مخطوطة لقصيدة بداح العنقري .. مع توضيح بعض اللبس


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبيت أن أضيف هذه المخطوطة التي خطت عام 1282هـ لقصيدة بداح بن بشر العنقري والتي حسب
رأيي يصعب الجزم بتحديد وقتها .

والقصة نقلها البعض بطريقة ساخرة فقالوا أن بداح بن بشر العنقري أثناء أمارة والده
يبيع على البدو بر وغيره وهذا يعكس مدى الإدراك لدى بعض الناس , فكيف يكون احد أبناء
أمراءهم وفارسهم في ذلك الوقت يبيع بر وجريش !!
حبيت أنقل لكم القصة موثقة بهذه المخطوطة وهي أن إحدى قبائل البادية قيضو قرب
ثرمداء – الماء الجاهلي – الذي ملكة العناقر ومازالوا يتعاقبون على إمارته خلال
عدة قرون والمقيض أن ينزل أهل البادية قرب الماء في فصل الصيف.

زبدة القصة أن بداح العنقري أعجب بإحدى بنات هذه القبيلة التي قطنت قربهم وطلبها من
أبوها فرفضت طلبه متبجحة أنه خيال حضر ووصفته بأنة زين تصفيح (زين شكل بس) مقتصرة بذلك
الفعل الطيب على أهل البادية وهم الضاعنين ( المرتحلون ) لأن أهل البادية تكون لهم
مشاكل كثيرة على الربيع مما يستعدي كثرة حروبهم , وهذا خلاف للواقع لأن كلٍ عطاه الله
من هبة الريح وليس الطيب مقصوراً على أحد دون أحد .
وما حدث أن بداح لما علم بما قالته عنه اسرّ ذلك في نفسه ورجع لأهله , وعلم بعد ذلك
أن الفضول غزوا على أهل تلك الفتاة الذين قطنوا بجوار ثرمداء وقد جرى العرف أن كل قبيلة
تحمي موردها المائي بعد تردي أحوال المسلمين ودفع بعضهم على بعض وتفاخرهم بأمور الجاهلية
وهو الغزو علماً أن الغزو لا يكون إلا على الكفار فقد قال رسول الله صلى الله علية
وسلم ‏ لاَ تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ ‏
وقد خرج بداح مع فرسان ثرمداء وأبناء القبيلة التي غزي عليهم وهم القاطنين حولهم
ولم يردعه رفض أبنتهم له وتقليلها من شئنه بوصفه بتلك الصفات.
وقد ميز الرجال فعل بداح العنقري وكان له شأناً بينهم حيث قال : يوم أنكسر رمحي خذيت
السنينا .. وهو السيف وكسرت الرمح تعني القتل أي انه اشبع رمحه قتلاً .
فلما رأت فعله وافقت على طلبة الزواج منها فرفض وأنشد قصيدتة التي أترككم تستشفون منها
أحداث القصة التي حرفها الكثير من القصاصون والرواة وأدخلوا فيها ما لا يعقل ولا يصدق
علماً بأن الكثير من الرواة يخلط بين قصة الأمير بداح العنقري والتاجر أبو بكر العنقري
الذي وقعت له قصة أخرى في الشيمة بينما كان يتنقل ما بين نفي والدوادمي وثرمداء بالتجارة
وقد خلط الكثير بينه وبين الأمير بداح .. ولعلي أورد قصة التاجر أبو بكر العنقري لاحقاً
في هذا الموقع الكريم ..
وأعود للمخطوطه والقصيده وأترككم معها .


اضغط على الصورة لمشاهدتها بحجم أكبر


منقول بتصرف .. من الأخ خالد العنقري


تعليقات 2

  1. ياليتك ياخوي خالد تكتبها كتابه لاني عجزت اقراها صحيح القصيده غير واضحه بالنسبه لي 🙁 لاهنت

  2. ليتك كتبت القصيدة من المخطوطة لأنه يصعب قرائتها ملاحظة:D: أحس إن البيت الممسوح مشفّر ….وقام واحد فاك التشفير:$

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مخطوطة لقصيدة بداح العنقري .. مع توضيح بعض اللبس

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول