محاكم التفتيش


(( محاكم التفتيش ))
محاكم

غفوت قليلاً على مقاعد المحكمة بانتظار متى يسمح القاضي لي بالدخول للاستماع للقضية
الإنتظار ممل وطويل حتى يكون القاضي في مزاج يسمح به بالدخول
كان رقم قضيتي  682  حفظته من كثر مراجعاتي للمحكمة
لعل في هذه الغفوة خير وراحة لي .
فتحت عينيّ  وقلبت نظري يمنة ويسرة
فإذا بالمكان خالي والظلام دامس
هل يعقل أني نمت فترة طويلة ,, لماذا لا أرى أحداً
يبدو أني أحتجزت بعد خروج الموظفين
قمت وحاولت الخروج من ظلام المحكمة  لكن كل الأبواب مؤصدة ولا يوجد إلا الكاشف المعدني باسط ذراعيه بالوصيد
هممت أن اخرج جوالي لكن تذكرت أني تركته في السيارة خوفاً أن يرن أمام القاضي  .
قمت ألف وأدور بين ردهات المحكمة
حاولت أن ادخل أحد المكاتب لكي أتصل من هاتف المكتب لكني فوجئت بأصوات داخل المكتب
تتكلم وتضحك فقلت جاءك الفرج .
فتحت الباب بهدوء جداً نظرت بإختلاس ,,,,,,,, لكني لم أجد أحداً  ولم أرى شيئاً سوى مكاتب ودولايب ومقاعد فقط !!!!
أصابني الرعب وأرهفت سمعي فلعلي واهم منذ البداية
عاد الصوت :  –
 يا 466 هل سمعت أحدا دخل المكتب ؟
صمت رهيب ثم جاء صوت غير الصوت الأول
– نعم يا 895 , لكني لا أدري ربما كان الباب تحرك بفعل الهواء
– ربما يا 466 ,,,, ليت كان في مقدورنا الخروج من هذه الدواليب لنتأكد
– ليت ذلك ولكن الملفات تبقى دوماً بالدواليب هذا قدرنا يا 895
صعقت وعدت متقهقراً للوراء
أيعقل ملفات في دواليب  تتكلم
قربت للباب ووجهت أذني
–  أسمع يا 466 ,,, ماذا حدث لك في أحداث القضية التي تحملها في بطنك ؟
466- أبداً لن يحدث إلا كما هو المعتاد سيسجن المظلوم وينصر الظالم
895 –  كيف بالله عليك ,, دعنا نتسامر قليلاً بقضيتك .
466- في موعد جلسة الحكم ,, سيأتي اتصال من الأعلى  يقلب الأمور على عقبيها . فقط لا غير
لكن حدثني أنت عن ما في جوفك ؟
895 – كالعادة حلت المسائلة بزيارة سرية في المنزل وتم الدفع .
466 – العادة المعتادة
895 – العادة المعتادة
466 – يا 711 هل أنت مستيقظ ؟
711 – نعم يا 466 ,, لكني مشغول بالتفكير في حديث قاضي بالجنة وقاضيين بالنار
466 – ماذا به ؟
711 – هل يعني أن ثلثي القضاة في النار ؟
466 – وتقول هل من مزيد ,,, لكن قلي ماذا حدث لقضيتك ؟
711 – سيسجن المسكين مسلوب الحق ويموت في السجن كمداً
466 – لا حول ولا قوة إلا بالله ,, أنت يا 682 ,,,
صمت
466 – أنت يا ملف 682
ما هذا !!! هذا رقم قضيتي 682
التصقت بالباب لكي ألقي السمع
682 – نعم يا ملف 466 أنا هنا .
466 – قلي ماذا حدث معك بقضيتك ؟
682 – الجلسة مضحكة جداً
466- كيف ؟
711- نعم بالله أخبرنا لنتسلى في ليلنا الموحش هذا
682 – أسمعوا يا أخوان يدخل صاحب القضية  فيسلم على القاضي فلا يرد القاضي السلام ,
فيشخص الشخص أمامه ينتظر رد السلام فيرفع القاضي رأسه بعلو ويشير بيده بالجلوس فيجلس الشخص .
466 – ثم ؟
682 – ثم يدخل غريم صاحب القضية فيقوم القاضي ويهلي به ويرحب ويقبله الجبين !
عندها يقول الشخص صاحب القضية للقاضي
يا قاضي لدي  لك اقتراح ؟
فيرد القاضي : ماذا ؟
الشخص : أقترح يا قاضي أنك تضع بجانبك سيفاً ومن  سلم عليك ولم تُرد رد سلامه أن تطير رأسه بالسيف , ومن سلم عليك وكنت على علاقة معه أن تصف بجانبه وتتراقص بالسيف معه من الفرح
القاضي : أتسخر مني يا فتى .
الشخص : أنا لا أسخر لكني أرى أن القضية ستؤل للسخرية والقهر
القاضي : تراها هكذا إذن .. حكمت عليك بالسجن سنتين لقلة أدبك واستهتارك بالقاضي .
الشخص : كيف تحكم علي وأنا صاحب الحق .
ثم يكمل 682 كلامه : وترفع الجلسة ويساق صاحب القضية للسجن ,, هذه قصة قضيتي يا 466
466 – حقاً أنها مهزلة .
رجعت للوراء وأنا أترنح هل سأسجن ؟ دارت بي الأرض وثقل راسي
فجاءه استيقظت وأحدهم يقول لي :  قم يا أخ  .صلاة الظهر أقيمت .
الحمد لله  يبدو أنه كان حلماً
قمت توضأت وصففت مع المصلين من موظفي ومراجعي المحكمة فإذا بقاضي قضيتي  هو الإمام
صلينا ولم انتهينا نادوا على قضيتي فدخلت على القاضي وسلمت فلم يرد السلام فوقفت أمامه وقلت في نفسي هذه واحدة   
فرفع القاضي رأسه بإستعلاء وأشار لي بيده لأجلس فقلت في نفسي هذه الثانية
فلما دخل غريمي قام القاضي وقال : يا هلا يا مرحبا أسفرت وأنورت .
فقلت في نفسي هذه الثالثة
ومن دون تأخير قمت وتوجهت للباب فقال القاضي :
إلى أين يا بني ؟
قلت : سأذهب لأصلي .
قال : ألم تصلي معنا .
قلت : بلى
قال : أصليت بلا وضوء ؟
قلت : لا
قال : إذن .
قلت : صليت بلا إيمان .
وخرجت صافقاً الباب
مولياً الأدبار
وقلت حسبنا الله ونعم الوكيل ,, حسبنا الله ونعم الوكيل

كتبه الفقير إلى عفو ربه
ابوشمس


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

محاكم التفتيش

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول