قلب الاسد – لعبة شبابية في دائرة المحظور


السـ عليكم ورحمة الله وبركاته ـلام

 شخبـــاركم حبــايبي إن شــآء اللــه تمــام

(( قــلــب الاســد)) لــعــبة شــبــابــية فــي دائــرة الــمــحــظــور!!

االسلام عليكم ورحمة اله وبركاتة.

من الظواهر التي بدأت بالانتشار بين شباب الكويت في هذة الايام هي لعبة قلب الاسد ؟؟؟
وانتشرت بين الشباب الطائش المتهور الذي يبحث عن روح المغامرة والاثارة واثبات الرجولة حتى وان كانت مغامراتهم محفوفة بالمخاطر فلقد ابتكروا لعبة جديدة لا يلعبها سوي صاحب القلب القوي الواثق من نفسة لحرز لقب الرجولة ويضعة وساما يفتخر بة امام اصحابة بل ويكافأ ايضا بمبلغ من المال يجمع بواسطة الرهان علية واذا خسر يهان من الجميع ويصبح اضحوكة لهم .
تعرف هذة اللعبة باسم ((قلب الاسد)) التي تقتحم بها الاسوار وتنتهك بها حرمة المقابر ؛حيث يقوم احد المراهنين باقتحام المقبرة ليلا ويغرس وتدا في منتصفها ثم عود ادراجة الي اصدقائة الذين ينتظرونة خلف اسوار المقبرة ليفوز بعد ذلك بلقب ((قلب الاسد)) ويتزعم اصدقائة بالاضافة الى المال المحدد للرهان .. واللعبة لها طقوس خاصة جدا ؛قبعد اكتمال القمر وفي هذة الليلة بالذات يجتمع هؤلاء الشباب في نقطة محددة ومتفق عليها مسبقا حتي يكتمل عددهم ويذهبون الي المقبرة في وقت متأخر من الليل ؛وبعد ان يكونوا رشحوا فما بينهم المتسابقين لدخول المقبرة وغرس الوتد في منتصفها ؛وبعد ان يكونوا قد حددوا قيمة الرهان فيما بينهم .
هذا ما اخبرنا به احدهم والذي خسر عدة مرات واصبح اضحوكة امامهم ؛اخبرنا بكل ما عرفة من أسرار هذة اللعبة حيث أتصل بنا يومها وتوجهنا مباشرة الي المقبرة لنرصد تحركات هؤلاء الشباب . فبعد ان تجاوزت الساعة الواحدة والنصف لمحنا من بعيد اضاءة سياراتهم تتسلط علي جدار سور المقبرة …. وما هي الا لحظات حتي سمعنا هدير محركات سياراتهم الرياضية تقترب شيئا فشيئا الي ان اقتربوا من السور ؛ونزل الجميع وكان عددهم حوالى خمس عشر شابا أحدهم كان يقود دراجة بانشي فتوجة بها الي نهاية السور المؤدي الى الشارع العام ليراقب ويرصد المكان خوفا من رجال الشرطة .
ما هي شروط هذة اللعبة ومن أبتكرها ؟ هذة اللعبة قديمة ولا أعرف من أبتكرها الا أنها أنتشرت بشكل ملحوظ بين بعض الشباب ؛خصوصا المتهور منهم وشروط هذة اللعبة تتكون من وتد خشبي او حديدي يأخذة المتحدي والراغب في الحصول علي لقب "((قلب الاسد)) ولقب الرجولة بالاضافة الى المال ويقتحم سور المقبرة ويغرس الوتد في منتصف المقبرة ويعود ادراجة من دون الاستعانة بأي اضاءة تنير لة الطريق ولا يستدل علي طريقة الا بواسطة ضوء القمر فقط … ويقول الشاب أن اعلي رهان حتي الان هو 250 دينار كويتي !!!
وكيف تعرفون ان المتحدي اتم هذة اللعبة او التحدي وغرس الوتد في منتصف المقبرة ؟ تتم زيارة المقبرة من قبل الحكم باليوم التالي في الصباح الباكر بعد أن يحضر المتسابق الاول الي اصدقائة للتأكد من صحة كلامة ؛وعموما لا يجرؤ احد من المتسابقين علي الكذب لانة يعلم ان ذلك سوف يكلفة الكثيرخصوصا وان في اللعبة رهانات مالية ….. الا تعلمون ان للمقابر حرمة ولا يجوز العبث بها ؟كل ممنوع مرغوب خصوصا عندما يتعلق الامر بالرجولة واثبات الذات هذا هو شعار هذة اللعبة بالتحديد .

هذا هو حال الشباب العربي والخليجي هذة الايام اصبح أثبات الرجولة عن طرق لعبة !! فأتمنى ان لا تنتشر هذة اللعبة بين اوساط الشباب كافة وان تندثر باسرع وقت ممكن …….
منقول للاستفادة من جريدة الأنباء الكويتية ..

  «®•°°¸¸¸(ــٌلايش][°°§°°][HâMôDê.][°°§°°][سكـٌُ)¸¸¸°°•®»


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قلب الاسد – لعبة شبابية في دائرة المحظور

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول