مقال و تصميم : إرشادات الاستخدام – أمس انتهينا


حيى الله أعضاء هذه المجموعة الكرام
تقبل الله منا ومنكم وأعانني وإياكم على الصيام والقيام
مقالة صغيرة .. ومحاولة تصميم
وددت أن أشارككم بها


.:: إرشادات الاستخدام ::.
( مقال ساخر )

حقيقة.. كثيرا ما حاولت النظر إلى النصف الممتلئ ..
حتى عندما يكون فارغا .. إرى أنه أكثر امتلاءً من عقول البعض .. وابتسم
كما أني ابتسمت جلياً عندما قرأت أن شركة كتبت على المكيفات التي تصنعها لا ترم المكيف من النافذة كإرشاد في الاستخدام .. مع أنني اجزم أنه كتب تحتها خاص للتصدير
وراودتني الابتسامة أخرى .. عندما كنت أمارس الازدحام في ( طريق خريص ) أحدى ظواهر مدينة الرياض اليومية والتي نمارسها أكثر من النوم نفسه .. عندما شاهدت من بعيد أنوار الرباعي مضاءة في السيارات التي تسبقني .. وتوقف البعض .. بعدما أكتشفت أن سبب الإزدحام ليس حادثا أو حتى التوقف لمشاهدة حادث .. وإنما كانت السيارات تخفف من سرعتها حتى يتسنَّ لها قراءة الشاخصة التي قامت مشكورة أمانة مدينة الرياض بتركيبها فوق طريق خريص .. لتعرض للسائق الكريم .. درجة الحرارة الخارجية وكأنه يجهلها .. والوقت .. وتاريخ اليوم !!
هنا لم أكن لأتعجب لو كتبت الشركة المصنعة لهذه الشاخصة لا تقف بمنتصف الشارع حتى تقرأ .. أو بامكانك قراءة الوقت من ساعتك الخاصة أو على الأقل
هذه من صنع الإنسان ولم تنزل من الفضاء
من هذا المنطلق المزدحم .. اكتشفت ان لدينا شحا في ارشادات الاستخدام التي نحن بحاجة ماسة لها ..

فأقترح على هيئة المواصفات والمعايير .. أن تجبر الشركات المصنعة ببعض من الارشادات التالية :
– فعلى شاشات تداول الأسهم : يحفظ بعيدا عن متناول الأطفال … استشر طبيبك الخاص قبل الاستخدام
– وعلى رداء الطبيب الحكومي : الطب ليس سببا رئيسا للإصابة بأمراض السرطان والرئتين والوفاة
– وعلى كراسي الوزارة الإيطالية الصنع : كأننا والماء من حولنا .. قوم جلوس حولهم ماء
– وعلى السيارات : القدمان بالأسفل !
– وعلى أكياس الرز : إذا لم تستطع أكل هذه المادة .. فأنت ماكل هوا أو كما يقال
– وعلى عقولنا : رج جيدا قبل الاستخدام
– وعلى أبواب جامعاتنا : مكره أخاك لا بطل
– وفي الدوائر الحكومية : إن الفتى من قال هذي دراهمي .. ليس الفتى من قال ها انا ذا
– وعلى قوائم الانتخابات البلدية : ينصح بالحفظ مجمدأ ! .. مدة الصلاحية شهر من تاريخ التعيين
– وعلى طفلة العراق : غير صالح للاستخدام الحيواني
– وعلى بنوك سويسرا : إن الأموال المخزونة لا تعبر بالضرورة عن غنى صاحبها .. وتمت لشعبه بصلة !


 أمس انتهينــــــــــا فلا كنا ولا كان
يا صاحب الوعد خلى الوعد نسيانا

طاف النعاس على ماضيك وارتحلت
حدائق العمر بكيا.. فاهــــــــــدأ الان

كان الوداع ابتسامات مبللة
بالدمع حينا وبالتذكار أحيانا

حتى الهدايا وكانت كل ثروتنا
ليل الوداع نسيناها هدايانا

شريط شعر .. عبيق الضوع .. محرمة
ونجمة سقطت من غصن لقيانا

أسلمتها لرياح الأرض تحملها
حين الهبوب فلا أدركت شطئانا

يا رحلة فى مدى النسيان موجعة
ما كان أغنى الهوى عنها وأغنانا

ولاتزال هذه الكلمات تعصف بي ..
أراها مكتوبة بين حنايا الجرح ..
تناوبت مع القلب نبضا ..
وخالجت الروح حزنا
حاولت أن أعبر عنها .. بمحاولة
أنتظر نقدكم ،،،

تصميم

استخدمت صور السيارات حتى احصل على الشارع الكامل .. والباقي واضح
وقمت برسم الظلال …

تصميم

دمتم بخير ،،


تعليقات 4

  1. مقال …………جميل فيه كثير من الواقع والطرح جميل……..يجذب………. والتصميم……..جميل……..وهادئ عكس المقال الثائر 🙂 مكرر: شنو نوع الخط اللي باللون الابيض تحيه وننتظر جديدك بشوق.

  2. تقبل الله منا ومنك صالح الأعمال الله يعطيك العافية على موضوعك الرائع… التصميم جميل جداً , الله يسلم أيدينك على التصميم… ودمت بود وحترام

  3. دائماً ما نسمعْ أن الكتاب الساخرين في وطننا العربي يُعانونَ من حتمية انقراض ..! ولكَ أن تتصفَّح عدداً من الصحف اليومية لتطلع على عددٍ منهم لا يُمتو للكتابة الساخرة بصلة .. أعتقد أننا هُنا نشهد مولداُ جديداً لكاتبٍ مميز .. أسال الله له التوفيق والسداد ,,, كما لابد عليك يا صاحبي أن تصقلَ كلماتك البهية أكثرَ وأكثر .. لترتفعَ قدراً و ثقافة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقال و تصميم : إرشادات الاستخدام – أمس انتهينا

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول