قصة حب لم تكتمل … ديانا


قصة حب لم تكتمل

ياولداه ما الذي فعلته الأميرة ديانا لزوجها وولديها‏..‏ لقد تركت وراءها تراثا شنيعا‏..‏ فضحت زوجها بهدلته هو وأمه وأباه‏..‏ وزلزلت القصر الملكي والعرش والتاج‏..‏ وتركت وراءها جيشا من السفلة من الخدم والسكرتارية‏..‏ وصورا وتسجيلات فاضحة‏..‏ وكلها كنوز من الخزي والعار تكفي لإسقاط عروش كثيرة‏..‏ وماتت وفي بطنها طفل مسلم‏..‏ هذا الطفل هو الذي جعل المخابرات البريطانية تستخدم أحقر أسلحتها للقضاء علي الجنين إذا كان ولدا فهو محمد وإذا كانت بنتا فهي فاطمة شقيقة الملك رئيس الكنيسة‏..‏ وتعاونت المخابرات الفرنسية مع المخابرات البريطانية في أدق وأحكم مؤامرة علي الأميرة‏..‏ وماتت تحت الأرض بعيدا عن المستشفي‏..‏ وكان يمكن إنقاذها‏..‏ ولكنها هدية من مخابرات فرنسا إلي مخابرات بريطانيا‏

قصة

قصة

وليست هذه الهدية الوحيدة التي قدمتها فرنسا ـ أعدي أعداء بريطانيا ـ وإنما قدمت لها هدية أخطر‏..‏ ففي حرب بريطانيا ضد الأرجنتين حول جزر فوكلاند‏,‏ استطاعت الصواريخ الفرنسية التي استخدمتها الأرجنتين أن تدمر نصف الأسطول البريطاني‏..‏ الصواريخ اسمها اكزوسيه‏:‏ أي السمك النطاط‏..‏ فقد كانت الصواريخ تنطلق علي ارتفاع شبر من سطح الماء‏..‏ وتصيب البوارج البريطانية في أحشائها‏..‏ فسافرت مارجريت ثاتشر وتوسلت إلي الرئيس ميتران أن ينقذها‏..‏ فقدم لها سلاحا فرنسيا مضادا للصواريخ الفرنسية‏!!‏ وانتصرت بريطانيا واستردت جزرها‏!

فضيحة الفضائح والكوارث التي خلفتها الأميرة أن هناك شكا في أن يكون ابنها الصغير هاري من زوجها ولي العهد‏,‏ وإنما من خادمها‏..‏ ولذلك فهناك مؤامرة للحصول علي خصلة من شعره لمقارنتها بعوامل الوراثة عند الخادم‏..‏ وكلفوا بذلك إحدي الفتيات الصديقات للأمير‏..‏ شيء فظيع يا أميرة‏..‏ ولكن ماذا نقول؟‏..‏ إنه انتقام امرأة من زوجها ومن أولادها والعرش والتاج‏..‏ ومن نفسها أيضا‏

قصة


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قصة حب لم تكتمل … ديانا

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول