مصداقية الانترنت – المصادر والمراجع


حين تبحث عن أمر ما عبر ”الانترنت” فأنت تتجه مباشرة لموقع أو محرك بحث قبل غيره من المواقع، وفي كل مرة تبحث عن تصنيف مختلف فأنت تتجه لموقع مختلف قبل قائمة مواقع أخرى ضمن نفس التصنيف، فهل هذا التصرف المعتاد أتى مصادفة؟ وهل هذه المواقع استحقت ذلك من دون سبب يذكر؟

/

المصادر والمراجع

المصادر: الأصول من المؤلفات التي يرجع إليها [المحيط]، وفي [الغني]: مصدر الخبر: أي أصله، منبعه، مرجعه، مكان صدوره.

المراجع: مايُرجع إليه في علم أو أدب من عالم أو كتاب [المحيط]، وفي [الغني]: ما أعود إليه عند الحاجة.

إذا طلب منك البحث عن معلومة ما أو أردت الوصول إليها فأنت تبحث فيمن ألف وكتب حول نفس ما تريده، لتحصل على عدد من أسماء الكتب والمذكرات البحثية، ثم تفاضل بينها تبعا للمؤلف أو للتبويب والفهرسة أو تاريخ البحث وربما مظهره وجودة إخراجه.
أو أن تقوم بالتواصل مع أشخاص من حولك إما أن يدلوك على المعلومة ذاتها أو يختصرون لك الوقت بالإشارة والتوجيه إلى أي الكتب تذهب أو من تسأل، هؤلاء هم من تنطبق عليهم مقولة: العلم في الراس وليس في الكراس، فهم موسوعات علمية معرفية حية تسير بين الناس، كم أحترمهم وأخشى مع التطور التقني أن يظن الناس قدرتهم على الاستغناء عنهم بأقراص رقمية لاتؤكل أو ذاكرة تحفظ ولاتعي أو تميز ما بداخلها، والأدهى من ذلك تبلد هذه الموهبة والمهارة في الحفظ والمعرفة، والحرص على البحث والاطلاع، فأنت لست بحاجة لحفظ شيء ابتداء من أرقام الهاتف الخاصة بك وحتى أعقد المعلومات، كل ما تحتاج إليه هو أن تكتبها ثم تقوم بحفظها ولكن ليس في ذاكرتك وإنما في ذاكرة رقمية.

نتيجة الاستفتاء السابق: ماذا تعني لك مصداقية الانترنت؟

5%  لا تهمني
14% لا أؤمن بحقيقتها وواقعيتها
11% أول مرة أسمع بها
27% معلوماتي بسيطة
32% لدي معلومات كافية عنها
11% بحثت ولم أجد معلومات متكاملة

/

الانترنت مرجع

 إذا نظرنا لابتعاد الناس عن الكتب وإتقان البحث والإطلاع والحفظ، والانتقال لبديل الانترنت كمرجع بحثي -شئنا أم أبينا- أضف إلى ذلك اتساع رقعة وعدد مستخدمي الانترنت يوميا، والكم الهائل المعلوماتي الذي يضاف فيه، فإن الخطر هنا يكمن في الركون على الانترنت كوسيلة بحثية معرفية وحيدة، لأنها ستؤثر في مستوى الشخص الباحث من عدة جهات:

ضعف التواصل: مع من هم أعلى أو في مثل مستواه من المهتمين بفن البحث عموما أو المضمون ذاته.
المصدر الوحيد: وإن كان يضم العديد من المعلومات، فإن الانترنت لايشمل كل شيء وكل شخص.
أهل التخصص: مثال للتوضيح: قد يظهر في التلفاز أشخاص مختصون بعلوم ويتوهم المشاهد أنهم قمة سقفه، بينما في الواقع هناك من هم أعلى بدرجات، لكن أشغلهم الانهماك في فنهم وتخصصهم عن زخم الإعلام.
المستوى: الذي سيحصل عليه هو بمستوى الأشخاص والكتابات المرتبطة بما يبحث عنه.
الانحصار: في دائرة أو مجتمع افتراضي محدود، مع المدى الطويل ليبدأ مقياس النظر للحياة الواقعية منها.
تشكل الهوية: والشخصية تبعا للمجتمعات الالكترونية التي يبحر فيها سلبا أو إيجابا.

ودون أن أهمل النواحي الإيجابية التي قدمها الانترنت للحصول على المعلومة من حيث: السرعة وسهولة الوصول للمعلومة، وتوفير الوقت والجهد والمال، وكونها متاحة طوال ساعات اليوم، ولا تحملك عناء السفر لمعرفة تفاصيل بلاد أخرى، إضافة لتوفير المراجع والكتب ذاتها وإمكانية قراءتها وتحميلها على الحاسوب.
ولذا أقول: ليس الخلل أن يكون العالم في شاشة حاسوبك أو هاتفك، ولكن الخلل أن يكون عالمك منحصرا عليها.
 
زلة العالم

 زلة العالِم، زلة عالَم.. يقول ابن عباس رضي الله عنهما: ”ويل للعالم من الأتباع يزل زلة فيرجع عنها ويتحملها الناس فيذهبون في الآفاق، وفي منثور الحكم والمدخل: زلة العالم كانكسار السفينة تغرق ويغرق معها خلق كثير” [فيض القدير للمناوي] وتجد في كتاب ابن القيم رحمه الله – إعلام الموقعين عن رب العالمين – مبحث زلة العالم، غنية حول ذلك.
والقصد من الاستشهاد بزلة العالم هنا، لما يحصل في الشبكة ممن يكتب فيها، سواء عبر موقعه أو عبر المنتديات أو القوائم البريدية أو أي وسيلة أخرى، فتجده يكتب دون الاهتمام بالتوثيق أو البحث الدقيق، خصوصا في مسائل دينية أو اجتماعية مؤثرة، فتتفرق كلماته بين المواقع، ولايستطيع في حال اكتشاف خطأ أو الحاجة لتعديل أن يصححها أو يعود عنها لدى كل من نقل وقرأ ما كتبه، فلنتنبه.

 /

المستخدم أم الموقع

مواقعنا العربية: ماهو المستوى الذي وصلت إليه المواقع العربية إجمالا، من حيث اعتمادها كمرجع بحثي دقيق تستقي منها وأنت مطمئن، وكمصادر معلوماتية موثقة تحوي معلومة متكاملة لا مجرد فتات معلومة؟ مظهر تلك المواقع عامل مهم من حيث التصميم وتوزيع المحتوى، وكذلك التقنية المستخدمة في بنائها، والأهم هو جوهرها ومضمونها، جميل أن نستفيد من المعايير العالمية في بناء المواقع بما يتناسب مع ثقافتنا وأن نضيف لها خصوصياتنا وهويتنا، لا مجرد النقل والترجمة.

المستخدم والتوثيق: ثقافة المستخدم العربي بحاجة لتطوير في أساسيات نقل المواضيع والاقتباس، ومع التقدم التقني المتسارع في التوثيق الرقمي بشكل نصي ومصور ومرئي، نحن بحاجة لتطوير عام في مبادئ البحث وتوثيق المعلومة سواء كانت شرعية أو أكاديمية، وتوعية بأبعاد مفهوم الملكية الفكرية كمبدأ وثقافة قبل الاحتياج له قانونا ونظاما.
والمستخدم يقع عليه عبء كبير في التجرد عند النقل والبحث، والدقة، وعدم تغليب فهمه أو رأيه أو عاطفته أو تضمينها ضمن ماينقله، خصوصا مع تحول فكرة تغذية المعلومات والآراء في المواقع التفاعلية والشبكات الاجتماعية إلى المستخدم.

يتبع.. مصداقية الانترنت – الإعلام الجديد
مدونتي
سقاف كوم


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 6

  1. اهنييييييك على هالموضوع .. ودقة اهتمامك به .. أشكرك من القلب لهذه التوعية الجميلة * أشيدّ إعجابي بك وقد انضممت لقائمتك البريدية

  2. هناك حكماء عندما ينقلون خبرا او يقومون باثراء فكري حتي وان كان معقدا بعض الشيء ويصعب فهمه وينحصر الفهم لفئة ما تتساوي بمستوي الفكر مع نهج طارح الموضوع ارجع للبدايه ان هؤلاء الحكماء عندما تقرأ لهم او تسمع لا تشعر بغرابه وانما تنساب المعلومه برقه وكان السامع هو من يحكيها وهذا يشمل وجهة نظرك سيد محمد ولكنك لم تأخد الموضوع بوضعه كنقطه و درت حولها بعدة وجهات نظر بمستوي دائري لنصل الي الي الكمال وهناك وجهات نظر خجوله لورود نقص فيها اما لمستوي صاحبها العلمي او لاسباب اخري عدم الثقه مثلا او عدم التوافق عموما شبكة المعلومات هي خليط وتركيبه معقدة من رغائب اشخاص يمثلون انفسهم او غيرهم من الاعتباريين وذلك لخلق اوضاع تخدم مصالحهم وهذا السبب الرئيس في الربكه التي تواجهنا عند التعاطي سواء البحث او تقديم اصول مختلفة لارضاء آخرين وفرضيا السياسهلها شأن وتعطي ثقلها في الحد من المرونه اثناء تعامل الاشخاص بشبكة المعلومات والدعايه والتي تأخد نصيب الاسد وتفرض واقعا يجبر المعرفه علي التراجع والشدود عن قواعد الحياه والانحراف والسلوك الاجرامي وعديد الارهاصات المتناقضه التي ادت الي كم من الشك عند اي مستخدم لكثرت التسائل مثلا لماذا هؤلاء يريدون تعليمي مجانا ما خفايا ذلك ولماذا ذاك اعلمني بخبر ما ولماذا الفضائية الفلانية تركز علي كذا ومن المسئول ومن يدفع مقابل ولماذا في هذا الوقت بالذات تتسارع الاخبار والثقافات ولماذا حدث ما يتم نقله ولماذا المرحوم نهاد قال اذا اردت ان تعرف ما في البرازيل فلابد ان تعرف ما في ايطاليا مثلا وهكذا اتفاجأ بانه يتم توجيهي خارج نطاق الحقيقه هناك اوبئه مستحدثه وسموم في الهواء وامراض ومشاكل لا تحصي وهي تشكل ازمات متتاليه عندما اقارنها بالكم الهائل من الترفيه للقضاء علي اي تفكير فيما يحدث الا تعرف اخي ان كل مخلوق له هاله كهروماغناطيسية تدور حوله يؤثر بموجبها في المحيط ويتاثر كذلك وعندما تطرح في كل مكان كم هائل من الا جهزة الكهربائية والتي لها هاله متشابهه واذا ارتفعت قليلا في الهواء عزيزي الباحث ونظرت ستري انها تشابكت وتشوهت وخرجت عن نص المعرفه وانما هي استهلاك لطاقات وهدر خطير لنتاج بيئة متجهه لنهايات لا ينفع استدراكها لا بخلايا اصطناعيه ولا غيرها حتي علماء ناسا كل همهم ايجاد البديل للهروب من الارض لانهم يشعرون انها تحتضر علما بانهم اذا نجحوا سيفرون ويتركون حتي مموليهم ماديا ارجوا فهمي لاني فهمتك

  3. أسعدني أن المقال قد أفادك، وشكرا لانضمامك للقائمة البريدية. موفقة إن شاء الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مصداقية الانترنت – المصادر والمراجع

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول