مذنب يسبب سقوط وابل من الشُهب على الكوكب الأحمر


كشفت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” عن تعرض كوكب المريخ إلى زخات مكثفة من الشهب خلال الشهر الماضي وتحديدا في تاريخ 19 أكتوبر بسبب مرور مذنب “سايدنغ سبرينغ” من جانب كوكب المريخ من مسافة قريبة للغاية لم يبلغها مذنب من قبل.

المريخ

حيث وصف الخبراء المشهد المذهل للفضاء في تلك الساعة بعبارة “mind blowing”، بسبب الكم الهائل من النجوم والشهب المتساقطة على الكوكب الأحمر مما غيّر لون السماء إلى اللون الأصفر.

مذنب سايدنغ سبرينغ

الكم الهائل من الشهب المتساقطة خلق طبقة جديدة من الجزيئات المشحونة بالأيونات في الغلاف الجوي لكوكب المريخ، ومع حلول الظلام، اكتست سماء المريخ بمسحة من اللون الأصفر نتيجة تواجد الصوديوم في الغبار المتبخر من مذنب “سايدنغ سبرينغ” مما أحدث ضوءً يشبه الأضواء التي تستعمل عادة في مواقف السيارات على الأرض.

المريخ

وقد وظّف العلماء والخبراء في وكالة ناسا الفضائية أسطولا من المركبات الفضائية والروبوتات غير المأهولة وأرسلوها لتدور حول  كوكب المريخ لدراسة مذنب “سايدينغ سبرينغ” والمخلفات التي تركها في الغلاف الجوي للكوكب، حيث سجّل مذنب “سايدنغ سبرينغ” بصمة لا تنسى له في التاريخ بتخليفه كميات كبيرة من الغبار في الغلاف الجوي للمريخ متجاوزا بذلك توقعات نماذج الحاسوب.

مذنب

*صورة للمذنب “سايدينغ سبرينغ” قبل مروره (اليسار) وبعد مروره (اليمين) من جانب المريخ كما التقطته كاميرات فضائية عالية الدقة*

واستخدمت وكالة الفضاء “ناسا” كاميرات عالية الدقة لتصوير التجربة النادرة والمعروفة بإسم (High Resolution Imaging Science Experiment) من أجل تتبع مرور مذنب “سايدنغ سبرينغ” ولحظة دخوله غلاف كوكب المريخ.

المذنب

*استطاعت وكالة ناسا أن تلتقط صورا عالية الدقة لـ مذنب “سايدينغ سبرينغ” قبل مروره التاريخي بجوار كوكب المريخ كما يظهر في الصورة*

وحصلت الوكالة على صور بالغة الدقة وغاية في الروعة والتميز، حيث أظهرت الصور السماء الصفراء التي خلفها مذنب “سايدنغ سبرينغ”بعد مروره وكأنها لوحة فنية متقنة الصنع، كما استخدمت الصور لتحديد نواة المذنب والتي بلغت تقريبا نصف الحجم الأصلي للمذنب، مما يجعلها حوالي ربع ميل مربع.

مخطط بياني

*يُظهر الجرافيك أعلاه ملاحظات علماء وكالة ناسا الفضائية التي كانوا يأملون الحصول عليها من مرور مذنب “سايدنغ سبرينغ” بقرب المريخ*

ويذكر أن مذنب “سايدنغ سبرينغ” قد مر من مسافة قريبة جدا من كوكب المريخ، حيث بلغ بُعد المذنب عن الكوكب الأحمر مقدار “139500 كيلو متر” فقط، أي أقل من نصف المسافة بين القمر والأرض، وأقرب عشر مرات من المسافة التي وصل إليها أي مذنب مر بالأرض من قبل!

(الرجاء أخفض الصوت، الفيديو يحتوي على موسيقى)

*مذنب “سايدنغ سبرينغ” واللقاء القريب مع كوكب المريخ*

مذنب

*المذنب التاريخي “سايدينغ سبرينغ”*

وعلق “نيك شنايدر”، عالم الكواكب من جامعة كولورادو في بولدر خلال مؤتمر صحفي قائلا: (أعتقد أن رؤية هذا العدد الكبير من الشهب في الوقت نفسه كانت ستصبح تجربة مذهلة).
في حين قال “جيم جرين”، مدير قسم علوم الكواكب في ناسا في واشنطن: (ربما لم يكن مذنب “سايدينغ سبرينغ” ينتمي للنظام الشمسي من قبل!)

Nick-Schneider

*نيك شنايدر، عالم الكواكب من جامعة كولورادو في بولدر*

Jim-Green

*جيم جرين، مدير قسم علوم الكواكب في وكالة ناسا الفضائية في واشنطن*

وجاء المذنب من منطقة بعيدة في الفضاء تسمى سحابة “أورط” بها البقايا المتجمدة الناتجة عن تكون المجموعة الشمسية قبل نحو 4.6 مليارات سنة.
يشار إلى أن وكالة ناسا غيّرت من مسارات مركباتها الفضائية حتى تصبح خلف المريخ وذلك لحمايتها من تأثير الغبار عند هبوب عاصفة الشهب.

(الرجاء أخفض الصوت، الفيديو يحتوي على موسيقى)

*مرور مذنب “سايدينغ سبرينغ” بالقرب من المريخ يُعرض الكوكب الأحمر لزخات نيزكية وأمطار من الشهب في وقت قصير للغاية مما يتسبب بتغيرات كبيرة على الغلاف الجوي لكوكب المريخ*

المذنب

ويأمل علماء وخبراء الفضاء في أن تكون التقنية العالية التي استعملت في متابعة المذنب لحظة بلحظة فاتحة خير على علوم الفضاء وفرصة ممتازة لدراسة المذنبات التي يتوقع أن تُستكشف في الفضاء والحصول على صور بالغة الدقة لهذه المذنبات والمخلفات التي تُسببها بعد مرورها العنيف من جانب الكواكب.

المصادر:

1، 2، 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مذنب يسبب سقوط وابل من الشُهب على الكوكب الأحمر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول