مابين الكعك والخبز !


( خير جليس فى الزمان كتاب )

هذه الحكمة يتداولها الناس حينما يُذكر الكتاب والعلم والمعرفة والثقافة , والمتنبي قالها لنا كحكمة سارت على الألسن حتى يومنا هذا , وقد قال المتنبي فى أحد العلماء المهتمين بالكتاب :
علامةُ العلماء واللجج الذى ,,, لا ينتهي ولكل لج ساحلُ
افخر فإن الناس فيك ثلاثة : ,,, مستعظمٌ أو حاسدٌ أو جاهلُ
وإذا أتتك مذمتي من ناقص ٍ ,,, فهي الشهادة ُ لي بأني كاملُ

ويقول أمير الشعراء شوقي :
أنا من بدل بالكتب ِ الصحابا ,,, ولم أجد لي وافياً إلا الكتابا

وهناك كتابان كما قال الشيخ عائض القرني : كتاب وحي مكتوب شرعي وهو القرآن الكريم , وكتاب مفتوح وهو الكون , الذى قال فيه إيليا أبو ماضي :
وكتاب ُ الفضاء أقراء فيه ,,,, صوراً ما قرأتها في كتاب ِ

إذا ً العلم , والثقافة , والثورة , والتكنولوجيا , والتقدم الذي حصل عليه الغرب في وقتنا الحالي ,والمسلمين في وقتاً مضى ! حصلوا عليه من القراءة والكتاب , وهذا الكل يعرفه ولا يعترض عليه .
سوف أستعرض معكم شخصيات إسلامية ذات همم عالية أفنت عمرها مع الكتاب فجعلته هو أنيسها ومسليها , انتقيتها لكم من بعض الكتب الوعظية , ومما سمعت , فقد ورثت لنا خير موروث …

ابن عبد البر …. ألف كتاب الاستذكار والتمهيد في 30 سنة .

ابن دريــــد …. ألف كتاب الجمهرة في 60 سنة , وباعه مع ما باع من منزله لكي يطعم أهله وأطفاله خوفاً من الفقر , وقال وهو يبيع :
أنست ُ به من بعد ستين حجة ً ,,, فيا طول شوقي بعده وحنيني
وما كنتُ أرجو أن أعيش بدونه ,,, ولو خلدتني في السجون ديوني
وقد تخرجُ الحاجات يا أم مالك ٍ ,,, نفائس من رب ٍ بهن ضنين

ابن حجر العسقلاني …. ألف فتح الباري في 32 سنة .

أبا فرج الأصفهاني …. ألف كتاب الأغاني في 50 سنة , مع ما عليه من ملاحظات من بعض النقاد , إلا إنها همة عالية .
الجاحظ …. كان يقرأ ليلاً ونهاراً حتى أخرج لنا إبداع وبيان , ومن شغفه بالقراءة سقطت عليه كتبه ومات تحتها .
الشيخ على الطنطاوي …. يقول نقلاً عنه الشيخ عائض القرني : أنه عاش عمر القراءة والمطالعة في ما يقارب 70 سنة .
أحد علماء الأندلس …. يذكر عنه الذهبي أنه كرر في حياته صحيح البخاري 700 مرة .
النيسابوري …. كرر صحيح مسلم 100 مرة .
ابن إدريس …. ختم القرآن في حياته 4000 مرة .
ابن سينا …. كرر كتاب ما وراء الطبيعة للفارابي 40 مرة , كل مرة يظهر باكتشافات من هذا الكتاب .
المزني …. قرأ كتاب الرسالة للشافعي 500 مرة , كل مرة يظهر لنا بفائدة جليلة .
الشافعي … تعلم الطب , تعلم الفراسة في اليمن , وتعلم الأدب , حفظ لثلاثين شاعراً .
أبا الوفاء ابن عقيل الحنبلي …. ألف كتاب الفنون في 700 مجلد , فقط في وقت الراحة !! ويذكرون عنه أنه كان يأكل الكعك ويقرأ , فقيل له : لماذا لا تأكل الخبز ؟ قال : بين أكل الكعك والخبز مقدار قراءة 50 آية , فهل علمتم مابين الكعك والخبز ؟!

هو العذب المهندُ ليس ينبوُ ,,, تصيبُ به مقاتل من أردتا
وكنزُ لا تخاف ُ عليه لصاً ,,, خفيفُ الحملِ يوجدُ حيث كنتا
يزيدُ بكثرةِ الإنفــاق منه ُ ,,, وينقص ُ إن به كفاً شددتا

فهل يتنازل هذا الجيل ؟

ويتصفـح ويقـرأ ما كتبت لنا أجيالنا السابقة والحاضرة , فيسلم لنا عقلـه وفكـره , ويحبر لنا , ويكتشف لنا , ويصنع لنا ….
فقط ما عليك إلا أن تتوجه الى ما تميل إليه من الكتب .. فالعلم بحره واسع .

هذه أول رسالة لى أسال الله أن ينفع بها

أخوكم
(( ارتجازة قلم ))


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 12

  1. السلام عليكم الموضوع روعه وجدير بالاهتمام اذكر مقالهذكرها لي دكتور بالجامعة قال ان الغرب لايمكن ان يفرط بوقتة حتى وهوفي انتظار القطار بالمحطة تجدة يقرأويحرص على القراءة نعم ان الكتاب خير جليس واوفى صديق وافضل مؤنس

  2. كتبت فأجدت، وبإذن الله تكون المقالة هذه دافع للعديد للقراءة والاطلاع فأول أمر في الإسلام كلنا نعرف أنه اقرأ اقرأ في الكون، في آيات الله، في العلم اقرأ في كل شيء شكرا

  3. وخير جليس في الزمان كتاب رائع فعلا الموضوع بغاية الروعه فعلا القراءة تنميه الثقافة بشكل عام وحب الاستطلاع واللغة وغير ذلك كثير دمت بود

  4. وا أسفاه على الكتب التي كانت صادقة من القلب ومن جهد النفس لا تفرحوا بما تشاهدونه على النت للكتب طعما آخر ونكهةمختلفة تجعل الانسان يعيش بين صفحاته في وقت يخلو فيه الانسان الى عالم المعرفة بعيدا عن الصخب والحشو بالانترنت ؟؟؟!!!!

  5. جميل ماذكرت لعل الله ان ينفع بما قلت ويكفينا فتور الهمه بما شاء واقترح عليك اخي الكريم ان تنزلنا روابط لكتب نافعه في جميع المجلات وشكرا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مابين الكعك والخبز !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول