قناة الديسكفري ترفض عرض مشهد إبتلاع ثعبان الأنكوندا لرجل حي


قناة الديسكفري تقوم بتصوير أكثر المشاهد إثارة في الحياة البرية من أي وقت مضى، ولكنها رفضت نشرها للعالم لما تحتويه من لقطات عنيفة ومخيفة جداً. وكانت هذه المشاهد أثناء تصوير فيلم وثائقي عن ثعابين الأنكوندا الخضراء القاتلة، والتي قامت بابتلاع رجل وهو على قيد الحياة.

ثعبان الأنكوندا

المخرج “بول روسولي” صاحب 26 عاماً، من ولاية نيوجيرسي، الأمريكية، قام بالتوجه إلى غابات الأمازون لكي يُعرض نفسه للخطر الحقيقي، ويجعل ثعبان الأنكوندا الأخضر العملاق يقوم بابتلاعه وهو على قيد الحياة، وحدث ذلك بعد ارتدائه للباس واقي من جميع المخاطر المحتملة الحدوث له وهو بداخل هذا الثعبان.

ثعابين ابتلاع رجل

هذا العمل كان خلال فيلم وثائقي عن هذه الثعابين، وكان من المتوقع أن يتم عرضه على شاشة التلفاز في شهر ديسمبر، ولكن أكثر من 21,000 شخص وقعوا على عدم بث هذه المشاهد على التلفاز، لما تحتويه من لقطات خطرة جداً لهذا المخرج وأيضاً لثعبان الأنكوندا ، وأنها تعزز الصورة السلبية لثعابين الأنكوندا .

الأنكوندا ديسكفري ثعبان

 وتم الكتابة في هذه الوثيقة بأن الاعتداء على الأنكوندا بهذا الشكل هو أعلى درجات الاشمئزاز، ومن الممكن أن يتعرض هذا الثعبان إلى الموت.

وهذه الاعتراض شكل ضغطاً كبيراً على قناة الديسكفري التي كانت تقرر أن تعرضه في تاريخ 7 ديسمبر، ولكنها قامت بإلغاء العرض، إتباعاً لما تم سرده في الوثيقة التي تدعوا للوقف بوجه هذا العمل.

وتم الموافقة على إلغاء البث التلفزيوني لهذا الفيلم، رغم خروج كل من المخرج والثعبان بعد التصوير وهما على قيد الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة الديسكفري ترفض عرض مشهد إبتلاع ثعبان الأنكوندا لرجل حي

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول