ما أروعها


هي لغةُ الشوق وعنوان الحب ومذيبة الخلافات , سالبةُ السخائم ,مسكنةُ الغضب ومصفيةُ النفوس ,رمزُ الود ومنعشةُ العلاقات وجسرُ الأرواح..نعم إنها الهدية.. وقديما قال الشاعر:

هدايا الناس بعضهم لبعض
تولد في قلوبهم الوصالَ

وتزرع في الضمير هوى وودًا
وتلبسهم إذا حضروا جمالا

وتأثيرها في الناس أمرٌ بين جلي وأثرها المحسوس في المشاعر لانقاش فيه وأكدت أدبيات الشرع هذا وقد جاء في حديث سيدنا صلى الله عليه وسلم ( تهادوا تحابُّوا) ولنشر ثقافة الهدية جمعت لكم شيئا من ذوقياتها وإليكها سائلا المولى الإعانة:
• . قبل أن تُهدي صفِ نيتك واخلص مقصدك حتى لايفوتك الأجر والثواب
• من الحكمة تلمّس حاجة الشخص المُهدى إليه ومناسبة الهدية للعمر والجنس والاهتمام
• عدم تحميل النفس ما لاتطيق بالمبالغة في قيمة الهدية فهي ذات معنى معنوي أكثر منه مادي
• أهم من الهدية طريقة تقديمها كما يقول الفيلسوف بياركورنيل ,فالابتسامة الدافئة لحظة التقديم وكذلك الاهتمام بتغليفها واختيار الألوان المناسبة والعلب الجميلة يضفي قدرا من الروعة والتشويق
• من الذوق ألا تهدي الآخرين ما سبق أن أهدي إليك كما يفعل الكثير من النساء من تكديس لهدايا مابعد الولادة ومن ثم إعادة تصديرها!
• لاتقم بفتح الهدية أمام المُهدى إليه لأنها إشارة تلهف لسماع الانطباع وهذا يزهد في الهدية
احرص على أن تكتب كلمات عذبة في كرت أنيق ترفقه بالهدية تعبر فيها عن مشاعرك كأن تكتب هذا البيت مثلا:

لو كان يُهدي إلى الإنسان قيمته
لكان يُهدي لك الدنيا وما فيها

أو تكتب حينما تهدي زوجتك عطرا:( أيها العطر خرجت من أزهارك وعندما تنسكب عليها ستعود إلى ماهو أجمل من تلك الأزهار,اذهب إليها وتعطر بمس يديها وعبير أنفاسها وكن رسالة حبي لها)
• يُهدى الرجل عادة قلما أو محفظة ومسبحة أو عطرا أو ساعة والمرأة مجوهرات وساعة وعطرا ولاشيء يعادل الورد عندها
• الحرص على رفع ملصق الثمن عن الهدية
• إذا اهدي إليك وردا فبادر بوضعه في مزهرية في مكان بارز في غرفة الجلوس مستنشقا عبيره منتشيا به منبهرا من جمال ألوانه .
• لاتُهدي نقودا إلا حال علمك بالحاجة الماسة للمهدى إليه ويوضع المبلغ في مظروف , وإلا فالهدايا العينية أرسخ في الذاكرة وأقوى أثرا
• من علامات اللؤم والخفة تذكير المهدى إليه بالهدية حال حدوث خلاف وشقاق فاحذر أن تكون ممن يمن بالعطاء

*أما المُهدى إليهم فتلك بعض الذوقيات الخاصة بهم:
• عندما تُهدى حلوى أو ما يؤكل فمن الذوق تقديمه للضيوف في نفس المناسبة وعندما تُهدى ما يلبس فمن الروعة أن ترتاده عند أول لقاء بينك وبين المهدي
• إذا كانت الهدية شيئا عينيا فبادر بفتحها مبديا إعجابك ومظهرا سرورك بها ولا تنس أن تعاود شكر المهدي برسالة خلال 24 ساعة
• من قلة الذوق ما يفعله البعض حينما يهدى شيئا فيقول لو كانت كذا أو لو كان ذلك اللون أو ذاك الموديل أو لو سألتني قبل أن تأتي به!!! فهذا مما يكسر الخواطر وكابح قوي عن الإهداء مستقبلا

• أصحاب الذوق الرفيع هم من يبادلون العطاء بعطاء , فجميل منك أن ترد الهدية بعد زمن على أن لاتكون من نفس جنس ما أهديت يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم : (من صنع إليكم معروفاً فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه به فادعوا لله حتى تروا أنكم قد كافأتموه )وفي المقابل إذا كنت أنت من أهدى فلا تنتظر ثمنا أو مقابلا فهي حبل ود وليست دينا!

*وأخيرا فالهدية لاتقتصر على الماديات فحسب, فأن تحفظ سرا وتشارك أحدهم فرحا أو هما ,أن تبتسم وأن تضحك لطرفة سمعتها للمرة الثانية ,أن تسمح لأحدهم بتجاوزك في طابور ,أن تداعب أو تصغي لطفل وتقبل رأس شيخ,تلك هي أثمن الهدايا

ومضة قلم
أنا لا أنظر لقيمة الهدية,ولكن إلى القلب الذي قدمها!


تعليقات 19

  1. صدقت والله .. تكفينا الروح قبل الهديه .. نصايح ولا أروع .. ومو غريبة من دكتورنا خالد ..

  2. شكرا د. خالد هديتك مقبوله شكرا لتلك الكلمات والنصائح وكن دائما في الصداره بمواضيعك الجميله

  3. ما أقول إلا الله يبارك فيك ويكثر من أمثالك .. كذا المواضيع وإلا بلاش !! مواضيع ترفع من مستواك .. تزيد من ثقافتك .. تقدمك نحو الأفضل .. صراحة استفدت كثيرا من الموضوع ! جعل الله لك بكل ما يستفاد منه حسنة .. وأنا إن شاء الله إني دخلت عليك السرور بردي هذي >>> وش رأيك تطبيق عملي !! 😀 !! نسأل الله الإخلاص !! 🙂

  4. دايما وكما عودتنا كلماتك جميلة في كل الاحوال دكتر خالد عسى اللة يوفقك واتمنى لك التوفيق

  5. يعطيك العافيه دكتور وصراحه موضوع من المواضيع الرائعه الي كنت ابحث عنها… ياحبذا لو كان عندك طرق مبتكره غير الطرق التقليديه في تقديم الهدايا…لاني كنت ابحث عن هالموضوع ومالقيت عنه الشي الكافي… تقبل تحياتي..وبامكانك اهدائي هديه عشان تشوف التاثير 8)… لاتحرمنا من جديدك…ترا دايم اقرا مواضيعك واكون ماركزت في اسم المرسل واذا خلصت اقول هالموضوع ممتاز خلني اشوف اسم العضو الي مرسله ويطلع انت…الحين حفظت الاسم واصير اركز عليه واول ما اقراه من رسايل… تقبل ثقل مروري 🙂 في امان الله…

  6. تحياتي الكبيرة لك د. خالد. ماشاء الله تبارك الله أسـلوب راقـي جداً في الكتابة حفظك الله من كل مكروهـ وأطربنا بما تخطه أناملك

  7. نفس تعليق الأخت هدى لكن ما يمنع إنك تهدي لاتصير بخيل B حيرتنا معاك كذا والا كذا اختار؟B

  8. السلام عليكم اخي الحبيب موضوعك اجمل هديه تقدمها لي جائت في وقت انا فعلا كنت محتاج فيه لهذه التعليمات الجميلة ما اجمل موضوعك و ما اجملك

  9. اهلين اخوي خالد…بصراحة كذا المقالات والا بلاش… مقال رايق ومنظم ومتعوب عليه…نتابعك وبشغف يوم الجمعة والاثنين في جريدة الجزيرة..الى الامام

  10. تهادوا تحابو ممايزيد المحبه هو إعطاء الهديه مهما كان ثمنها يهدي على قدر أستطاعته… الله يعطيك العافيه

  11. ولكن ماكل شخص يستاهل اهديت شخص هديه ولا علق ولا شكر كرهيت نفسي وقلت ماعاد اهدي في ناس خساره فيهم بس اكيد ناااااااااااس كثيره تستاهل بس اعتقد اهم شي قبل مااهدي اشوف هل هالشخص يستاهل ولا لأ وشكرا د. خالد للكلامك الرائع.

  12. الهدية .مثل ماقلت د. خالد تولد في القلوب المحبة وتزرع في الضمير المودة وتكون سبباً في صفاء النفوس .. وكثيراً ما تكون الهدية سبباً في التواصل بين الأهل والأقارب والأصدقاء والجيران. وانت اجمل هدية لقرائك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ما أروعها

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول