قصيدة : غرقت جدة


مع تحياتي لمدير المجموعة المبدع والى جميع الأعضاء
هذه قصيدة تحكي مأساة جدة الدائمة …وارجوا أن تنال إعجابكم

غرقت جدة في بحر الأمانة ..
وبدت سوأة أصحاب المعالي والحصانة
غرقت جدة ..بل قل .. غرقت فيها الأمانة

غرقت جدة في بحر الأماني ..
بوعود زائفات .. وبمعسول البيان
غرقت جدة .. بل قل .. غرقت فيها الأماني
غرقت أحلام أم حائرة .. لم تجد في لجة الموت معين
جمعت أطفالها في حضنها .. وأتى السيل فصاحوا أجمعين
رفعتهم فوق دولاب قديم .. وعلا الماء فضجوا خائفين
لاتخافوا : بيتنا بيت أمين .. وعلى أوراقه ختم الأمين
سقط الدولاب يا أم البنين .. حين صار البيت للموت كمين
سقط الدولاب فابقي صابرة .. ليس الا من أنين أو حنين

غرقت جدة .. بل قل ..غرقت فيها الأماني

غرقت جدة .. من يوم بنينا ناطحات من سراب
وصرفنا الف مليون على سد تراب
ثم صارت عادة .. تجري علينا كل عام
أن نرى من حولنا سدا جديدا من تراب
لم نعد نعرف كم سدا ترابيا بنينا!!
كم امينا قد أتانا .. وحثا الترب علينا !!
كل ما نعرفه نحن الضحايا .. أن مشروع الأمانة
لم يكن الا بحيرات مهانة ..لم يكن الا تراب في تراب


غرقت جدة .. بل قل .. غرقت فيها الأماني

غرقت أحلامنا فيها وبتنا قانعين
لم نعد نحلم في شيء من الدنيا ثمين
لم نعد نحلم ياجدة مثل العالمين
لم نعد نحلم .. في خط حديد وقطار
لم نعد نحلم .. في أكثر من نصف مطار
قد قصرنا الحلم .. في طوق نجاة ودثار

غرقت جدة .. بل قل .. غرقت فيها الأماني

علقت جدة في ايدي كبار الأمناء
وقضت عمرا طويلا تحت وطء السمناء
فرضوا الصوم عليها عنوة .. ثم قالوا إن في الصوم الشفاء
واحد قد ترك الجسم مريضا .. و مضى يرسم ألوان الشتاء
قد بنى مليون تمثال عجيب .. وعروس البحر تستجدي الدواء

خلف الأول طابور الوصاه .. .. شابه الابن كما قيل أباه
ومضى في حسرة عمر العروس .. بين شد الوجه أو نفخ الشفاه
سقط الفستان في وحل المطر .. وعروس البحر غصت بالمياه

غرقت جدة .. بل قل .. غرقت فيها الأماني

غرقت جدة لولا اللطف من رب السماء
ولعل الداء يأتي معه سر الشفاء
إن بلينا بجروح , او فقدنا شهداء
فلنا في وعد ربي كل خير وعزاء

غرقت جدة .. بل قد .. جاءها عمر جديد
واتاها خادم البيتين في عزم أكيد
جاء عبدالله في عينيه وعد ووعيد
مسح الدمع بكفي جوده .. ورمى الهزل بسهم من حديد
ضمد الجرح وداوا أنفسا .. قد براها الهم والحزن الشديد
عاش عبدالله سيفا حازما .. جمع الرحمة والرأي السديد
وأتم الله عيشا هانئا .. في ظلال الشرع والحكم الرشيد



ظافر محسن محسن الشهري


تعليقات 4

  1. :$ شكرا لك الله يكون في عون جدة واهلها غرقت جدة .. من يوم بنينا ناطحات من سراب وصرفنا الف مليون على سد تراب ثم صارت عادة .. تجري علينا كل عام أن نرى من حولنا سدا جديدا من تراب لم نعد نعرف كم سدا ترابيا بنينا!! كم امينا قد أتانا .. وحثا الترب علينا !! كل ما نعرفه نحن الضحايا .. أن مشروع الأمانة لم يكن الا بحيرات مهانة ..لم يكن الا تراب في تراب

  2. سلام عليكم لن أزيد الله يسخر لهذه البلاد البطانه الصالحة يجب هذه المره أن يتم التعيين من قبل أبو متعب ملك القلوب لجميع أمناء البلديات في مدن المملكة. علقت جدة في ايدي كبار الأمناء وقضت عمرا طويلا تحت وطء السمناء فرضوا الصوم عليها عنوة .. ثم قالوا إن في الصوم الشفاء واحد قد ترك الجسم مريضا .. و مضى يرسم ألوان الشتاء قد بنى مليون تمثال عجيب .. وعروس البحر تستجدي الدواء خلف الأول طابور الوصاه .. .. شابه الابن كما قيل أباه ومضى في حسرة عمر العروس .. بين شد الوجه أو نفخ الشفاه سقط الفستان في وحل المطر .. وعروس البحر غصت بالمياه مشكور لهذا الطرح الجميل

  3. :(:(:(علقت جدة في ايدي كبار الأمناء وقضت عمرا طويلا تحت وطء السمناء فرضوا الصوم عليها عنوة .. ثم قالوا إن في الصوم الشفاء واحد قد ترك الجسم مريضا .. و مضى يرسم ألوان الشتاء قد بنى مليون تمثال عجيب .. وعروس البحر تستجدي الدواء خلف الأول طابور الوصاه .. .. شابه الابن كما قيل أباه ومضى في حسرة عمر العروس .. بين شد الوجه أو نفخ الشفاه سقط الفستان في وحل المطر .. وعروس البحر غصت بالمياه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قصيدة : غرقت جدة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول