فيروس يستيقظ بعد سبات دام 30,000 سنة في الثلوج السيبيرية (5 صور)


فيروس

لم يزل هذا الفيروس نائماً حتى أتى هذا العالم الفرنسي الذي أيقظه من سباته العميق الذي دام 30,000 سنة، الاسم العلمي للفيروس “Pithovirus sibericum” ولكن من حسن الحظ أنه ليس بالخطير ولا يمثل تهديد للبشر والحيوانات.

الثلوج السيبيرية

وتم اكتشاف هذا الفيروس بفضل الاحتباس الحراري الذي استطاع أن يذيب كتل جليدية منذ زمن بعيد ولكن هذا يفتح المجال أمام العديد من الفيروسات المميتة التي تمثل قنابل بيولوجية تمكث بين الكتل الجليدية التي لا تصلها الشمس من زمن بعيد.

سيبيريا
اكتشف الفيروس على عمق 50 متر تحت سطح الأرض بين الكتل الثلجية في سيبريا، ويعتبر هذا الفيروس أكبر فيروس يتم اكتشافه على الاطلاق حيث يمكن رؤيته بواسطة المايكروسكوب ويذكر أن الفيروسات لا ترى إلا بواسطة المجهر الالكتروني الذي يعمل على تكبير الصورة بعشرات الاضعاف عن المايكروسكوب.

الثلوج السيبيرية

تعتبر مخاطر الانحباس الحراري أبعد من خروج بعض الفيروسات الخطيرة وتتعدى ذلك إلى ارتفاع منسوب المياه المحيطات مما يحدث المزيد من الفياضانات التي تسبب الويلات تلو الويلات للعديد من الاقاليم الساحلية حول العالم، ولا يزال هذا العالم يتجه نحو الأسوأ إن لم يجتمع على محاربة بواعث الانحباس الحراري بشكل جدي وجذري!

 ثلوج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيروس يستيقظ بعد سبات دام 30,000 سنة في الثلوج السيبيرية (5 صور)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول