“مخابئ نووية” من بقايا الحرب الباردة


 يعد هذا المخبأ أو الملجأ النووي الذي يقع 100 متر تحت سطح الجبل الصيني من بقايا الحرب الباردة. فأمر “ماو تسي تونغ” رئيس الحكومة الإقليمية في الصين عام 1960 ببناء مخابئ استعدادًا لهجوم نووي مفاجئ من الاتحاد السوفييتي. وقد هُجرت العديد منها، واليوم تعمل الصين على إعادة استخدامها، حيث افتتحت ملجأ في “رويتشانغ” في مقاطعة “جيانكسي”؛ ليكون وجهة سياحية جديدة.

مخابئ نووية

وقد تم بناء الكثير من هذه الملاجئ في جميع أنحاء الصين. وقد بدأ مشروع البناء من 1960 واستمر إلى 1970 إذ خشيت الحكومة الصينية من نوايا جارتها الشيوعية الشمالية في هجوم نووي. واليوم، تستخدم الصين بعض المخابئ الأخرى في فصل الصيف إذ تسمح للناس بقضاء الوقت تحت الأرض حيث تكون درجة الحرارة أكثر برودة؛ هروبًا من ظروف المناخ القاسية. ولم تكن الصين هي الدولة الوحيدة التي تحاول إعادة تطوير استخدامات جديدة لمخابئها النووية.




مخابئ قديمة

الحرب الباردة مصطلح يستخدم لوصف حالة الصراع، والتوتر، والتنافس بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي وحلفائهم من منتصف الأربعينات حتى أوائل التسعينات. وانتهت الحرب بانهيار الاتحاد السوفييتي عام 1991 ليبقى العالم أحادي القطبية بسيطرة الولايات المتحدة.

جولة في المخابئ

ملجأ نووي

ملجأ نووي 1

ملجأ نووي 3

ملجأ

ملجأ قديم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

“مخابئ نووية” من بقايا الحرب الباردة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول