مقال: يا عزيزي ، لستَ إلا رقمْ‎


مقال: يا عزيزي ، لستَ إلا رقمْ‎

يا عزيزي ، لستَ إلا رقمْ

تُولدُ فيزيد التعداد السكاني رقماً، وتُعطى سجلاً مدنياً وتُسلب كل الأشياء سواه.
أنت لستَ شيئاً يذكر، أنت رقمٌ مولودٌ من رقمٍ آخر.
تُولد عالة على أمك، وتعيش سبعين سنة عالة على العالم، ثم على أبنائك
وتموت، فتكونُ عالة على المحسنين
يغسلونك بالمجان ويحملونك بالمجان وتُعطى قبراً بالمجان.

*****
تعيش رقماً بلا قيمة، وتُنجب أرقاماً أخرى بلا قيمة، حتى كلمة (رقمْ) في العنوان
كان يجب أن تكتب هكذا (رقماً) بتنوين نصبٍ شامخٍ على الألف،
ولكن لأنك رقمٌ لا قيمة له، ساكنٌ خاضعٌ لا يتحرك أُعطيت السكون.
وكان ينبغي لعلماء العربية أن يجعلوا الجزم بالجزمة لا بالسكون؛ ليليقَ بأمثالك.

*****
تُسجن فتزيدُ زنزانة، وتُحبسُ سبعَ سنين -دأباً- ولا يحدثُ شيئاً،
تحزن أرقامُك من أجلك ولا يحدثُ شيئاً، تبكي أرقامُك -أيضاً- ولا يحدثُ شيئاً يذكر،
ثم تخرج بعد السبعة فيزيدُ أمن الدولة جندياً.

*****
تدرس سنين طويلة لكن لا تتعلم، محتلٌ بلدُكَ ولا تعلم، تحتقر الهندي وتسخر من الأسود
وتتشرف جداً إن قال لك الأحمر: ثانكيو.
لو معي عشرة أسهم، لرميتك بالعشرة كلها، ثم استعرت سهمين آخرين ورميتك بها أيضاً.

*****
تُنقل الحروب إلى أرضك، فتنتصر كل الأطراف، وتخسر أنت معركةً ليستْ بمعركتك أصلاً!
يهجمُ هذا على هذا فتقتل أنت، وينتصرُ هذا على ذاك فتقتل أنت؛ لأنك أحق شيء بالخسارة.
روحك وأرضك وعرضك ليست أشياء تذكر.

*****
جدُكَ رقمٌ أحمق، أجَّل معركة الحرية، وكذلك فعل أبوك.
فهل ستؤجلُها أنت وتتركها لأبنائك ليدفعوا ثمناً أكبر؟
أم ستخوض معركتك وتقول: لا!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقال: يا عزيزي ، لستَ إلا رقمْ‎

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول