كيف يدوم الوفاء؟


يرق القلب وتذوب الروح في معاني الجمال عندما تعبر بها ولأجلها نفحات شذية معانيها الوفاء.. إنها فضيلة سامية لا ينال شرفها إلا من اعتادوا ترويض ذاكرتهم في ميدان البقاء الأبدي..

«وقلما… ساد امرؤ إلا بحفظِ وفائِه» الخسران يكون عندما تعدم صور الوفاء من حياتنا ويحل النكران بكل اقتدار واحتفاء! فهذا يشيع أمرا خاصا عن من صاحبه زمنا وذلك لا يستحضر إلا سيئا عن من يرافقه دوما! حتى عمت الأبصار والبصائر عن معاني الوفاء وصورها في الحياة.

إرث الوفاء
زار الخليفة المعتصم خاقان-ملك الصين-في مرضه فبدا للخليفة أن يمتحن بديهة ولده الفتح ويختبر ذكاءه وتأثير والده وسنه على عقله فقال له: يا فتح, داري أحسن أم دار أبيك خاقان؟
فأجاب الفتح: مادام أمير المؤمنين في دار أبي فهي أحسن، فقال الخليفة: نعم الجواب الحاضر جوابك يا فتح.

إن وفاءك للبشر الأقرب فالأقرب ليس مقتصرا على ملازمتك أو فراقك لهم وليس حكرا على عمر دون عمر أو قياسا على علو محبة أو دنو بل هي فضيلة شامخة لا تقبل إلا ثباتا كي تعلو بك لأعلى قمم الأدب والشرف طيلة ما حييت من عمر.

خطو الارتقاء
إن السبيل لأن تكون وفيا محفوفا بالخير ميسر إن أردت فإليك بعض الخطو:

1 – الشكر: نشط ذاكرتك الزمنية قليلا باحثا عن من أفادك كثيرا تظنه قليلا أو العكس وذلك منذ سنوات وابعث برسالة شكر له أو هدية وإن فقدت طريقة التواصل فابحث ولن تعدم طريقا فدرب الخير يسير.

2 – الدعاء: إذا طرقت باب الدعاء فاصحب معك إخوتك من البشر ممن أمضوا عمرهم زمنا معك أو مع غيرك وقد عبر ذكرهم إليك أو لمست نفعهم.

3 – الثناء: إذا كنت في مجلس وسار الحديث عن خُلق فاضل فاذكر اسم من تعرفه ويتحلى به وأجزل الثناء عليه واعلم أنك تعزز من مكانتك لدى الآخرين لوفائك فيبدو الارتياح والاقتناع بكلمك وبذلك تحفزهم لفضيلتين وليست واحدة.

4 – المشاركة: إذا سمعت خيرا ناله من تعرفه منذ زمن وتحمل معك رقم هاتفه فهنئه عليه وإن كان لأهله فاثني على دوره وبارك له.

5 – الحفظ وحسن التقدير: اعلم أنه أيا كان ما نلته من غيرك قليله أم كثيره إنما هو هبة من أنفسهم وليس حق مسترد إليك فقدر الضئيل واحفظه بالوفاء لصاحبه وقاوم اغراءات لغو الأحاديث تنل شرف الخلود في الحياة.

6- أداء الوعد: إذا عاهدت أحدهم على شيء وإن كان بزلة لسان أو مجاملة فأده وإن طال أمدك وثق بأنه لا يخرج عن أمرين إما أنه لا يزال ينتظره أو خيبت أمله وفي كلاهما عليك الوفاء به ليسكن ضميرك ويصفو محيطك.

وقود للحياة
«إن الوفيَّ يحفظ الجميل ولا ينساه ولو بعد عشرات السنين»

 طبتم وطابت أوقاتكم
أختكم :هدى بنت ناصر الفريح
مؤلفـة و مدربة معتمدة في التنمية البشرية

Twitter

Facebook


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كيف يدوم الوفاء؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول