فيروس “الإيبولا” يتحوّر سريعًا، وبشكل غير مسبوق (3 صور)


قال باحثون بأن فيروس “الإيبولا” يتحوّر سريعًا وبشكل مستمر؛ ما يجعله صعبًا في التشخيص والعلاج. فشخصت الدراسة حالة 78 مريضًا مصابًا بالفيروس في دولة “سيراليون” في الشهر الأول من انتشاره. وكشفت بأن هناك 400 تعديل جيني حصل على الفيروس. وقال الباحثون بأن الفيروس يتحور ويتغير لحظة انتقاله من شخص لشخص، ما سيجعل عمليه تشخيصه وإيجاد علاج فوري صعبًا. كما أنه سيزيد من صعوبة التوصل إلى لقاحات مستقبلية توقف تطور الفيروس.

فيروس الإيبولا 

وأجرت الدراسة كل من “جامعة هارفرد،” و “معهد برود في ماساشوستس”. وتوصلت النتائج إلى أن هذا التحور الجيني السريع لفيروس الإيبولا سيلقي بأثره على التشخيص السريع والميداني للمرض؛ ما قد يزيد من حالات الوفاة.




انتشار الإيبولا 

ووجد فريق البحث أكثر من 300 تغير جيني، ويبدو بأن فيروس الإيبولا في عام 2014 مختلفًا عما كان عليه سابقًا؛ تبعًا لتغير العوامل الجينية للفيروس، فبدأ الفيروس من شخص، ثم بدأ ينتقل إلى أشخاص آخرين على مدار الأشهر؛ حتى تفشى في عدد من الدول، منها: سيراليون، وغينيا، ونيجيريا، وليبيريا.

علاج إيبولا 

انتشر الإيبولا بشكل غير مسبوق  في الحجم أو في ظهوره في المناطق المأهولة بالسكان. فقد ظهر سابقًا في وسط أفريقيا، عام 1976، وتم تسجيل 318 حالة. لكن بالمقارنة في 2014 انتشر في أكثر الأماكن كثافة بالسكان في غرب أفريقيا، وقد تم تسجيل إصابة 2240 منذ أول انتشار له في غينيا في شهر مارس الماضي، مع تأكيد وفاة 1229 حتى نهاية أغسطس.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيروس “الإيبولا” يتحوّر سريعًا، وبشكل غير مسبوق (3 صور)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول