مطر


 السلطان الرجيم
شيطان شعري زارني فجن إذ رآني
أطبع في ذاكرتي ذاكرة النسيان
وأعلن الطلاق بين لهجتي ولهجتي
وأنصح الكتمان بالكتمان
قلت له : " كفاك ياشيطاني
فإن مالقيته كفاني
إياك أن تحفر لي مقبرتي بمعول الأوزان
فأطرق الشيطان ثم اندفت في صدره حرارة الإيمان
وقبل أن يوحي لي قصيدتي
خط على قريحتي
." أعوذ بالله من السلطان "

إحتمالات
ربما الماء يروب
ربما الزيت يذوب
ربما يحمل ماء في ثقوب
ربما الزاني يتوب
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب
ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب
.إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب

الخلاصه
أنا لا أدعو
…إلى غير السراط المستقيم
أنا لا أهجو
…سوى كل عُتلٍ و زنيم
و أنا أرفض أن
تصبح أرض الله غابة
و أرى فيها العصابة
تتمطى وسط جنات النعيم
…و ضعاف الخلق في قعر الجحيم
هكذا أبدع فنّي
غير أني
كلما أطلقت حرفاً
…أطلق الوالي كلابه
آه لو لم يحفظ الله كتابه
لتولته الرقابة
و محت كلّ كلامٍ
…يغضب الوالي الرجيم
و لأمسى مجمل الذكر الحكيم
…خمسُ كلماتٍ
كما يسمح قانون الكتابة
:هي
(قرآن كريم…صدق الله العظيم)

الثور والحضيرة
الثور فر من حضيرة البقر، الثور فر
فثارت العجول في الحضيرة
تبكي فرار قائد المسيرة
وشكلت على الأثر
محكمة ومؤتمر
فقائل قال : قضاء وقدر
وقائل : لقد كفر
وقائل : إلى سقر
وبعضهم قال امنحوه فرصة أخيرة
لعله يعود للحضيرة ؛
وفي ختام المؤتمر
تقاسموا مربطه، وقسموا شعيره
وبعد عام وقعت حادثة مثيرة
.لم يرجع الثور ، ولكن ذهبت وراءه الحضيرة

ورثة إبليس
وجوهكم أقنعة بالغة المرونة
طلاؤها حصافة، وقعرها رعونة
صفق إبليس لها مندهشا، وباعكم فنونه
".وقال : " إني راحل، ماعاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه
ودارت الأدوار فوق أوجه قاسية، تعدلها من تحتكم ليونة
فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه
لكنكم تجرون ألف قرعة لمن ينام دونه
وغاية الخشونة
أن تندبو : " قم ياصلاح الدين ، قم " ، حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة
كم مرة في العام توقظونه
كم مرة على جدار الجبن تجلدونه
أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة
دعوا صلاح الدين في ترابه واحترمو سكونه
.لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

المخبر
عندي كلام رائع لا أستطيع قوله
أخاف أن يزداد طيني بلة
لأن أبجديتي
في رأي حامي عزتي
لا تحتوي غير حروف العلة ؛
فحيث سرت مخبر يلقي علي ظله
يلصق بي كالنملة
يبحث في حقيبتي
يسبح في محبرتي،
يطلع لي في الحلم كل ليلة
حتى إذا قبلت يوما طفلتي
أشعر أن الدولة
قد وضعت لي مخبرا في القبلة
يقيس حجم قبلتي
يطبع بصمة لها عن شفتي
يرصد وعي الغفلة
حتى إذا ماقلت يوما جملة،
يعلن عن إدانتي، ويطرح الأدلة
لا تسخرو مني ، فحتى القبلة
.تعد في أوطاننا حادثة تمس أمن الدولة

لص بلادي
بالتمادي . . . يصبح اللص بأوربا مديراً للنوادي
وبأمريكا، زعيماً للعصابات وأوكار الفساد
وبأوطاني اللتي من شرعها قطع الأيادي
.يصبح اللص . . . زعيماًُ للبلاد


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقتطفات لـ أحمد مطر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول