كـَبـَـدْ – 2


بسم الله الرحمن الرحيم
أسعد الله أوقاتكم بكل خير

قبل البدء : أشكر كل من تواصل وتفاعل مع كـَبـَـدْ – 1 ,, تشرفت جدا بحضوركم وآرائكم
لمن لم يتابع
كـَبـَـدْ – 1 بإمكانكم الإطلاع على الموضوع عبر الرابط التالي

كـَبـَـدْ – 1

كما وعدتكم .. سيكون هذا الجزء مغلفا ً بالتفاؤل


مدخل //

[بكاء الحفيد والعجوز]

أخبر والدته بأنه يرغب بإكمال نصف دينه ، امتلأ قلب الأم بكل مشاعر الفرح وأخذت تبحث
عن من ترى فيها زوجة لقرة عينها وابنها الوحيد .. بعد البحث والسؤال ,, تزوج صاحبنا
وكانت زيجة موفقة .. وامه بين فترة وأخرى تطلب أن ترى منه حفيدا ً قبل أن تودع الدنيا
.. حتى تحولت الطلبات الى إلحاح شديد يؤرق صاحبنا .. ظل على هذه الحالة 10 سنوات ولم
يرزقه الله بالأبناء وكان كلما ينظر للأطفال من حوله يقول وزوجته كما قال زكريا عليه السلام
{رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ}
لم يكن أحد الزوجين عقيما , ولكنها مشيئة الله .. حتى امتلأت حياة صاحبنا وزجته بالاستغفار
والدعاء .. حتى جاء البكاء الذي أبكى الأم الحالمة …. إنه بكاء حفيدها الأول بعد خروجه على الدنيا

كـَـبـَـدْ

***

[كل شي .. كل شي]

شابان بلغت فيهما روح الشباب مبلغها ، اتفقا على تجربة كل شي في هذه الحياة … كل شي
مارسا كل أنواع المغامرة .. سفر ورحلات وعلاقات وتفحيط وبرّ وعقوق وصلة وقطيعة وكل شي .. وأي شي
لايعرفان من منزلهما سوى غرفة النوم .. التي ربما يدخلونها يوما ما للخلود فيها ثم استكمال الحياة الفارغة
وذات مغامرة .. وقع الاختيار على التفحيط بالسيارة المسروقة وسط تشجيع وتصفيق وصفير
.. جعل صاحبنا يضع لوحة على عقله تحمل عبارة : للتقبيل ،، فقد قرر أن يبيع كل ماكان
يملكه من عقل رغم ندرته .. فانحرفت به المركبة لترتطم بعمود الكهرباء .. جهة زميله
… ليودع زميله الدنيا بينما هيفاء تردد في في السيارة … بوس الواوا …… مات على انغامها وبوساتها
صاحبنا أصابته بعض الكدمات وأصابته الكثير من الصدمات النفسية .. وتذكر عبارة كان قد
سمعها من وكيل المدرسة: السعيد من اتعظ بغيره
يسعدني أن أخبركم بأن صاحبنا الآن ربّ أسرة وأب لطفلين وأحد المهتمين بتقديم دورات تدريبية في مجال تطوير الذات

كـَـبـَـدْ

***

[أسبوع العسل]

بعد ان استلم وثيقة التخرج من الجامعة ، بدأت ملامح المستقبل تظهر أمام عينيه .. وظلّ
يرسم الآمال .. ويرى في خيالاته .. وظيفته بيته زوجته ابناءه .. وكانت ترتطم تلك الخيالات
بعبارة : حط ملفك وندق عليك .. وذلك في حالة التقديم المباشر للعمل ,, وكانت ترتطم
في أحيان أخرى إلكترونيا بعبارة : تم استلام طلبك
كان قاب قوسين أو أدنى من الاستسلام .. و نسْف كل الآمال ،، فلم يعد يملك من الصبر مثقال ذرة
حتى بدا له بصيص أمل .. بوظيفة لم يكن يعتقد بأنه سيشغلها بشهادته الجامعية ،، وبعد
إلحاح والدته بقبول الوظيفة والتي كان يتقاضى من خلالها راتبا شهريا قدره 1300 ريال
العمر يكبر .. وطموحه مع مرور العمر يصغر ،، لم يعد يملك من آماله سوى ان يتزوج
بعد مرور سنتين اكتسب خلالها الخبرة .. حصل على عرض وظيفي يتقاضى من خلاله راتبا قدره
8000 ريال ولم يكمل شهره السادس في وظيفته الجديدة حتى حصل على إجازة .. سافر فيها
مع عروسته إلى شرق آسيا لقضاء أسبوع العسل

كـَـبـَـدْ

***

[مزهرية المنام]

بعد أن تكالبت عليها أعمال البيت .. طلبت من زوجها أن يحضر لها خادمة آسيوية تخفف عنها أحمال البيت
حضرت الخادمة بعد 5 أشهر من تاريخ الطلب .. وبعد ان اجتازت أشهر التجربة الثلاثة بكل
اقتدار ،، انقلب البيت رأسا ً على عقب .. الزوجة لم تعد ترغب في المكوث مع زوجها ..
والزوج يتقطع قلبه ألما على هكذا حياة .. والأبناء لا حول لهم ولا قوة ! بل إن الأم
بدأت تحرض أبناءها على أباهم !! حتى كادوا أن يكرهوه
الزوجة مسحورة !! خادمتها قامت بسحرها .. ليس لسوء معاملة .. بل لإعتقاد الخادمة أن
مثل هذا الفعل سيحميها من ربة المنزل أن تتطاول عليها .. أو تطلب منها أعمالا لا تطيقها !!!
البيت لا يملؤه سوى الحزن .. وما ان تسود العلاقة بين الزوجين حتى تعود الخلافات التي تدوم طويلا ..
الخادمة تتظاهر بأنها تقوم بواجبها على أكمل وجه .. ولم يكن أي فرد في المنزل يعتقد بأنها من قامت بهذا التدمير
حتى كتب الله أن يرى الزوج في منامه أن عملا ً سحريا يوجد في (مزهرية) المجلس
على الفور .. انتفض من سريره .. وقد حقق الله رؤياه .. فـُـكّ السحر .. وتم ترحيل الخادمة .. وسادت العلاقة

كـَـبـَـدْ

***

[يااااارب]

يسكن في بيت مستأجر مع زوجته وأبنائه الخمسة ، يعمل كمقدم للشاي والقهوة في إحدى الشركات
.. رجل بسيط جدا لا يحمل في قلبه غلا ً لأي شخص كان .. وذات مساء طلب منه أحد الموظفين
في نفس الشركة أن يكفله في بعض الأمور المالية ..وبسذاجة (وافق) أبو حمد .. دون
أن يعلم كم هو المبلغ ودون أن يكترث لأي تفاصيل أخرى .. بل لم تكن علاقته بذلك الشخص بتلك القوة
يسدد شهر ويتهرب أشهر .. حتى استقال وانقطعت اخبارهوأصبح أبو حمد المسؤول الأول
عن المبلغ .. ولم يكن يملك أي شي ليقدمه .. وبعد عدة بلاغات .. تم حجز أبو حمد في السجن
ومكث فيه ثلاث سنوات .. لا تسألوا عن حال أطفاله وزوجته ، فمن شقة إلى أخرى .. ومن
مرارة إلى قهر .. ومن تشتت إلى ألم
وفي كل زيارة يقومون بها لوالدهم .. يريد أن يتفجر مشاعرا ً ليقول لهم سامحوني !! ينظر
إليهم ويشتاق .. ويتمنى لو أنه يستطيع الخروج معهم …ولا يملك إلا أن يرفع يديه ….. يارب
وفي يوم ما .. حصل أن أحد الأشخاص الميسورين أراد أن يكفر عن ذنب عظيم اقترفه .. وبعد
التوبة عاهد ربه أن يفك أسر أحد المأسورين .. فأراد الله أن يكون هو أبو حمد
واستجاب الرب لكلمات صاحبنا وهو يبكي ويقول ….. يااااااارب

كـَـبـَـدْ

***

مخرج //
كلي أمل .. أن تكون كـَـبَـدْ قد ارتقت لذائقتكم
سـ نلتقي بإذن المولى


صلوحكا


تعليقات 18

  1. رائع انت ورائعه كبداتك الخفيفه و المعبره سعيد بالرد عليك ياصديقي العزيز

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته حقيقة قصص قصيرة رائعة في محتواها جميلة في سردها جزاك الله خيرا و لكن لي استفسار : هل جميع هذه القصص واقعية ؟

  3. مآشآء الله قصص رآئعه والحمدلله من صبر نآل مآتنمى يعطيكـ العافيه بإنتظآر القآدم

  4. يقول الشاعر عسى أمرا ً يأتي به الله إن له في كل يوم شأن كثيرا ً ما نرى الأمور السيئة ولا نتفكر في عقباها فرب ضارة يراها المسلم فتنقبل بأمر الله حسنة يفرح بها و إنما هو الصبر على الشدة و التوكل على الله و الأستسلام لما قضى و قدر وهل يفيد الجزع و الحزن و البكاء في شيء ؟ إنما الجزع شبيه بالكفر وإنما الحزن موت القلوب و البكاء إن كان سينفع في شيء ففي الدعاء ولا شيء سواه عند تضرعك لربك

  5. لا تصدق اني لبناني ههههههه . اللة يعطيك الف عافية فعلا حلوة وتسلم ايدينك

  6. أخى الحبيب صلحوكا جزاك الله خيراً على هذا الإبداع لقد أدمعت عيني وابتسم ثغري فى ذات الوقت بارك الله فيما تُقدم وجعله فى ميزان حسناتك والى الأمام والله الموفق.

  7. اسلـــــوب رائع جداً فـــــي الكتــــابة وانتقاء الكلمات .., اعجبـــــني كثيراً كبـــد 2 .., هو بلا شكـ اجمـــل ( من حيث المضمون ) من كبـــد 1 .., التفاؤل يدفع للتقدم .., و موضوع مثل هذا كله تفاؤل يجذبني .. بما اني جديدة في المجموعــه البريديه .., فان اسلــــوب كبد شجعني على قراءة مواضيعك السابقة .., استمــــر في الكتــــابة أخــي بنفس الاسلوب الرائع 🙂 ننتظر جديدك

  8. بسم الله .. شكرا لحضوركم وتشريفكم .. كلمات الشكر لا تكفيكم ،، من القلب أشكركم والله اسأل أن يوفق الجميع لمرضاته بالنسبة لمن سأل هل هذه القصص حقيقية ،، هي مجرد خواطر .. مستنبطة من واقعنا .. أكرر شكري للجميع . . . صلوحكا

  9. صلوحكا تصفيق حاااار أبكيتني في كبد/1 حزناً , و أبكيتني في كبد/2 فرحاً .. سأنتظر القادم ..

  10. .. وتبقى آية الرحمن في كتابه : (( ولقد خلقنا الإنسان في كبد )) هي المخفف والسلوى لنا على تعب وشقاء هذه الدنيا .. .. جزاك الله خيراً وبارك الله فيك وبما قدمت .. .

  11. أنا متزوج و عندي طفلان و كانت حياتي جميلة و أعاني من دراستي و ديون ترتبت علي بسبب الدراسة و الزواج، و لكن بحمد الله كنت لا أقصر على بيتي بشيء ، فجأة من دون مقدمات تدخل أهل زوجتي بحياتي و بزوجتي أملاً منهم بخلق واقع علي بالسفر إلى البلد الذي يقيم فيه كل أهل زوجتي و أنسبائهم ، رغم الوظيفة الممتازة التي أعمل بها ببلدي ، احب زوجتي و لكنها باعتني و أولادي التوأم و أصبحت أعيش مع والدي ، كبد حقيقي ان أخسر حياتي العائلية ، و كبد حقيقي أن أوفق بين دراستي و عملي و أولادي و غياب زوجتي. و لكن أنا أنتظر بعد صبري فرجاً من الله ، و سوف أكتب لكم إن شاء الله لاحقاً لأعلمكم بأن الله قد فرج عني همومي ، فالله هو حسبي عليه توكلت و هو أرحم الراحمين و سوف يعطيني الله ما أرجو منه. شكراً لكاتب المقال الذي يزرع الأمل في نفوس الناس ، فالله موجود دائماً و هو مفرج الهموم.

  12. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أولا : جزاك الله خيرا أخ صلوحكا للرد علي استفساري . ثانيا : أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يفرج عنك كربك و همك و ان يصلح لك شأنك كله . المسلم كثيرا ما يمر بابتلاء من الله سبحانه و تعالي فعليك بالصبر لان بعد العسر يسرا إن شاء الله و عليك بأذكار الصباح و المساء التي منها أدعية تفريج الهم و الحزن بإذن الله تعالي و في انتظار ان تخبرنا بجديد يكون فيه صلاح الأمور و الأحوال بفضل الله .

  13. بسم الله .. شكرا لحضوركم وتواصلكم .. يزيدني شرف تواجدكم .. الله لا يحرمني منكم على أمل اللقاء قريبا في مواضيع اخرى بإذن المولى شكرا من القلب للجميع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كـَبـَـدْ – 2

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول