لأجل النجاح


كلنا ولا شك .. يطمح للنجاح .. ويسعى إليه .. ويهوى أن يعيش لحظاته .. ويرقى في سماه ..

النجاح .. مفهوم متسع .. للكثير من المعاني والأشكال .. فكل شيء في حياتنا .. وكل
دور نقوم به .. وكل مسؤولية نضلع بها .. يمكن أن تحوي هذا المفهوم .. ويكون هو
هدفنا الأساسي .. في أي أمر نقوم به ..

لأجل النجاح .. نبذل الكثير .. ونتفانى في بذل الجهد .. ونذكر دوماً أنفسنا بتلك
اللحظة .. حين يتحقق ما نريد .. ( لحظة النجاح والانجاز ) ..




فيما يلي .. طرق رائعة وفعالة .. لكي ننجح في حياتنا على كافة الأصعدة .. إشارات
ملهمة .. اقتبستها .. وصغتها بأفكاري وعباراتي الخاصة .. استجمعت فيها أكثر خبرات
حياتي .. أصوغها لكم .. في السطور القادمة ..


( الشغف الذى قد يصل إلى حد الهوس )

إن عشقنا الكبير للمجال الذي نرغب قضاء معظم حياتنا فيه .. هو محرك أساسي وكبير لأن نكون ناجحين .. بل وأفذاذ في المجال الذي اخترناه .. والذي بالضرورة أن يتفق مع ميولنا ورغباتنا الأساسية .. الناجح لا يستسلم أبداً لمجال فرض عليه .. بل يظل يحاول دوماً أن يوجه نفسه التوجيه الصحيح للمجال الذي يهواه بعمق .. والذي يكون محفزا له أن يبذل أي شيء لأجله ..

حين تعلم أين هو موقعك .. أين تقع كل جهودك .. ماهو المجال الذي تريده لآخر حياتك .. حين يكون لديك هذا الشغف الشديد بما تفعله .. وما تقضي جل وقتك فيه .. تكون ناجحاً بحق ..


( الإستراتجية )

لننجح .. لابد أن يكون لدينا دوما خطة واضحة نسير عليها .. فذلك ينظم ما لدينا من امكانات وقدرات .. ينظم اسلوبنا في العطاء .. ينظم لنا كل أمر دقيق يتصل بنجاحنا .. يحقق لنا الأهداف التي نطمح اليها ونتمناها .. ويجلعنا في تقدم مستمر .. لا نتوقف عند عقبة بسيطة .. فلدينا هدف بعيد .. وخطة استراتيجية .. تكفل لنا وجود الخطة البديلة دوما .. والقدرة على مواجهة الصعاب .. وهذا مما لا شك فيه .. أمر يوفر علينا الكثير والكثير من الجهد والطاقة التي نحتاجها للنجاح ..

الاستراتيجية .. تقوم أولاً على وجود الأهداف والمرامي بعيدة المدى .. دعنا نطلق عليها ( رسالة الحياة ) وهي الغاية الأسمى لنا في حياتنا .. حين تحدد أنت تلك الغاية .. تجد الطريق بعدها مرسوماً أمامك .. فأنت تعلم نهاية الطريق .. وبداية الطريق أن تعرف ما هي نهايته .. وماهي وجهتك .. بعدها لن يكون صعباً عليك تجزئة تلك ( الرسالة ) إلى أهداف مرحلية على سنوات عديدة .. إلى أن تصل إلى جدولك اليومي !! الذي يوصلك لتلك النهاية الناجحة ..

جدولك اليومي .. لابد أن يحوي .. ما يوصلك إليها .. هذه سمة الناجحين .. وهذا دأبهم .. وأنت بتخطيطك الواضح للاستراتيجية حياتك .. منهم ولاشك ..


( الطاقة – الإلتزام الصارم أو الحيويه )

هناك الكثير من الأمور التي ترفع من طاقتنا لنواصل النجاح في حياتنا .. ربما من أهم هذه الأمور في وجهة نظري .. هو التحدث لأنفسنا دوماً بكلمات ايجابية تزيد من حماسنا ونشاطنا .. وأن لا نستسلم للكمات السلبية التي قد تصدر عنا أو عن الآخرين من حولنا .. هناك أيضاً أمور لا أظنها تخفى عليكم .. بالمحافظة على أسلوب حياة صحي .. والانتباه دوما لتنظيم حياتنا وأوقاتنا .. كل هذا يعود علينا بطاقة كبرى .. نستطيع بها أن ندير نجاحنا .. بتميز وتفوق ..

والطاقة تنبعث كذلك من الالتزام .. حيث أننا حين نلتزم بأمر مهم لنا .. تنبعث بدواخلنا قوة وثقة .. وطاقة جبارة .. لأننا نرى أنفسنا أقوياء وعلى قدر المسؤولية ..

تظاهر دوما بالحيوية والنشاط .. وسترى أنك أصبحت كذلك !! فعقولنا الباطنة والمسؤلة عن تصرف ( أجسادنا دون وعي ) لا تفرق بين الحقيقة والخيال .. وعندما نتمثل شيئاً نرغب أن نكون عليه .. ونفكر به كثيراً ونتخيله .. نجد أن ذلك يتحقق .. ونجد طاقتنا ..

يتميز الناجحون دوماً بطاقتهم العالية .. والمتجددة على دوماً .. يتميزون بكونهم باعثين للطاقة فيمن حولهم .. تجد أفكارهم تنتقل لغيرهم .. وتبث القوة والحماس .. تجد الكثيرين يرغبون في التقرب منهم .. لا يعرفون لماذا .. فقط يعلمون أنهم بقربهم من هؤلاء الناجحين .. يكونون أفضل ..

كن أنت كذلك .. ذو طاقة عالية .. تبث النجاح فيمن حولك .. بكلماتك المحفزة لهم .. فالناجحون .. متميزون بكلماتهم العذبة لأنفسهم والآخرين .. لا تبخل بتلك الكلمات .. أنت ناجح .. وتستحق كلمات النجاح .. !


( ابدأ من حيث انتهى الآخرون )

لن تعيش وقتاً يضمن لك تحقيق كل ما تريد إن بدأت من الصفر .. رائع أن تبدأ من حيث ما انتهى الآخرون .. حيث أن الناجحين دوماً .. يبدأون من آخر ما وصل إليه قبلهم .. ويسلكون الطرق التي تختصر عليهم الكثير من المسافات .. وتوفر الكثير من الوقت والجهد ..

البدء من حيث انتهى الآخرون لا يعني بالضرورة تطوير شيء قد بدأه قبلك .. ولكنه يعني .. أن ترى كيف وصلوا إلى ما وصلوا إليه .. وتطبق ما فعلوه .. وستكون لديك أفكارك ومشاريعك الخاصة .. المنشأة من قبلك ..

يعني كذلك .. أن تكون لك قدوة .. تسترشد بها .. أن يكون لك مثل أعلى .. أن يكون لك مرجع ( أب روحي ) تعود إليه حينما تحتاجه .. بالاستشارة إن أمكن ذلك .. أو بالعودة إلى ما ترك خلفه من أثر ..

أنت كناجح .. سيأتي يوم .. ويبدأ من يأتي بعدك .. من حيث انتهيت .. فماذا سيكون ما تركته ؟ ماهي آثارك ..


( التغيير المستمر والأفكار المتجددة )

التغيير سنة الكون .. دأب كل شيء تواجد أن يتغير .. لا يوجد شيء باق على حاله .. كل ظروف الحياة وأحوالها .. تتقلب ..

هل تذكر نفسك قبل 10 سنوات من الآن .. عش هذه اللحظة قليلاً .. تذكر معي كيف كان الحال وقتها .. وكيف كنت أنت ! كيف كانت أفكارك وتعاملك مع الحياة ومع من حولك .. عد بالزمن أكثر .. حين كنت طفلاً صغيراً .. هل ترى الكون حولك بنفس الألوان والاشكال ؟!!

ما تراه اليوم .. يختلف عما كان سابقاً .. ما ستراه مستقبلاً .. بالتأكيد هو مختلف كذلك .. كيف يواجه النجاحون هذا التغير المستمر ..

الناجح .. لا يقف أمام التغيير أبداً .. بل يكون هو أسرع تغيراً من التغيير نفسه .. يكون لديه القدرة على التكيف على كل جديد .. ويستطيع تخطي الكثير ممن حوله .. في قدرته على التغير والتجديد !

التغير في الحياة لا يشمل الجوانب المادية فقط .. بل يشمل كل شيء .. فأفكارنا لابد أن تتغير وتتجدد .. وفعل نفس الشيء بنفس الطريقة يعني نفس النتائج .. فإن كنا نريد التغير في النتيجة .. ونريد النجاح بشكل أكبر .. لابد أن يكون لدينا طرق أخرى وأفكار جديدة على الدوام .. هذا ديدن الناجحين جميعاً ..

لا تخف أن تنفذ الأفكار ! الأفكار لا تنفذ .. والتغير يعني أساليب أكثر .. وكلما غيرت من نفسك نحو الأفضل .. وكلما فعلت الأفكار التي لديك في حياتك .. تأكد أنك ستجد المزيد .. وستفتح الأبواب لك بما لا تتخيل ..

هي لمحات .. أحببت أن أجمع بها أفضل سمات الناجحين .. وأفكار ألهمتني من أشخاص مؤثرين .. ومؤلفات رائعة .. أتمنى أن تجد الأثر لديكم ..



متأكدة أنه لديكم المزيد من الأفكار حول النجاح وسمات الناجحين .. ويسعدني مناقشتها معكم ومعرفة أراءكم فيما ذكرت ..


تعليقات 35

  1. الشهروالعشرمباركه وكلام جميل ينم عن درايه وتجربه الله يعطيك العافيه

  2. اشكرك اخي الفاضل الكريم على هذا المقال الرائع واعتقد ان الاهداف النبيلة والكبرى هي م اقوى الدوافع والمحفزات للانتاج والنجاح والعمل وشكرا

  3. ممكن ترسلولى عن النجاح أكثر ممكن ابغى اتعمق في الموضوع وهذا ايميلي ارجوا من الاخت ترسلي أنا انسان ودي أدخل الصحيه

  4. اختي الغاليه كل كلامك جميل بس احب اعرف اشياء تخص بداية التجاره هل الافضل هو المخاطره براس المال كاملا بالاعمال التي نعتقد انها ذات جدوى تجاري او الحذر هو سيد الموقف ونتحسب في كل الاحوال للخساره وبالتالي نستثمر جزء من المال والباقي يكون لما سيكون وما سيترتب عليه الحال ارجو منكي اختي الغاليه افادتي وتوجيهي بما هو خير ولكي خالص شكري وتقديري

  5. انا شخصيا استفدت من مو ضوعك اختي اتمنى ان تستمري في هذا الطرح المتميز تحياتي

  6. عندما ننمي للشخص قدوات يسير عليها .. عندما نبحث حتى بالأنترنت لشخصيات من زمان غابر .. وشخصيات من زماننا الحاضر .. أحياناً هذه الشخصيات تكون من جنسنا ولكن أتيحت لها الفرصة أن تربط أنفسها بالأبداع .. فتعيشه واقعاً .. قد تكون هنالك فرصة تتيح لنا التغيير .. قمثلاً بعض الطلاب عند أبتعاثهم يرى التطور الكبير بالخارج فيحاول أن ينمي من نفسه حتى يعيش .. مع ذلك التطور ويقلبه لصالحه .. هنالك الكثير وضع نصب عينيه حدث أذا حدث فأنه سبيدع ولكن قليل من سيحدث لهم ذلك الحدث .. وقليل من سيصمدون على تحقيق ماطلبوا من ذلك الهدف .. .. حتى أنا أمامك وضعت لنفسي هدفاً هو من خيالي < أي متى ماحصل هذا الشيء سأبدع وسأرى العالم ولكن < ذلك الأمر من صرائب الخيال أن يحدث وأن حدث بالبطع سأكون تحت رأيي .. ولذلك أعلنها لكم الأبداع لن ينتظرك حتى تأتيك الفرصة التي تريد ولكن أصنع لنفسك الفرصة .. لاتنتظر أن تقبل أقدام الكبار حتى تأتيك فرصة للدراسة أو أو .. ولكن أصنع لك الفرصة من قبل .. أجتهد بدراستك .. وستنال دونما مذلة وخذلاً .. أنا كتبت هنا لأن موضوعك أعجبني أولاً .. ولأني أول مره أشارك بقروب أبو نواف .. تسلمين على ماخطت يدك .. والبشارة أنه للأسف في مجتمعنا مافيه أي أهتمام بالمبدعين .. وأن حصل سيكون ذلك بمقابل مادي أي دعم لمبدع نريده أن يدفع حتى نقدم له < بدل أن ندعمه .. مما زاد غيضي قصة الفتاة السعودية من 13 سنة ببريطانيا تكمل الدكتورة على ما أظن في الكيمياء ,, عرضت عليها إسرائيل أكثرر من مره عليها الدعم وهي ترفض .. وأكثر من مره دعمتها بريطانيا لتصل إلى العلماء المشهورين حالياً بالكيمياء والذرة وغيره .. وثالث المدعوات على رأس العلماء .. للعلم هي من مواليد مكه .. كم منا ستتاح له هاذه الفرص .. يقال أنه بالخارج للعلماء تدفع أموال تساوي ميزانية دول الخليج لعلماء < لأنهم يعلمون أنهم سيثقفون جيل كامل تحت يدي هذا العالم والذي بدورة سيرجع ذلك الجيل مادفع أضعاف مضاعفه لبلده بالعلم والأبتكار وغيره .. ولا ننسى زي مايقولون من هناك أن المكتبات بكل حي موجوده والنوادي المجانية وغيره الكثير ,, أخيراً : لاننتظر أن نرى مبدعين ونحن نريد منهم أن يدفعوا ليبدعوا < فهذا عكس للمبادى .. وهو أن ندفع نحن لأولئك المبدعين وندعمهم بكل مالدينا .. فهم رجال الغد وهم من سيعلم جيل تتخرج من بين يديه أجيال .. أشكركم ..

  7. الأستاذة الرائعة / مريم حجازي مقال أدرج في المنتدى وأسعدني وجوده بين ثنايا هذا القروب المميز كل الأماني القلبية بالتوفيق دائما.. لقد أجدتي ..فأفدتي ..فأحسنتي ..فأبدعتي.. تقبلي فائق تقديري واحترامي

  8. 😀 اشكرك اخي الفاضل على هدا المقال الجميل… واتمني لك التوفيق دائما:$ رمضــــــــــــــــــــــــــان كريم ……..

  9. الى صديقتي مريم حجازي في الواقع ماكنت لأقرأ المقال لولا وجود اسمك وقد سعدت بأن أقرأ لك فمازلت أنت كما كنت أيام الدراسة الجامعية ناجحة تحبين النجاح وترشدين لطريقة . الكلام رائع والأروع من كتبته والأشد روعة أنني ألتقيت بك في هذا المنتدى مرة أخرى بعد وداع عام كامل. لاشك أنك تذكرتيني صديقة الدراسة الجامعية بالخدمة الاجتماعية ان تذكرتي فأنا انتظرك على ايميلي الخاص. ودمتي لمحبتك:ساره

  10. :$ مشكورة ويعطيك العا فيه على الموضوع فى غايه اهميه الشخص الذى يتعمق فيه يجد فيه امور جيدة …… مع تحـــيــا تـــــى . فتى حلى .

  11. :Dتسلمين على الموضوع الرائع النجاح من منا لايطمح له اسال الله لكم النجاح يارب

  12. مشكورة ويعطيك العا فيه على الموضوع انا شخصيا استفدت من مو ضوعك اختي اتمنى ان تستمري في هذا الطرح المتميز تحياتي

  13. الاخ الكريم .. ابو يزيد .. شاكرة مرورك .. ———————————- أخي الكريم .. سماري .. أتفق معك تماما في ما تقول .. بالفعل الأهداف النبيلة محفزات قوية للعمل والانتاج .. شكرا لك .. ——————————– الأستاذ الفاضل .. ممدوح الفهد .. عرف عنك دائماً .. سباقك للتميز .. وابداعك في ما تقدم .. سعدت كثيراً حين رأيت كلماتك المحفزة .. وأنك اخترت موضوعي من بين مواضيع كثيرة لترد عليه .. هو شيء أقدره كثيراً .. أهلاً بك دوماً أخي ..

  14. أخي الكريم .. عبدالله العروي .. بالنسبة لمواضيع النجاح .. فبإذن الله سيتم التعمق فيها أكثر في المرات القادمة .. من خلال هذا القروب الرائع والمحفز .. لم أفهم ما تقصده بالصحية .. ربما يكون فهمي هذا صحيحاً أو خاطئاً .. فقد فهمت أنك تريد دخول الكلية الصحية وتتخصص في هذا المجال .. رائع أنك حددت الهدف .. وبقي أن تضع الخطة لهذا الهدف .. مثلاً : – اختيار الكلية الأفضل في هذا المجال . – التقديم خلال موعد معين ( تحدده أنت ) . – جمع المعلومات عن الدراسة . وهكذا أخي .. إلى أن تصل لخطة واضحة تسير عليها .. منع تمنياتي لك بالتوفيق والسداد .. وإذا كانت هناك أسئلة أخرى أرحب بها ..

  15. أخي الفاضل .. صالح محمد .. الحذر مطلوب في كل الأحوال .. خاصة أنك تبدأ أمر جديد .. ومن الضروري التمهل فيه وعدم المخاطرة بنسبة كبيرة .. رائع كذلك أن تكون لديك الشجاعة للبدء .. تذكر وضع الخطوات الواضحة لمشروعك .. وتوقع النتائج .. ومؤكد أنه هناك الكثيرين ممن حولك يمكنك سؤالهم عن كيفية بدء مشاريعهم والاستفادة منهم .. وفقت أخي ..

  16. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … من الجميل جدا .. أن يكون البحث في أساس الحق … النجاح الكبير الذي يطمح له كل أحد السعاده .. ومن المعروف أن ناس كثير من المشاهير … يعتبرون وفي بعض عين الناس أنهم من أصحاب النجاح … ينتهي بهم المطاف الى الا نتحار فهل هذا هو النجاح ! … كانوا من أهل الطب أو من الأغنياء أو من أهل الهندسة أو المسمى بالفن أو غير ذلك … القصد والزبدة النجاح الحقيقي.. أن تكون وتكوني من أهل لله سبحانه وتعالى و خاصته عن طريق بوابه محمد صلى الله عليه وسلم يفكر كيف … يصعد الى أعلى درجات الجنة في النعيم الذي لايزول ولا يحول .. لماذا .. أقول هذا لن نهاية المطاف … الى … جنة أو نار … اسال الله أن يجعلكم منها …الجنة قصدي …. النجاح الحق كيف نكون خاشعين في الصلاة … والسلامة من المعاصي والذنوب . وشكرا للجميع…

  17. الرائع .. فيلسوف من عالم آخر .. صحيح أن الشخص المبدع .. قد يصاب ببعض الإحباط حين لا يجد التأييد الكافي ممن حوله .. ولا يجد الدعم الذي يجعله يستمر .. ولكن أخي .. أفي كل أمور حياتنا .. سننتظر الآخرين .. حتى يمدونا بالدعم الذي نحتاج .. ؟ صدقني .. لو كل منا انتظر الآخرين ليدعموه ويساندوه .. لما نجح أحد .. ولما وصل أحد إلى ما يريد .. كلنا في باديء الأمر .. لا نكون بالقوة الكافية .. لننجز ما نريد .. وقد نصدم حين لا نجد الدعم .. عندما تكون أفكارنا .. أن نفعل ما نريده .. وحدنا .. دون مساندة أياً كان .. نطلب العون من الله وحده .. وستمر رغم الصعاب .. وقتها سنستطيع .. وستجد الدعم من الآخرين .. دون أن تطلبه .. علق آمالك على نفسك وحدك .. تعليقها على الآخرين لن يأتي بنتيجة .. ( لو تعلقت همة أحدكم بالثريا .. لنالها ) أشكر وجودك الرائع .. وأفكارك التي شاركتني بها ..

  18. فؤاد العقاد .. نانا .. هديل أبو نصر .. فتى حلى .. المحبوب .. وجودكم أسعدني كثيراً ..

  19. غاليتي .. سارة .. لا تعلمين قدر ساعدتي .. حين رأيتك هنا .. عام مضى .. ولا زالت تلك الذكريات .. تحمل جمالها ورونقها .. كما كنت اعيشها تلك الأيام .. أتمنى أن نلتقي مرة أخرى .. (: سلمت يا رائعة .. ——————————– روعة المشاعر .. عبدالله العليوه .. المسامح .. الشلاحي .. حنين الشوق .. ابو حرب .. قتيل الحب .. أشكر مروركم الرائع .. دمتم رائعين .. ناجحين ومتميزين .. —————————- الأخ الكريم .. الطموح .. النجاح الحقيقي .. هو النجاح هناك .. عند الله عزوجل .. قبل النجاح الدنيوي .. ومن كان ناجحاً هناك .. لا شك أنه ناجح هنا .. أشكر تعليقك الرائع .. وتحليلك المميز ..

  20. نحرص دائما على ايجاد الايحات الإجابيه ان لم تكن موجوده ولكنني بالذات تسبب لي الضغوط النفسيه وتحسسني بان كل من شجعني يعتمد علي واخاف ان اخيب ظنهم ….. ايش الحل ؟؟؟من وجهة نظرك اختي مريم حجازي اعلم ان الرد متأخر ولكن اتكنى الاجابه

  21. أهلاً بك أخي .. مدري صحيح أن نظرة الآخرين لنا .. القريبين منا .. والداعمين .. تجلعنا في خوف أن نخيب ظنهم .. ولكن أخي .. هل هذا الاحساس سيأتي بنتيجة ؟ لن يأتي بذلك .. بل ربما ضرنا بالتقاعس والتردد .. الرائع هنا .. أن نقاوم مثل هذه المشاعر التي توقفنا عن عمل ما يسعد من وقفوا بجانبنا .. ونعمل بكد وإصرار .. ولكن ماذا لو حدث ما خفنا حدوثه .. ولم نحقق ما نريد ؟؟؟ هل انتهت الدنيا .. هل انتهت الفرص .. بالطبع لا ! فما زال الأمل موجود .. وإن وقعنا في مشكلة ما ولم نحقق ما نريد .. فهذه فرصة أن نعمل المرة القادمة بعزيمة أقوى .. يساندنا في ذلك التجربة التي مررنا بها .. أخي .. قم وانطلق .. لا تتردد وتخشى تخييب آمال من يحبوك .. هم لم ينظروا إليك هكذا .. إلا لثقتهم الكاملة بك .. وأنت تستحق هذه الثقة .. لأجل النجاح .. ستفعل المستحيل بإذن الله .. وتسعد .. ويسعد من حولك ..

  22. شكرا اختي امل شكرا شكرا شكرا ليتني اجد كلمة توفيك حقك وفقك الله انتظروني وزير الصحه 2025 ان شاء الله

  23. loly .. بيلســـــااانـ القلوبـ .. أشكر مروركم .. —————————– أخي .. مدري .. تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح .. وأن تصل لكل ما تتمنى .. ستصل لهدفك بإذن الله .. فقد وضعته .. ولديك كل العزم والقوة للوصول .. ———————–

  24. الموضوع رائع جدااااااااااااا. لكن ماذا لو اختار الانسان المجال الذي يحبه و لكنه لم يستطع النجاح به لشعوره بالملل و الاحباط و اليأس.. منذ ان التحقت بكلية الطب المجال الذي اعشقه لم انجح في السنة الاولى و منذ ذلك الوقت و انا اشعر بالاحباط و الملل و عدم القدرة على التركيز و المذاكره.. فما هي مشكلتي و التي لمدة 3 أعوام لم استطع حلها … أرجو افادتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لأجل النجاح

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول