فيروس “الإيبولا” ينتقل إلى الإنسان عبر الخفافيش والحيوانات البرية


 قالت دراسة بأن فيروس “الإيبولا” قد يتفشى في 15 دولة في أفريقيا، واضعًا حياة 22 مليون أفريقي تحت الخطر. وقد رسم الباحثون خريطة هي الأولى للأماكن الأكثر عرضة لتفشي الإيبولا. وقد حذر الباحثون من انتشار المرض خاصة في المناطق التي تعد موطنًا للحيوانات، خاصة في غرب إفريقيا. ويعتقد الباحثون بأن الفيروس والذي يزيد من معدل الوفيات لأكثر من 90% ينتقل عبر الخفافيش، والحيوانات البرية. فينتقل إلى الإنسان عبر ملامسة الدم، واللحوم، أو السوائل المصابة.

تفشي الإيبولا

وتعرف هذه الأمراض بأنها “حيوانية المنشأ”، وكانت السبب في تفشي معظم الأمراض التي أصابت الإنسان، مثل: نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”، وإنفلونزا الخنازير. وتوثق الخريطة تفشي الإيبولا في 15 دولة في غرب أفريقيا مستقبلًا، وهي أكبر منطقة في العالم سيتفشي فيها الفيروس، وكذلك وسط أفريقيا، حيث توجد فيها مصادر حيوانية المنشأ لفيروس الإيبولا. وقال الباحثون إن كان الناس على دراية بالوقاية من المرض سواء عن طريق الصيد، أو تناول اللحوم، فسيوقف ذلك الفيروس القاتل، وسيمنعه من التفشي مستقبلًا.

مرضى الإيبولا

وبحسب أرقام منظمة الصحة العالمية، فإن معظم الوفيات والتي وصل عددها 2100 تركزت في غرب أفريقيا، حيث أصيب 4000 شخص بالفيروس في غينيا، وسيراليون، وليبريا، ونيجيريا، والسنغال. وقالت المنظمة أنها تحتاج لشهر من أجل السيطرة على الوباء، وحذرت في الوقت ذاته من وصول حالات الإصابة إلى 20,000 قبل العمل على وقف الفيروس.

مصابي إيبولا

ولم تركز هذه الخريطة على انتقال المرض من إنسان لإنسان، إنما ركزت على الخطورة التي تشكلها الحيوانات في نقل الفيروس للإنسان. وقد أظهرت الدراسات السابقة بأن أول مريض أصيب بالإيبولا حصل على العدوى عبر ملامسة حيوان مصاب بالفيروس. كما أصيبت سيدة حامل بالمرض بعد أن قامت بنحر حيوان قدمه زوجها له.

إيبولا

وقال العلماء بأن انتشار الوباء القاتل في غرب أفريقيا يبقى لفترة طويلة. لكن معظم حالات الإصابة ترجع للانتقال من شخص لآخر، ويبقى انتقال الفيروس من الحيوانات محدودًا. وقد حدد العلماء توزيع الخفافيش والتي يتوقع أن تنقل الفيروس للإنسان. وساهم العلماء بهذه الخريطة من أجل تحديد مصادر الإصابة بالمرض في سبيل العمل على وقف انتشار المرض.

المصدر 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيروس “الإيبولا” ينتقل إلى الإنسان عبر الخفافيش والحيوانات البرية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول