في تركيا : الأشجار تثمر كتبا


في مقال سابق تكلمت عن عزلتنا الثقافية عن العالم ، و كان المقال بمناسبة اليوم العالمي للكتاب ، ثم كتبت مقالا آخر انتقدت فيه جهود وزارات الثقافة لدينا التي من المفترض أن تقوم بدور تحفيزي و تشجيعي من أجل حث الناس على القراءة ، و ذكرت في ذلك المقال بعض المظاهر التي تنتشر في العالم لخلق أجواء معرفية و علمية ، و من قرأها عرف مقدار تخلفنا في هذا الجانب للأسف !
بل و أصابته الحسرة و الكآبة من تسطيح الوعي الثقافي و احتكاره في رقص و غناء … الخ تلك الترهات الهادمة للدين و الدنيا ، و المشكلة أنه ليس من جهات تطوعية خيرية ، بل من خلال جهات رسمية مهمتها نشر العلم و المعرفة ، لا وأدهما !

اليوم سأعرض لكم نموذجا آخرا من ذلك التحفيز ، و لكنه هذه المرة من بلاد الخلافة الإسلامية ، من تركيا التي عادت مرة آخرى لتنطلق بسرعة الصاروخ نحو التقدم و الحضارة في جميع المجالات .

بمناسبة يوم الكتاب ، كان هناك عدد من الفعاليات ، و لكن الجميل و الملفت هو محاولات إشراك جميع المجتمع في تلك المعرفة ، و استدراج حتى من لم تكن له ميول علمية ، فاستيقظ الناس صباح ذلك اليوم في إحدى المدن ليجدوا الأشجار قد أثمرت كتبا !

أريدكم أن تلاحظوا :

– الطريقة المبتكرة بدلا من التوزيع العشوائي كالحاصل لدينا .
– الاختيار للشخص بكامل حريته بأخذ الكتاب أو تركه ، و هذا يجعل الكتاب يصل لمستحقه الذي يستفيد منه .
– الكتب مغلفة حفاظا عليها .
– مقدار الإبهار و إثارة الفضول .
– التسويق و الدعاية لذلك اليوم ، فمثل هذه الطريقة تجعل الناس يتساءلون : ماذا يحدث ؟ و الجواب : إنه يوم الكتاب .

تابعني


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


Comments 2

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

في تركيا : الأشجار تثمر كتبا

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول