كابوس المقبلين على الزواج في السعودية


"الطقاقة" كابوس المقبلين على الزواج في السعودية

همٌّ لا يشبهه همٌّ، ومشكلة يجب تفادي الوقوع في براثنها قبل حلول وقت العرس والزواج، ويحسب لها الشاب والشابة في منطقة الخليج العربي ألف حساب قبل موعد عقد قرانهما. حجز "الطقاقة"، مطلب ملحّ يجب ابرام عقده قبل زحمة المعازيم وقضايا العروسين وطباعة بطاقات الفرح. قرار ديكتاتوري يرسم بأفواه الأمهات وتوصيات الآباء لينفذ من جانب العروسين من دون حول ولا قوة.
"لا زواج من دون حضور الطقاقة"، هو القرار الذي يأتي في المقدمة قبل انتهاء الشاب من طلبات أهل العروس ودفع تكاليف المهر، خصوصاً في السعودية. وجود "الطقاقة" في أعراس الخليج أشبه بوجود الراقصة في الأعراس المصرية، والدبكة في الأفراح الشامية. ونادراً ما تجد زواجاً في السعودية من دون أن تسمع ضرب الأيادي النسائية المخشوشنة للطبول، وتلك الأصوات الجهورية البحترية التي "تلعلع" وتتجاوز كل الأصوات الناعمة الدافئة.
طبول "الطقاقات" يطرب لها الملايين في منطقة الخليج، على رغم تكاليف حجزهن الباهظة في الأعراس، إذ تصل أسعارهن بحسب التصنيف، في زواجات الطبقة المرتفعة الدخل، الى50 ألف ريال، والمتوسطة 25 ألف ريال والدنيا 10 آلاف ريال.
والطقاقة إذا لم يتمكن العريس من حجز فرقتها قبل الزواج على الأقل بـ"عام كامل"، ويدفع نصف حقوقها المالية والمعنوية مقدماً لضمان حضورها، لن يهنأ بزغاريدها أو رحل طبولها، فهي السمراء صاحبة اليدين الحمراوين من الحناء ومن قبض الريالات.
وفي الأيام الصيفية، خصوصاً في السعودية، تزداد السخونة من دفع فواتير الطقاقات ويصاب العريس بزكام وحمى الزواج من كثرة متطلبات أم "العروس". عريساً كنت أم لا، تستهويك طبول الطقاقات، وتذكرك بالفنانة الاماراتية احلام وطريقتها الفولاذية في مقارعة فن الغناء بفن "الطق" وارغام حنجرتها على التلاؤم مع النقيضين، لتصبح احدى أكثر الفنانات "شعبية" في المنطقة، هي التي تغني مع رنة الطبل وعزف الأورغ، ولها القدرة على تحويل حنجرتها الى الفن الغنائي على السمفونيات والآلات الغنائية الحديثة الناعمة في صوت أشبه بـ"الطغنوائية".
بعضهم في الخليج يقدر جهد "الطقاقة"، ويحترم مهنتها، والبعض الآخر يعارض تلك الصنعة وأصوات طبولها على اعتبار انها تمثل انهزاماً للثقافة والتأليف.
ولا يضاهي وجود الطقاقة في الأفراح السعودية هذه الأيام، إلا حمى المنافسة بين النساء على تطريز الملابس وتفصيل الأحجبة (المسافع)، ركضاً ولهثاً وراء موضة الألوان الصاخبة و"الفاشن" الايطالي. وباتت الأعراس وقاعات الأفراح، ميادين للعرض وابراز الجمال المنقب، وتشهد تنصيب ملكة الرقص على الأنغام الموسيقية في كل مساء يزدان بـ"عروس وعريس جديدين".
لا يمكن من يتذكر الفتاة السعودية قبل نحو 25 عاماً، البريئة التي لا تعرف من الموضة سوى العباءة السوداء القديمة التي لا تتغير والثوب المعدّ في المشاغل الهندية والباكستانية أن يصدق انها هي نفسها فتاة اليوم التي تتعامل مع "الفاشن" و"الميك آب" بكل أناقة، وترسم صناعة هذه الأشياء الخاصة بنون النسوة برومانسية.
المتفق عليه ان الملابس الشرعية في السعودية يطغى عليها جانب عادات وتقاليد النسيج الاجتماعي السعودي، إلا أنها بدأت في الفترة الأخيرة تخطو خطوات تدريجية نحو التحضر المدروس، ويأتي التطوير من خلال طريقة اللباس والظهور في "هندام" نسائي أنيق يعطي صورة عن ذوق الفتاة أو المرأة وطريقتها في اختيار الموضة والعطر.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كابوس المقبلين على الزواج في السعودية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول