مقال: إمنحني ثقتك‎


مقال: إمنحني ثقتك‎

إمنحني ثقتك‎

كلما منحت نفسك الشعور بالطمأنينة ، والثقة بالله أولا ثم بمقدار درجة احترامك لذاتك في تعاملها مع الآخرين ، وجدت نفسك أكثر قدرة على أن يشار لك من قبل الآخرين بأنك إنسان موثوق به ، ويستطيع المقربون منك ، وكذلك من لهم علاقة مباشرة معك أن يمنحوك هذه الثقة ، مما ينعكس إيجابا على تصرفاتك و أمانتك وصدق تعاملك .

أرى أن الثقة ممنوحة على الإطلاق ما لم يظهر نقيضها في السلوك والتصرفات ، وأقرب مثال لذلك الأبناء :

امنحه الثقة في اتخاذ قراره الأكاديمي ، وابتعد عن قولبته بما لايتفق وطموحه ورؤيته لنفسه ، لاتسلب منه قراره فتعرضه للتبعية ومن ثم تناقص الثقة في رؤيته لنفسه ، ويصبح القرار خارجيا ، وقد يتجنى الآباء كثيرا في أن يحتلوا مكان أبنائهم في تحديد مساراتهم الحياتية ، وهذا كله من المحبة والحرص على الأبناء وحمايتهم من تجارب سابقة مر بها الأبوان .

والمسار الاجتماعي ليس بعيدا عن موضوع الثقة ، فكل وزير يأتي يمنح الثقة من قبل ولاة الأمر في أن يكون قادرا على تقديم الخدمة لمجتمعه ، وسرعان ما تتلاشى هذه الثقة من الأشخاص عندما يطلق أحدهم وعودا ولكنها تصبح حبيسة أدراج النسيان ، مما ينعكس سلبا على مشاعر المواطنين الطالبين لهذه الخدمة ، وبالتالي تنعدم ثقتهم في تحقيق ما يسعدهم ويريحهم .

المعلم يجب أن يضع ثقته في طالبه ، ويساعده على بنائها بشكل متبادل يؤدي لسلوك توافقي متزن ، يفتح النافذة له ليرى عالمه وطموحه ، وكلما وثق الطالب في معلمه وجدته يأخذ منه كل سلوك يراه لثقته به ، وقد ينفذ أمرا يحتاجه حتى لو كان الرأي مخالفا لوالديه .

يجب أن تكون ثقتنا بأنفسنا عالية ، فكلما فتحنا نافذة ضوء لحياتنا ، يعززها ثقتنا بقدراتنا والتعامل مع منغصات حياتنا بهدوء وثقة ، يجعلنا أكثر قوة وصلابة في وجه الظروف والمتغيرات الحياتية والمجتمعية .

ثقوا بأنفسكم وارسموا ملامح الثقة على من ترونهم ، فهو يعزز التواصل الإيجابي فيما بيننا ، لأن الثقة والمحبة بوابتان مضيئتان للحوار والتقارب والتقبل .

نافذة :

الثقة بالنفس والمهارة … جيش لا يقهر ( روجر فريتس )

خالد بن محمد الأسمري

مدرب ومستشار أسري/ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

تويتر

khalid_m_asmari@

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقال: إمنحني ثقتك‎

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول