كيف سقطت الإمبراطورية العثمانية وما تبعها من قيام الدول العربية


سقوط الإمبراطورية العثمانية

الخلافة العثمانية أو الإمبراطورية العثمانية كانت هي آخر خلافة إسلامية قامت على الأرض إلى وقتنا الحالي، وجميعنا يعلم بأنها اصبحت في حال ضعف شديد في آواخر فترة وجودها وذلك بسبب تخاذل السلاطين في ذلك العهد وعدم استقامتهم وبذخهم، ولكن سنعرض لكم هنا هذه القصة المؤسفة التي أضاعت علينا الدولة الإسلامية العظمى في ذلك الوقت من منظور تاريخي.

السلطان سليمان القانوني

فقد قامت الخلافة العثمانية في عام 1299 ميلادي وانتهى تكوينها السياسي في تاريخ 01/11/1922م لتزول الدولة كلها بعدها وتحديداً بتاريخ 24/07/1923م، وكانت الدولة العثمانية تعتبر أحد أكبر الإمبراطوريات في عهدها وكانت تمثل قوة سياسية وعسكرية عظمى وخاصة في عهد السلطان سليمان القانوني.

الإمبراطورية العثمانية

وبهذه القوة التي كانت تملكها الدولة العثمانية عملت كثيراً على التوسع حتى حكمت دول آسيا الصغرى وغرب آسيا كذلك ووصلت إلى دول شرق أوروبا وهنا بدأت سلسلة حروبا ومعاركها مع روسيا، ويمكننا القول بأن روسيا كانت العنصر الأساسي في فصول نهاية الإمبراطورية كما كان لها دور حتى في فصول مجدها.

معركة ليبيتانو

(صورة تخلد ذكرى معركة ليبيتانو بين الأسطول العثماني والإسباني)

بدأت القصة مع روسيا عندما حاول العثمانيون السيطرة على مدينة أسترخان المطلة على بحر قزوين لما فيها من أهمية جغرافية كبيرة، ولكن روسيا أوقفتهم ببنائها لقلعة لإيقاف المد العثماني وإحباط الهجوم، وبدأت علامات الضعف تظهر على الدولة العثمانية بانتهاء عصر سليمان القانوني، فقد كان خليفته السلطان سليم الثاني ضعيفاً وقد جرّ الدولة لتدخل من هزيمة إلى أخرى وبدأت تظهر الأفكار القومية في الدولة العثمانية حتى ظهرت جلياً في عهد السلطان عبد الحميد الثاني مما أضعف الجبهة السياسية للدولة كما أضعف الجيش.

الدولة العثمانية

وكانت الحرب العالمية الأولى هي أحد أهم مفترقات الطرق التي قضت على الدولة العثمانية، حيث أن الدولة العثمانية كانت على الحياد منذ بداية الحرب في تاريخ 28/07/1914 ميلادي إلى أن وصلت إلى 29/10 من ذات السنة عندما استغلت ألمانيا علاقاتها المتنامية مع الدولة العثمانية لتضرب الموانئ الروسية.

ونتيجة لذلك أعلنت روسيا وبريطانيا الحرب على الدولة العثمانية وهاجموها وبدأوا العمل على هدمها من الداخل وتقسيمها، وهذا ما قام به الإنجليز عندما تفاوضوا مع الشريف حسين الذي كان بينه وبين السلطان جفاء، ونتيجة لذلك وقع الإنجليز إتفاقية مع الشريف حسين تقضي بإعطاء الدول العربية المطلة على البحر الأبيض استقلالها للدخول مع الإنجليز في الحرب.

الشريف حسين بن علي

(الشريف حسين بن علي)

وبعد أن تم البدء بتنفيذ هذه الخطة بين الإنجليز وفرنسا من طرف والشريف حسين من طرف آخر بدأ أتبع الشريف حسين بمهاجمة المناطق المجاورة للحجاز وأخرج العثمانيين من دمشق والأردن، ونصب نفسه ملكاً عليهم، لكن الإنجليز لم يعترفوا به سوى ملكاً على الحجاز والأردن، واستمر مسلسل الخداع الإنجليزي وأبرمت اتفاق سري مع فرنسا بتقسيم الوطن العربي وتقاسم ثرواته وعرف هذا الإتفاق باسم سايكس بيكو عام 1916 ميلادي وبعد أن تم الكشف عن الخطة، عاد العرب لينخدعوا مجدداً ومن نفس الطرف الإنجليزي بوعد بلفور الذي أعطى الصهاينة أرضاً على أراضي دولة فلسطين العربية.

وبعد انهيار الدولة العثمانية بهذا الشكل بدأت الثورة التركية طالبت باستقلال تركيا والتي قادها مصطفى كمال أتاتورك، الذي قام بعد نجاح الثورة التركية بطرد السلطان وإلغاء الخلافة وإعلان قيام دولة تركيا.

جامعة الدول العربية

أما في ما يخص البقاع الشرقية من الإمبراطورية العثمانية الزائلة فقد حصلت عديد التقلبات، ففي منطقة العراق قامت الثورات ضد الإنجليز حتى تشكلت حكومة من الأعيان العراقيين في عام 1924 م ولكن الضغوط لم تتوقف حتى نالت العراق استقلالها في عام 1930م ولكن بشرط أن يتم بناء قاعدتين جويتين بالبلاد.

وأما سوريا فقد واجهت الفرنسيين، وكان المجلس الثوري السوري في الواجهة في عام 1920م حتى تمكن السوريين من توقيع معاهدة الإستقلال في عام 1936م وتبعتها لبنان في عام 1946م أما بالنسبة للأردن فقد تمكن الأمير عبد الله بن الحسين من التوقيع على معاهدة استقلال الأردن في عام 1946م.

وفي مصر استمرت الثورات والضغوطات المصرية على الإنجليز، فبداية بإلغاء نظام الحماية الإنجليزي في البلاد إلى الصلح المحلي إلى معاهدة الزعفران التي حصلت مصر بموجبها على استقلالها في عام 1936م.

وأخيراً دول الخليج التي عرفت بدول شبه الجزيرة العربية، فبداية بإعلان الملك عبد العزيز بن سعود عن تكوية المملكة العربية السعودية في عام 1932م، حتى استسلام الإنجليز للضغوطات التحررية لبقية المناطق في الخليج مما دفعها للتخلي عن محمياتها لتصبح فيما بعد الكويت في عام 1961 ثم اليمن الشعبية في عام 1967م  وتبعتهم دول والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين وسلطنة عمان في عام 1971م

المصدر(1 2 3 )

تعليقات 1

  1. الرجاء التأكد من تاريخ الثورة السورية، إذ إن علماء حلب و الشام هم من بدأو الثورة على البريطانيين وعلى الفرنسيين ، أما العلويون فقد أتوا بعد ذلك في خمسينيات القرن الماضي..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كيف سقطت الإمبراطورية العثمانية وما تبعها من قيام الدول العربية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول