فورد تطرح مقعدها الذكي الذي يراقب معدل ضربات القلب


تجهز شركة “فورد” للسيارات لطرح مقعد سيارة يتحقق من نشاط قلب السائق. يستخدم المقعد 6 أجهزة استشعار لتحديد النبضات الكهربائية للكشف إن كان السائق يعاني من نوبة قلبية. وإن حددت أجهزة الاستشعار نشاطًا غير عادي للقلب، فسيتم التواصل مع السلطات المختصة لتقديم المساعدة للسائق. وتطور هذا المشروع “معهد بحوث فورد” في ألمانيا، وجامعة “آخن” في ألمانيا. وتوضع أجهزة الاستشعار خلف مقعد السيارة مع أقطاب كهربية مصممة للكشف عن نشاط القلب من خلال الملابس.

مقعد ذكي

ويقدم مقعد فورد فحصًا لمعدل ضربات القلب بما يشبه الرسم التخطيطي للقلب المعروف بـ “ECG”. أجهزة الاستشعار قادرة على قراءة النبضات الكهربية للقلب، كما أنها قادرة على استخدام الاتصال بين السائق والمقعد للمحافظة على القراءة في جميع الحالات. ويعمل مهندسو فورد على التأكد من أن المواد، وأشكال الجسم، والأحجام مناسبة مع الأقطاب الكهربية المدمجة في أجهزة الاستشعار. وقد وجد البحث بأن السائقين الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية أكثر عرضة لحوادث الطرق بنسبة 25%، رافعة النسبة إلى 52% عند السائقين الذين يعانون من الذبحة الصدرية، وآلام الصدر التي يسببها القلب.

مقعد ذكي من فورد

ويمكن لمقعد فورد أن يحدد زيادة نشاط قلب السائق قبل أن يلاحظ هو بنفسه أنه أصيب بنوبة قلبية. لذا فإن المقعد سيرسل رسالة إلى السائقين بالتوقف. وفي هذه الآونة سيتم إبلاغ الفريق المختص عن حالة السائق قبل، وأثناء، وبعد وقوع الحادث. وفي هذه الحالة، سيتم تفعيل أنظمة فورد الموجود حاليًا، من أنظمة تنبيه السائق، وأنظمة تحديد السرعة، والتوقف حين يكتشف جهاز المراقبة في المقعد معاناة السائق من نوبة قلبية؛ للتخفيف من عواقب فقدان السائق للسيطرة والتحكم.

فورد و مقعدها الذكي

وقالت فورد بأن هذا المقعد من شأنه أن يخدم الزيادة المستمرة لعدد السكان، وما يتبعه من زيادة إصابة الناس بأمراض القلب. فمراقبة قلب السائق من خلال المقعد يقدم فوائد ضخمة من حيث الصحة والسلامة للمستخدم وللعامة. وقد سعت فورد لتطوير نظام مراقبة صحة السائق لزيادة نسبة حوادث الطرق. وتعمل 6 أجهزة استشعار خلف مقعد السيارة، وتعمل جنبًا إلى جنب مع الكاميرا للكشف عن إصابة السائق بالنوبة القلبية. فتسجل “أجهزة استشعار تخطيط القلب” النبضات الكهربية للقلب، وحين تكون غير منتظمة. وحين يتم تحديد النوبة القلبية فإن المقود الآلي ونظام الفرامل يفعَّل تلقائيًا، ويمكن أن يبرمج المقعد لطلب الطوارئ باستخدام هاتف السائق.

معدل ضربات القلب

وكانت فورد قد اختبرت أجهزة استشعار تقيس درجة حرارة جسم السائق؛ حيث يمكن أن يتم توجيه السيارة أو ركنها. فاختبرت نظامًا يعمل كسيارة إسعاف يحتوي على أجهزة استشعار طبية تقيس معدل ضربات القلب، كما أنها قد تتصل بالأطباء ليقدموا المساعدة الطبية للسائق عن بعد. يعد مقعد فورد الذكي ضمن مجموعة تطورها الشركة، وتشمل: “المقعد الذكي، المقود الذكي، حزام الأمان الذكي”.

مقعد ذكي لمراقبة معدل ضربات القلب

فتعمل الأشعة تحت الحمراء الموجودة في المقود على مراقبة كفي السائق، ومن ثم تحدد درجات الحرارة. وأما تقنية حزام الأمان الذكي فتعمل على مراقبة معدل التنفس. وستقدم فورد المقعد الذكي بحلول 2020. وتُقدم هذه التقنيات الواعدة جنبًا إلى جنب السيارات التي تقود ذاتيًا، والتي كانت الخطوة الأولى في تطويرها، كسيارة جوجل الذكية. تقوم أجهزة استشعار الحركة في السيارة الجديدة بجمع المعلومات حول الطريق الذي تسير عليه السيارة، لتتمكن من تفادي أية عوائق تصادفها، ولتتمكن من السير بحرية في الطرق المزدحمة، إضافة لوجود نقطة مركزية داخل تصميم السيارة تتحكم في اتجاهها وسرعتها، إلى جانب وجود زر كبير للظروف الطارئة، يتم استخدامه لإيقاف السيارة بشكل يدوي عبر الضغط عليه.

سيارة قوقل

المصدر 1 ، 2، 3

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فورد تطرح مقعدها الذكي الذي يراقب معدل ضربات القلب

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول