مقال : الولاء والبراء


بسم الله الرحمن الرحيم
وانا قاعد اشوف التلفزيون واشوف عار العرب والخيانات الى حاصله فجأة صارت يدي تجرني وتسحبني حتى جلستني على الكرسي وبدأت
تكتب اليكم هذا الرساله
الى ابي اقوله الحين وصلنا منحنى خطير جداً وانا اخاف ان ياصل الى الكفر لان الولاء كله لأسرائيل وامريكيا والبراء لاهل غوه اتحداكم احد ساعد غزة إلى بالدعاء ولن يستجيب الله دعائنا حتى نغير ما بي انفسنا الحين اغلب الشباب أقوله وش همك يقو ان مانشستر ياخذ الدوري
وعلى قدر الهموم تكون الهمم لن نفتح القدس حتى تتغير همومنا ويكون همنا القدس
وعلى فكره العرب لم يحققوا اي انتصار من بعد ان سقطت الدولة العثمانية لكن الإسلام حقق انتصارات عظيمة لا نستطيع أن نحصيها وأولها انتصار اسد الإسلام(الخطاب) بعد ان كان سبباً بعد الله في مقتل 20 ألف روسي واسقط الكثير الكثير من الطائرات حتى حول الأرض التي يمشون عليها إلى جحيم
اللهم اغفر له وارحمه وجعله مع المجاهدين في جنات الفردوس


وهذي قصيده قالها أبوي مبارك الرشود الله يحفظه بعد ان انفطر قلبه على أهل غزه

ياإخوة الدين زاد البغي والكرب
هل من شجاع لصد البغي يحتسب؟

يضفي ثياباً على العورات …يسترها
قبل الخضوع لجيش حربه لهب

هذي النساء وقد ريْعت كنائنها
هذي الطفولة تدعوكم وتنتحب

هذي المساجد تبكي صمت أمتنا
حتى المدارس لم تسلم ولا الكتب

هل من مغيث شيوخا نالهم تعب
ومالهم في بلاد الله منقلب

من كل صوب جيوش البغي قد زحفت
تدك غزة ناراً دونها الشهب

قنابل…وصواريخ…وأدخنة
من هولها راسيات الصم تضطرب

هل من مصلح به نصر لغزتنا
يحرر القدس من عدوان منْ غصبوا

أين الشهامة قومي أين عزتكم؟
فادعوا جيوشاً تؤدي بعض ما يجب

إلى متى الجيش يبقى في مرابطه
يهود تقصف ..وألارواح تُستلب

ما الجيش إلا حماة دون أمتنا
والحرب تغلي فماذا العذر والسبب؟

لولا الخيانة من بوش وزمرته
لما استطاعت قرود الجبن تقترب

جيوش أمتنا تحمي عدوتنا
أليس ذا من غريب الأمر يا عرب

أبطال غزتنا ما حولكم احد
إلا الجماهير تغلي…زأرها غضب

إن الزعامات خافت فوت سلطتها
فسلمت أمرها للغرب ينتهب

أعطوا النساء سيوفاً والبسوا حجب
أعداؤكم ألبسوكم ذلة …أو فثبوا

ومجلس الأمن لم يحفظ أمانته
أحكامه ضدكم ياقوم تنقلب

وأعجب الأمر أن العرب تحتكم
إلى دو خبيث صلحه جرب

ما (الأمن) إلا عدو مابه ورع
يحمي اليهود فلا لوم ولا عتب

أحكامه كلها في صف مقترف
والعرب ليس لها من حكمم هرب

ما الحل قومي وقد ديِِست مهابتنا؟
ومُرغت بالتراب السادةُ النجب

الحل وحدتن ,والله وثقها
فاقروا جميعا كتاب الله وارتقبوا

تلقون حكامهم دانت لعزتكم
وتحفظون أراضيكم …وذا الأرب


وماعليش على سوء التنظيم أعرفكم قروب ابو نواف كلكم منظمين
لأبداء الرأي او اقتراح
[email protected]


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقال : الولاء والبراء

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول