قانون الجذب في رمضان


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قراءتك للسطور التالية هو فضل منك تسديه إلى نفسك أولاً والى كاتب السطور.
.. سأختصر بإذن الله..ولا تستعجل استنتاجك لهدف الموضوع، فهو يتحدث عن قانون الجذب والكثافة الحسيّة

—-

أقبل رمضان ، وكلنا يتمنى أن يستفيد من وقته بأقصى طاقاته
وكلنا يتمنى أن يُختم له الشهر بالغفران والرضوان والعتق من النيران
وأريد من البعض أن يسألوا أنفسهم كيف كانوا من قبل يختمون القرآن مرّة او مرتين في الشهر ثم أضحوا في السنوات القلائل الماضية مقلّين من التلاوة وختم القرآن
وأنا هنا أتحدث عن حالات أعرفها شخصياً، فلماذا؟

..

اسمحوا لي بأن اشارك في الاجابة
 الجواب: هو الصوارف التي باتت تصرفنا في شهر رمضان عن القرآن باسلوب ساحر تلقائي يقتادنا
 الإعلام الموجّه أعني المسلسلات الرمضانية
الزير سالم ، غليص ، … الخ وما سيأتي في رمضان القادم أكثر وأكثر

….
الموضوع التالي سيساعدك بإذن الله على أن تخشع في صلاة التراويح والقيام
وعلى تلاوة القرآن أكثر من ذي قبل
…………

إعلم أن الجهاز العصبي للانسان عبارة عن  ذبذبات
هذهالذبذبات تستجيب للمثيرات الحسية من حولنا
(مثل استجابة برادة الحديد او المسامير لاتجاه المغناطيس وانجذابها نحوه)
فإذا زاد تركيزك في اتجاه معيّن ، فإن هذا التركيز يكون على حساب تركيزك في الاتجاهات الأخرى
لذلك أحيانا تكون في المسجد وخيالك وتفكيرك في الملعب او المسلسل او العمل او أي مثير حسي ذهني آخر
ولا ينكر أحد أن التلفزيون هو أكثر المؤثرات الحسية بشكل عام وفي شهر رمضان بشكل خاص)
بل أن صنّاع الإعلام، يعدّون لرمضان خلال سنة كاملة ، ثم ينثرون مغناطيسهم في رمضان لاجتذاب عقول الناس وتركيزهم،(وهذا الانجذاب بالتأكيد على حساب إتجاهات اخرى)، حتى اصبح البعض يشاهد المسلسل أكثر من مرّة في اليوم الواحد،العرض في الليل والاعادة في النهار .أو يتابع أكثر من مسلسل في اليوم الواحد
ولا تسلم صلاته من التفكير في أحداث المسلسل، والتنبؤ بما سيحدث في حلقة الليلة، وذلك طبعا بسبب توجيه كم كبير من ذبذبات جهازه العصبي إلى ذلك المسلسل الذي استحوذ على تفكيره ، فكانت النتيجة السلبية العكسية على حساب خشوعه في الصلاة ووقت تلاوة القرآن

….

اخي العزيز
إن كنت صادقاً مع ربك ومع نفسك
إن كنت صادقا ترجوا الغفران والعتق من النيران
فسخـّر ذبذبات جهازك العصبي ووجهها إلى صلاتك وصيامك
ولا تصرف شيء منها الى ما يثيرها ويصرفها
وليكن ذلك من بداية الشهر
لأنك لواجترّتك حلقة من حلقات تلك المسلسلات، فستكون هي الفخ ولن تستطيع ان تفلت من الربقة التي وضعت عنقك فيها
فالوقاية خير من العلاج
والشهر يمضي وربما لا يعود
فاجعل سعادتك في صلاتك وخشوعك وقراءة القرآن
واجعل امتعاضك لفوات فرض او فوات وردك من التلاوة
حينما تكون راضياً عن نفسك، فستكون نفسك مطمئنة مسرورة
أمّا إن كنت ناقماً على تقصيرها ،فلن تجد الطمأنينة والسكينة مهما حاولت الهروب من واقعك

فلا تفرّط في فرصة الغفران والعتق من النيران، فالجائزة عظيمة وتحتاج منك إلى جهد
ورب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش
نسأل الله أن يبلغنا شهر رمضان
ويكتب لنا القبول والغفران والعتق من النيران

….

أرجوا أن لا تقف عندك هذه الرسالة
وفق الله الجميع لكل خير

أبوعبدالله


Comments 12

  1. اخوي ابو عبدالله .. بارك الله فيك .. واثابك كل خير .. فعلا صدقت .. تنصرف جل انتباهاتنا في غير الصلاه .. وقد تقف بين يدي الله ساعات .. لايكتب لك الا جزء منها .. نجتاج ان نراجع انفسنا قبل حلول شهر رمضان الكريم .. B واسال الله لي ولكم .. القبول والاخلاص ..

  2. فعلا والله كلامك صحيح ميه بالميه اللهم بلغنا رمضان وأعنا على صيامه وقيامه جزاك الله خير يااخي

  3. :> اخي العزيز فالبدايه اشكرك لانك اعطيتنا جزء من وقتك في كتابه هذه الرساله وارسالها للقروب ولكني أعارضك اخي العزيز انا من متابعين المسلسلات بشكل عام واتابع فاليوم حدود 5 مسلسلات غير المسابقات والبرامج الرمضانيه والبرامج الدينيه ومع ذالك لم تاخذني عن ختم القران مره او مرتين وصلاه التراويح وقت قرائتي للقران تكون بعد الظهر بعد عودتي من الدوام الي اذان المغرب وكذالك بعد صلاة الفجر ولاتنكر اخي العزيز الرساله اللتي يحملها المسلسل بهدف توعيه المجتمع والترفيه عنه

  4. السلام عليكم .. اخي ابو عبدالله .. اشكرك على هذا الطرح .. وجعله الله في موازين اعمالك .. جزاك الله خيرا .. .. واخي ..ارفع راسك انت سعودي … لاباس بمشاهدة التلفاز في رمضان ..ولكن فل تكن مشاهدتك لبرامج مفيده ..ومسلسلات هادفه ..وبنفس الوقت ترفيهيه .. وليست المسلسلات ..هابطه ..وساقطه ..لاتنشر الا الرذيله ..ومفاهيم دخيلة علينا .. … هدانا الله واياكم جميعا الى طريق الصوزاب .. ووفقنا الله واياكم …

  5. اخي العزيز ان كلامك صحيح وجزاك الله الف خير على كل حرف ولكن انا اعتقد ان المسلم الحقيقي لاينشغل بمسلسل او برنامج عن ذكر الله هنالك الكثير من المسلمين الان يعيشون في الدول الاوربيه والكل يعرف ان الدول الاوربيه قمه في الفساد ولك ترى هؤلاء المسلمين ليس جميعهم ولكن الكثير منهم لايغفل عن ذكر الله لانه مؤمن حقيقي ان الحياة هناك بالنسبه للمسلم الحقيقي لاتطاق ولكن تراهم يجاهدون في سبيل الاحتفاظ بتعاليم الدين ومبادئه هكذا يكون المؤمن الحقيقي فاذن المؤمن الحقيقي لاينشغل عن عبادة الله عز وجل بمتابعة مسلسل ان اللذي ينشغل عن عبادة الله بمسلسل ليس بمؤمن حقيقي نحن بامكاننا ان نغلق التلفاز ولكن ليس بامكاننا ان نغير كل مافي الشارع فهل اللذي باستطاعته اغلاق التلفاز والتفرغ قليلا للعباده عبادته اسهل ام اللذي يعيش في مناطق وشوارع كلها عباره عن مسلسلات وتفلام اسهل طبعا اللذي باغلاق التلفاز يحافظ على دينه تكون مهمته اسهل من اللذي يعيش في مستنقع الفساد واخيرا اخي العزيز مشكور ورحم الله والديك

  6. اشكرك اخي ابو عبدالله واثابك وجعل كلامك هذا في ميزان حسناتك …تقبل خالص احترامي وتقديري.

  7. بارك الله فيك يا أبو عبدالله وجزاك الله كل خير نحن في حاجة ماسة لمثل هذا الطرح الهادف، خصوصاً مع نعانيه في هذا العصر من كثرة الملهيات وتعدد المشاغل والشكوى المستمرة من قلة الوقت الكافي للقيام بما علينا من واجبات! وكما ذكرت فهذه فرصة عظيمة يجب اغتنامها لا أقو ل بكل أيامها ولياليها بل بكل دقائقها وثوانيها، ولكن هذا يحتاج منا إلى تربية ذاتية وكبح للرغبات والشهوات وإرادة صادقة لاستغلال مثل تلك الأوقات الثمينة ، وهذا لا يكون يسيراً إلا على من يسرها الله عليه ممن صدق مع الله ووطن نفسه على ذلك قبل دخول الشهر الكريم من التزام الصلاة جماعة في المسجد والحرص على تلاو ة القرآن الكريم وترطيب اللسان بالذكر ، وفطم النفس عن أهوائها. وفي الختام أقول إن هذه السطور كتبت بيد من يعترف بتقصيره في كل ما أوصى به ولكنها كلمة حق أوجبها المقام وأثارتها في نفسي كلمات أخي أبو عبدالله وفقه الله، راجياً من الله العفو والغفران لي ولوالدي وله ولجميع المؤمنين والمؤمنات. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  8. امين يارب بارك الله فيك والله يجزاك خير على توضيح الفكره التي كانت غامضه بنسبه لنا وأسئل الله ان يوفقك ويجعل شهر رمضان عليك سهلاً مسهلا

  9. هذا اول رد لي بالقروب لكن موضوعك اجبرن اني ارد واقول مشكور وجزاك الله خير واللهم بلغنا رمضان واكتب لنا القبول والغفران وماقصرت السراحه استفدت كثير من كلامك

  10. الله ينطيك العافيه …والله كلمات حلوه …ومحتاجين نسمعها خصوصا احنا الشباب بهذا الزمن …كثير من الرسائل توصلني وما الي واهس افتحها واقراها بس رسالتك هذي مهمه جدا …شكرا الك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قانون الجذب في رمضان

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول