مستقبل السفر الجوي، طائرات دون نوافذ


مستقبل السفر الجوي، طائرات دون نوافذ

قررت شركة بريطانية أن تحدث ثورة في مستقبل السفر الجوي، مع طائرات دون نوافذ تسمح للركاب بإخيتار اطلالات بانورامية للعالم من حولهم، أو إمكانية تصفح الإنترنت، بالإضافة إلى التحقق من بريدهم الإلكتروني بواسطة شاشات لمس، من ارتفاع 35,000 قدم.

سيتم استبدال النوافذ بشاشات رقيقة جدًا، مع درجة عالية من المرونة. والتي من شأنها أن تعرض المشهد الخارجي، بواسطة كاميرات مثبتة على السطح الخارجي للطائرة. ورغم أن هذا المفهوم لا يزال في مرحلة التطوير، إلا أن مطوري الفكرة يعتقدون بأن أول طائرة تجارية بدون نوافذ، ستكون متوفرة في السنوات العشر القادمة.




 طائرات دون نوافذ

بالنسبة للراكب الذي يجلس بجانب النافذة، يستطيع اختيار المنظر المفضل للاستمتاع به، واستخدام الشاشة كنظام ترفيه على متن الطائرة. في حين أن من يجلس بالمنتصف، أو بجانب الممر سيكون قادر على الوصول إلى النظام، من خلال شاشة موضوعة على رأس الكرسي المتواجد أمامه. كما يستطيع الراكب تغيير المنظر المعروض على شاشات عالية الوضوح، من خلال تحريك عينيه فقط.

مستقبل السفر   طائرات دون نوافذ

بالإضافة إلى توفير وسائل الترفيه، فإن الشاشات يتم تركيبها مباشرة في جسم الطائرة، لتوفير اضاءة خفية يمكن التحكم بها. كما يمكن من خلالها تغيير لون الاضاءة حسب شروق الشمس أو غروبها، لمساعدة الركاب على التكيف مع التغيرات الزمنية، في الرحلات طويلة المدى.

 طائرات دون نوافذ 2

ليس الهدف من الشاشات المتعة فقط، بل تعمل على الحد من وزن الطائرة، وتكاليف شركة الطيران والمسافرين على حد سواء. حيث يكون جسم الطائرة أخف وزنًا دون النوافذ، إضافة إلى تقليل كمية الوقود المستهلكة والانبعاثات الضارة. وفي نهاية المطاف ذلك يعني انخفاض سعر تذكرة السفر، مع مقاعد أوسع للركاب.

“عند تقليل وزن الطائرة بنسبة 1%، يتم توفير الوقود بنسبة 0.75 %”

مستقبل السفر الجوي، طائرات دون نوافذ 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مستقبل السفر الجوي، طائرات دون نوافذ

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول