فهد بن سعيد ,, موضوع شامل


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

هذه مشاركة بسيطة  عن حياة الراحل فهد بن سعيد مع رابط صوتي وصور له ..

يتحدث فيه عن توبته بشكل مؤثر قبل أن يموت رحمه الله ..

اردت نشرها في قروب ابو نواف لان بعض القصص الواردة جديدة ولم تنزل إلا بعد وفاته بأكثر من عام ..

أتمنى من قروب ابو نواف الغالي علينا أن ينشرها  وللقائمين عليه كل الشكر والتقدير ..

فهد

فقد  دخلت  في  بعض  المنتديات  الشبابية   ,  فوجدت  بعضهم

  يضع أغاني  فهد بن  سعيد  ..  وبعضهم  يضع  صفحات خاصة  لفهد بن  سعيد ,,

ومواضيع  مثبتة   له  ولأغانيه  ..!!!

  …  
فكانت هذه الرسالة  …

————–

صورة  لــ جنازة فهد بن سعيد – رحمه الله –

فهد

بسم الله الرحمن الرحيم ….

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

باختصار وانا اخوك …
انا لا اعرفك ولا تعرفني ..

يا اخوي

والله اني ناصحك لله …

وانا اخوك ….

والله ما أرضى لك انك تجمع على نفسك الذنوب والسيئات وانت ما تدري ….

بس قسم بالله انه ضاق صدري يوم شفت موضوعك اللي فيه أغاني فهد بن سعيد ….
قسم بالله حرام عليك …

وانا اخوك ….
الاغاني كلها حرام ولا ترضي الرحمن وهي مزمار الشيطان .. وانت عارف وتدري …

أي واحد يسمع شيء بسببك عليك ذنوبه …
وأي واحد ينشر ويوزع شيء بسببك عليك ذنوبه ..
وعليك ذنوب اللي ارسلوا لهم وذنوب اللي ارسلوا للي ارسلوا لهم …. الخ الخ الخ …
بالله عليك أنت تتحمل ذنوبك وسيئاتك علشان تتحمل ذنوب وسيئات غيرك ..!!!؟؟!!

وانا اخوك …
انت تدري ان فهد بن سعيد – رحمه الله – تاب تاب تاب
وترك الاغاني وتبرئ منها واعتزل قبل ما يموت

وكان يحرم اي احد يسمعه له
ويقول :
ما اسامح اي احد يسمع ولا احلله ولا ابيحه …

تكفى وانا اخوك
الحق على نفسك

وانا اخوك …. فهد بن سعيد تاب تاب تاب …
ولا يرضى ان احد يسمع له او ينشر له شيء …
فلا تأذي الرجال وتزعجه وهو في قبره …

صدقني بتتحاسب عن كل شيء نشرته …
وبتوقف يوم القيامه ..
انت وفهد بن سعيد … امام رب العالمين ..
وبيشتكيك فهد .. يا ربي ما رضيت ..
ما رضيت ينشر اغاني بصوتي ولا سمحت له ..
يا ربي انا تبت وحرمت على اي احد يسمع او ينشر لي اي اغنية ….
وش موقفك … وش بتقول ..؟؟

لا تخلي الرجال يكون خصمك يوم القيامة …

فتكفى وانا اخوك الحق على نفسك
ترى بكرا – يوم القيامة –
بتوقف انت وفهد بن سعيد
قدام رب العالمين

والله ما احد ينفعك من الناس
بالله عليك وش تقول لله ؟؟

وش ترد على فهد بن سعيد : اذا قال :

انا يا ربي تبت من الاغاني واعتزلت وما كنت ارضى احد يسمع لي
وهذا يا ربي كان ينشر اغاني لي ..

تكفى وانا اخوك فكر فكر فكر زين

فهد

الاغاني كلها حرام … سواءا كان المغني حي او ميت …
سواءا كان فهد بن سعيد او غيره ….
الاغاني حراااااام …

توبوا يا شباب ما دام يمديكم … الحقوا على انفسكم ..
كم واحد مات وهو ما تاب ؟؟
كم واحد مات وهو يسمع اغاني ..؟؟
كم وكم وكم ؟؟

يا شباب والله ان الاغاني ما فيها خير ولا فيها أي فايده …
الأغاني تموت القلب ..
الأغاني تصد عن ذكر الله ..
الأغاني تهيج الغرائز .. وتثير الفتنه ..
الأغاني بوابة الزنا
الأغاني تنبت النفاق .. وتحبب للمعاصي ..

———————–

يا شباب …

أوجه رسالة من القلب إلى جميع الأعضاء ….
وأحب أن أسألهم بعض الأسئلة :
— هل الأغاني التي تسمعها ترضي الله ؟
– وأنت تعلم أن رضى الله مقدمٌ على كل شيء …
— هل هي من الحق أم من الباطل ؟
— هل ستنفعك يوم القيامة ؟ هل ستزيد بها حسناتك ؟ وتثقل بها موازينك ؟
— هل تتحمل إثم كل من سمع أغاني بسببك ؟

أحبتي :
— اليوم دنيا وبكرا آخرة —–
أقسم بالله يا شباب : الدنيا ما تسوى شيء ..

اليوم عمل ولا حساب ,, وغداً : حساب ولا عمل .

ختاماً :

لتكن أنت الأول في المبادرة ..
لتكن أنت مفتاح الخير .. وسبب التغيير ..
لتكن أنت أولهم .. لتنال أجرهم وتكسب رضى ربهم ..
هيا :
لا نجعل الشيطان يثبطنا ويهبط عزائمنا …

صدقوني :

(( من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ))

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .. آمين

وأنا واثق ثقة تامة أن شبابنا من أحرص الناس للخير ..
ومن أبعدهم عن كل فتنة .. وعن كل محرم ..
ومن أقربهم إلى كل حلال ومباح ..

وأعلم أنهم يراقبون الله ويخشونه ويرجون رحمته ويخافون من عذابه ويبحثون عن مرضاته …

وعندي علم يقين أن كثيراً منهم سيقوم بتكسير أشرطة الأغاني …. بكل تأكيد ..
ليس من أجلي .!!
ولا من أجل غيري ..!
ولا من أجل المشرفين والمراقيبن ..!!
ولا حتى من أجل المشرف العام …!!!

فمن نحن ؟ ومن نكون ؟ حتى يغيروا من أجلنا ..!!
وما دخلنا ؟

ولكنهم سيغيرون ذلك لله وحده .. ومن أجل الله وحده ..
فقط ..

نعم .. أنا متأكد أنهم سيغيرون جميع الاغاني ويستبدلونها بالأشرطة النافعة ….
والمفيده في الدنيا والآخرة …

خوفا ً من الله ..
و طاعة ً له ,,
وطلبا ً لمرضاته ,,
وبُـعدا ً عن سخطه ,,

فجزاهم الله خيرا ً .. وبارك فيهم .
وغفر الله لنا و لهم ..

(( ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيرا ً منه )) .

دمتم بخير ,,

 وهذا  مقطع  صوتي   لــ فهد بن سعيد  – رحمه الله –  يتكلم فيه عن هدايته وحياته بعدها

لتحميل المقطع الصوتي اضغط هنا

ملاحظة
أولا :
أرجو من الجميع  وخصوصا  محبي فهد بن سعيد   أن  يستمعوا  لــشريط :
( أموات أحياهم  الله ) للرائد : سامي الحمود  — وفقه  الله — حيث  ذكر  فيه قصة  فهد بن سعيد   وثباته  رغم  الإغراءات  وعزيمته  وصبره  ..  وفي الشريط  مقاطع مؤثرة وجميلة بصوت  فهد بن سعيد رحمه  الله   …

وشريط ""حاولنـــــــــا فوجدنــــــــــا النتيجة"" للشيخ سعد البريك الذي تحدث فيه فهد بن سعيد رحمه الله بنفسه عن هدايته شريط رائع جداً…… وليتنا نذكر بعضنا بعضا بنشره وتوزيعه

  وجزاكم الله خيرا …
ثانيا :
أرجو نشر هذه الرسالة ..

وهذه  بعض  المقالات  التي  كتبت  عنه    جمعها  أحد  الإخوة 

— بارك الله فيه  وجزاه خير  الجزاء  وجعل ذلك في ميزان حسناته  —

——–

فهد  بن  سعيد    –  رحمه  الله  – 

توفي يوم الاحد 3/3/1424هـ

وصلي عليه ظهر يوم الاثنين 4/3/1424هـ

في مسجد الونيان في مدينة بريدة


تحدثوا عنه في المنتديات وقبلها في المجالس بعد وفاته

وكان من اجمل ما قرات هذه الكلمات التي انقلها لكم الان


كتب عنه الكاتب الزعيم في الساحة السياسية

رحل الرجل البطل صاحب القرار الشجاع إلى رضوان الله وجنة عرضها السموات والأرض في الفردوس الأعلى – إن شاء الله – رحل عن الدنيا فقيرا معدما قد لا يملك قوت يومه ، رافضا الملايين التي انهالت عليه ولم تتوقف عنه رغبة في أن يعود الى ما كان عليه من الغناء فرفض ذلك بشكل قطعي ، ورضي ان يعيش في غرفة بجوار المدرسة التي يعمل فيها حارس امن مع زوجته وأولاده الأربعة .. نعم لقد آثر ما يبقى على ما يفنى ، فنسأل الله ان يعوضه خيرا ، ويسكنه فسيح جناته ..

من بشائر الخير : لعل من البشائر المشهد الغفير الذي حضر الصلاة عليه

حتى صلي عليه في المقبرة مرتان ، وحضر جنازته وتشييعها

اكثر من ( 10.000 ) آلاف مصل .. ولعل من البشائر كذلك ، قيام بعض الأخوة

عند باب المقبرة بالجمع لعائلة الفقير ، فجمعوا له أموالا كثيرة حتى

امتلأت الحاويات .. ولعل من البشائر تشارع اهل الخير إلى رعاية الأسرة

فمنهم من تكفل بـ ( سكن لعائلته ) ومنهم من تكفل برعاية وكفالة

( أبناءه الآيتام ) ومنهم ، ومنهم .. ولا نزال نطالب الأخوة بالاستمرار بالتبرع

نصرة لأخيهم الراحل تغمده الله بواسع رحمته ..

ولعل كل هذه البشائر من ( عاجل بشرى المؤمن )

—————————

فهد

وقفة عند قبر فهد بن سعيد

( مقال مؤثر كتبه أحد الأخوة في منتدى بريدة فأحببت أن أشرككم
في قراءته )

حينما شاهدت الاعداد الغفيرة في المسجد سالت نفسي لماذا حضر كل هذاالجمع ؟

لماذا امتلات الشوارع بعد ان امتلاء المسجد هل لان الميت الفنان فهد بن سعيد

ام لانة (ابو عبدالله التائب الذي رفض عرض المليون ريال المشهور من الكويت

وبعد فترة انتبهت على الاقامة واصطف الناس للصلاة وبعد الفريضة قدمو

جنازة _فهد بن سعيد _ لا ادري لماذا بكيت علما اني لم ارة الا مرات قليلة

هل لاني تذكرت اغنيتة الشهيرة … الايالله ياعالم بحالي ….

لا اعتقد لانني قد ترك سماع الغناء منذ فترة طويلة …بكيت حقيقة

لان الميت اعتزل الغناء وهو في القمة ….

رفض ان يعود رغم كل الاغراءت…مات فقيرا …مات مقبلا على الله …..

هل ادركتم لماذا بكيت ليس لانه ابن سعيد بل لانه اخي فهد بن سعيد ….

رحمك الله يافهد …رحمك الله يافهد…


*نماذج من الأغراءات التي تعرض لها الراحل – رحمه الله – :

ورغم ضيق اليد وحالة الفقر الشديد التي كان عليها الراحل إلا انه لم يفكر

بالعودة مطلقاً للفن والعودة للثراء رغم كل المغريات التي قدمت له

وأكبرها عقد بمليون ريال من قِبل إحدى الشركات الفنية لتسجيل شريط

جديد بعد توبته.. إلا انه وبقلب كله إيمان وخوف من الله سبحانه وتعالى

رفض هذا المليون وغيره من العروض ولعل آخر العروض التي قدمت له

مؤخراً ان يعود للفن كملحن فقط بدون ممارسة الغناء براتب شهري يتجاوز

الخمسة عشر ألف ريال إضافة إلى منزل مؤجر ومؤثث بأحدث الأثاث

وسيارة مرسيدس آخر موديل ولكنه رفض واشترى الآخرة والجنة

وفضّل العيش فقيراً معدماً على أن يعود لذلك الطريق الذي اعتبر نفسه ضائعاً

فيه لحوالي أربعين عاماً. عاش فهد بن سعيد وحيداً..

ومات فقيراً لا يملك منزلاً ولا رصيداً في البنك فوظيفته كحارس مدرسة

كانت بالكاد تصرف على أولاده لحوالي عشرة أيام من الشهر فقط

بينما يتكفل بعض أهل الخير بمساعدته بقية الشهر..

ولعل وفاته ستخلف أسرة فقيرة مكونة من زوجة وأربعة أطفال

يحتاجون لمن يساعدهم.. فهم لا يملكون منزلاً كون منزلهم الحالي

هو منزل داخل المدرسة ومخصص للحارس وبعدما رحل الحارس ابن سعيد

سيأتي حارس غيره ويتم اخراج عائلة الراحل من المنزل ولكن إلى أين؟؟؟

وهنا يأتي دور أهل الخير فأسرته تحتاج إلى من يعولهم بمنزل خاص بهم

وبمصاريف تعينهم على تخطي مصائب الدنيا. من جريدة الجزيرة

لهذا اليوم الإثنين 4/3/1424 هـ ..


وهذا الموضوع كتبه الكاتب المودع في منتديات بريدة

يقول في عنوان الموضوع

كنا نناشدكم البذل والعطاء واليوم نناشدكم كف الأذى

لا أحد منا يحب أو يقبل أن يؤذي حببيه
لا أحد منا يحب أو يقبل أن يؤذيه أحد
لا أحد منا يحب أو يقبل أن يُنقل عنه ما يكره

المحب يثبت حبه لحبيبه وقت الشدة
فهد بن سعيد يحتاجكم اليوم أكثر من أي وقت مضى
في السابق عندما ناشدناكم البذل والعطاء
كنا نطلب شي مؤقت له وأجر مدخر لكم عند ربكم
في السابق إن لم تطعموه فالله تكفل برزق عباده
في السابق إن لم تكسوه فالله تكفل برزق عباده

أما اليوم فأثبتوا حبكم وعشقكم له
إن كنتم تحبون فهد بن سعيد فلما تؤذونه
لا تؤذوه واذكروا محاسنه وتوبته
لا تؤذوه وكسروا ما لديكم من أشرطه

احتسبوا أجر هذا التكسير عند الله لمحبوبكم
لن ينقصكم هذا الاحتساب وسينفعه بإذن الله
لا تقولوا سنرفعها ولن نسمعها لأنك حتماً ستعود
حتماً ستؤذي من تحب بإطراب نفسك
يجادل الواحد منا عن فن فهد ساعات وساعات
إدعاً منه أنه يحب فهد وهو في الحقيقة من اشد الناس أذى لفهد
إذا دخل غرفته وإذا ركب سيارته شغل شريط لفهد ليؤذيه في قبره
وهو يعلم أن الله سبحانه قال " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"

فهد في قبره ويلفظ هذه الأغاني التي تبرأ منها بحمد الله
والتوبة تجب ما قبلها والناس شهود لله في أرضه والحمد لله على توبته قبل موته
وكما ذكر موقع الشيخ سلمان العودة أن القريبين لفهد يشهدون له بالخير بعد التوبة
ولكن هناك بكل أسف من يدعي حبه وقد يكون مؤذي له في قبره

فاتقوا الله وأثبتوا حبكم له ولأنفسكم وكسروا هذه الأشرطة ولا تؤذوه بسماعها
لان اليوم فهد محمول على الألواح وغداً لا ندري من يحمل منا
وليقارن كل من وضع أغنية لفنان نفسه بمن يضع موعضة أو خطبة ا وكتب إسلامية
كلاهما سيموت ولكن ماذا أرث كلأ منهما لأمة محمد صلى الله عليه وسلم

ختاماً أُذَكركم بما بدأنا به
كنا نناشدكم البذل والعطاء واليوم نناشدكم كف الأذى


وقد كتب الزبير في منتديات بريدة التالي

رسالة الى كل من دخل حظيره الفن من تمثيل وغناء ..الخ ، الى متى الاصرار على ذلك ، لقد اضللتم الشباب بالعفن الغنائي والتمثيل الفاجر…ارجعوا قبل فوات الاوان ،، او صيكم ونفسي بالتوبة والانابة قبل ان يتخطفكم الموت وحينها لاينفع الندم.
فرق بين من يموت على الة طرب وبين من هو على وضوء وانابة وتوبة ..اللهم تقبل توبتة واغسل حوبته وتجاوز عن سيئاته ..واهد من عصاك ياذا الجلال والاكرام …آمين.

الى اصحاب التسجيلات والمواقع والمنتديات : اتلفوا اشرطة فهد بن سعيد رحمه الله سارعوا فلن يحللكم ابرؤا ذمتكم هداكم الله.
وانت ياصاحب المواقع والروابط الغنائية سارع هداك الله لازالتها هو وغيره وانشر الخير للغير وفقك الله.
ويا اصحاب المنتديات ترحموا عليه فهو بأمس الحاجة الينا .


هاهو ابن سعيد في اعداد الموتى فهل تأملنا الموت ، والله يأخوه الغبطة بالتوبة والانابة والاستمرار ومجاهدة النفس خاصة ونحن في عصر الفتن والملهيات بادروا بالاعمال الصالحة قبل فوات الاوان ..

اللهم اهد ضال المسلمين واصلح شباب المسلمين وفتياتهم ، اللهم ردهم اليك ردا جميلا ياذا الجلال والاكرام ، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء والاموات اللهم اغفر لفهد بن سعيد وثبته عند السؤال وتجاوز عنه وكفر سيئات يا ذا الجلال والاكرام ..امين


لقد تم نقل هذه الكتابات من عدة اماكن مع بعض الاضافات
هذا واخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين
على الخير والمحبه نلتقي
اخوكم الطياااااار
خالد السعيدان

—————————–
نشكر  الأخ   الطيار  – خالد السعيدان  على  هذا  الجمع  المبارك  الرائع  – جزاه الله خيرا  – 
——————————

فهد

رحمه الله ترك حياة الشهرة والغناء ومات فقيرا معدما مطمئن البال ..

أتذكر ونحن في المرحلة المتوسطة تأثرنا الشديد بقصه توبته الواردة في شريط البريك القديم : أيها الشاب حاولنا فوجدنا النتيجة..

كانت وظيفته الاخيرة هي حارس لمدرسة تحفيظ القران  ابي موسى الاشعري..

وهذه هي أخر لحظات حياته رحمه الله نقلا عن أحد المواقع الموثوقه :

رفض مليون ريال ومنزلاً وسيارة مقابل عودته للفن
زوجت فهد بن سعيد تحكي آخر اللحظات في حياة فهد بن سعيد

لم تكن الفاجعة بوفاة الداعية العائد إلى الله فهد بن سعيد مقتصرة على محبيه كفنان سابق، بل كانت أشد على من عرفوا طريق الرشد وعادوا إلى الصواب.

الجوهرة بنت اليحيا زوجة الفقيد تقول: تزوجت فهد بن سعيد وعمري قرابة 30 عاماً بينما كان عمره في الخمسينيات. لم أكن أعرف هذا الرجل إلا بالاسم نظراً لشهرته الفنية، إلا أن النصيب ساقني للزواج من هذا الرجل الذي كانت كل فتاة غيري تتمنى الزواج منه بعد أن عاد إلى ربه وأخلص النية. وعرفت فيما بعد زواجنا بأنه كان مغرما بزوجته الأولى التي طلقها لعدم إنجابها. وتبرع أحد المحسنين بنفقات الزواج حيث لم يكن ابن سعيد يملك ما يتمم لنا حفل الزواج.

بدأنا حياتنا لا نملك شيئاً إلا أنه كان شديد التوكل على الله وكان يردد دائماً قوله تعالى: "من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب". زادت أفراحه وقربه من الله بعد أن رزقه الله بأول مولود (عبد الله) والذي عمره الآن 7 سنوات ثم فاطمة وعمرها 5 سنوات وخالد وعمره 3 سنوات والصغيرة سارة وعمرها 7 أشهر.

وأضافت: غادر ابن سعيد الرياض قبل أحد عشر عاماً. واتجه إلى القصيم ليبعد عن المجتمع الذي عاشره في الماضي.

بدأت حياتنا الزوجية تستقر والتحق بمدرسة "أبو موسى الأشعري لتحفيظ القرآن" للعمل كحارس للمدرسة وسكنا جميعاً في سكن المدرسة. لم تكن الفرحة تغادر محياه بقدوم ابننا عبد الله بل كان حريصاً عليه فلم يتجاوز الطفل السنة الخامسة من عمره حتى بدأ يصطحبه معه إلى المسجد حتى في صلاة الفجر وكان يقول لي: أريد أن يعرف طريق الحق من بداية حياته ليسلك هذا النهج.

واستطردت قائلة كان حريصا على وقته ويسعى جاهدا للابتعاد عن كل رفقاء الفن السابقين الذين ظلوا يتابعونه حتى في المنزل عن طريق الهاتف. وأذكر ذات مرة اتصل به زميل من الفنانين السابقين وعندما أخبرته بهذا الاتصال لم يكن سعيداً، بل تذمر من معرفة أولئك الزملاء السابقين لأرقام هواتفه، وكان يقول: أسأل الله الثبات، ستكثر عليّ المحن والامتحانات.

وأضافت: بالفعل حضر شخصان من شركة "الوادي الأخضر الفنية" بالكويت إلى منزلنا وعرضا على فهد شيكاً بمبلغ فاق المليون ريال من أجل أن يذهب إلى الكويت ويتم تأمين المنزل والسيارة مقابل العودة للغناء. كان وضعنا المادي لا يزال سيئاً جداً وكان فهد بحاجة ماسة لبعض المال لقضاء بعض المستلزمات، إلا أنه رد على مندوبي "الوادي الأخضر" بقوله: "ما عند الله خير وأبقى" .

غادر الشخصان المنزل وحكى لي ما دار، ولكن ما لبثا أن عادا في اليوم التالي لتقديم العرض بصورة موسعة ومغريات كبيرة جداً إلا أنه قال لهم: "ما عند الله خير وأبقى". وكان يقول إنه لو أعطي أموال قارون لما عاد إلى ذلك لأنه وجد الراحة النفسية والسعادة التي عاش زمنا يفتقر لها، بل كان يدعو الله أن يثبته حتى الممات.

كان يذهب بسيارته إلى المسجد كل جمعة في وقت مبكر مصطحبا ابنه عبد الله وجارا لنا كبيرا في السن تجاوز الثمانيين عاما وعند العودة بعد الصلاة من كل جمعة يأتي بذلك المسن ليتناول وجبة الغداء معنا. قال لي ذات يوم وهو سعيد: لقد أهداني الشيخ عثمان المرشود خيلاً إن شاء الله تفوز في السباقات القادمة، وبعد ذلك قرر بيع تلك الخيل من أجل أن يتصدق بثمنها على نية والديه المتوفين.

وأضافت: حضر للمنزل شباب على دين وخلق وقالوا بالكلمة الواحدة لقد عدنا إلى الله يا شيخ فهد وكانت لتوبتك أثر علينا. وتستطرد: كان فهد حزينا حين تم استغلاله من بعض الشركات الفنية التي كانت تقوم بتزوير توقيعه وتوزيع أغانيه والاستفادة من ثمنها دون علمه وكان جل همه وحرصه كيف يقوم بإلغاء تلك الأغاني التي سبق تسجيلها، ولكن لم يجد حيلة في الأمر. وإنني أناشد كل من أحب فهد بن سعيد الفنان وأحب فهد بن سعيد الداعية العائد بصدق إلى الله أن يتلف كل ما بحوزته من أشرطة لفهد بن سعيد.

وعن آخر اللحظات في حياته قالت: ذهب يوم الجمعة كعادته مبكرا إلى الصلاة وكان مريضا وسقط في المسجد وعاد به أحد المصلين وعندما فاق سأل عن الرجل المسن الذي كان يأخذه كل جمعة وطلب مني الانتظار في الغداء ليذهب ويحضره. وأتى يوم السبت وكان المرض أشد عليه وكان يطلب مني أن أقرأ عليه بعض الآيات.

ولم ينم ليلة السبت، وفي صباح الأحد أفطر بحبتين من التمر وقال: أحس أنني مغادر إلى الآخرة. وتفرغ للصلاة ولم يترك التسبيح والتهليل حتى قبيل صلاة الظهر، بل لم يعد يتحدث معي وكان جل انشغاله بقراءة بعض الآيات والتسبيح. قمنا بنقله إلى المستشفى وكان في السيارة يرفع صوته بالتسبيح وطلب الثبات والاستغفار مما جعلني أنهار ولم أتمالك نفسي إلا بالبكاء. ووصلنا إلى المستشفى ليلفظ أنفاسه قبل الدخول.

وقال مدير مدرسة أبو موسى الأشعري عبد الرحمن الجمعة: إن فهد بن سعيد يعيد الفضل لله ثم إلى الشيخ سعد البريك وصالح الحمودي اللذين كان لهما فضل كبير في عودته إلى طريق الصواب. وأوضح أن فهد كان يطالب بالتقاعد لعدم استطاعته المواصلة في العمل وتقرر أن يكون تقاعده من 1/7/1424هـ. كان قوي العزيمة والبكاء
على الماضي والندم وعلى الرغم من قلة ذات اليد إلا أنه كان يساهم في أي مشروع خيري طالبا عدم ذكر اسمه.

فهد

عاش وحيداً زاهداً.. ومات تبكيه العيون
مدرسو وطلاب المدرسة يستعرضون مواقفهم ومشاعرهم مع فهد بن سعيد

كتب المشاعر: منسوبو مدرسة أبي موسى الأشعري- بريدة متابعة : محمد يحيى القحطاني

بوفاة الفنان السابق والداعية فهد بن سعيد الأسبوع الماضي اهتزت مشاعر الجميع وذرفت دموعاً منهمرة من المحاجر على هذا الشخص الذي آثر على نفسه أن يبقى وحيداً وأن ينعزل عن دائرة الأضواء وأن يختار
طريقاً رضي به وأرضى ربه..
فهد بن سعيد.. الجميع قالوا كلمة «حق» فيه.. والجميع أجمع على مآثره..
وأخلاقه.. وحسناته..
والجميع تسابقوا بأقلامهم «علها» تستطيع أن تكتب شيئاً مما يستحق.
هنا وقد عجزت الأقلام عن الكتابة.. وعن السرد «البليغ» كان للتلقائية دورها.. وهنا أحببنا أن نستعرض ما كتبه زملاؤه في مدرسته التي فضل أن يعمل بها «حارساً» بعدما كان أشهر من نار على علم.. لم أحاول أن أتدخل في مشاعرهم.. وأنا أعلم يقيناً أن أي تدخل مني هو تدخل في مشاعر الحزن والدعاء
الصادق..
كم كبير من الرسائل والفاكسات وصلتنا ولكن ممن عاشروه واستأنسوا بجلساته وهم اليوم ضيوفنا..
فماذا كتبوا.. وماذا قالوا.. ماذا قالت أقلامهم؟
————————————

زيارة مدير عام التعليم
وتواصلاً مع هذا الحدث قام مدير تعليم منطقة القصيم الأستاذ صالح بن عبدالله التويجري بزيارة إلى مدرسة أبي موسى الأشعري لتحفيظ القرآن الكريم وتعزيته جميع أعضائها ومنسوبيها، كما أوصى بمتابعة أسرة الفقيد، والعناية بهم، ومتابعة السكان وما يدور عليهم مستقبلاً وحث المعلمين على الاهتمام بابن الفقيد «عبدالله» في الصف الثاني ابتدائي.
هذا وقد ثمن مدير المدرسة وأعضاؤها هذه الزيارة والتي تدل على ترابط منسوبي التعليم وكأنهم يدً واحدة، يشعرون برابطة الأخوة والمحبة والتي يرفع بنيانها ويصل حبلها قول النبي صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».
هنيئاً لك يا أبا عبدالله ذلك الصمود
لقد كنت يا أبا عبدالله صامداً بحق رغم تلك التحديات ورغم نداءات المغرضين بل ورغم تلك المغريات التي يقدمها لك أصدقاء السوء فأبيت إلا البقاء على طريق الهداية حتى الممات لقد تركت الشهرة والفن لتستبدلها بالذي هو خير لقد كنت يا أبا عبدالله ممن يحرص على أداء الصلاة مع جماعة المسلمين وهذه شهادة أعتز بها ولقد جاءني أحد الإخوة الوافدين ليتأكد من خبر وفاة أبي عبدالله فأكدت له الخبر وقال لي: يرحمه الله لقد كان دائماً يوصلني بسيارته لصلاة الفجر وكان يوم الجمعة يأتي إلى المسجد مبكراً وكان يفرح حينما يجد بعض المحتاجين على أبواب المسجد ليخرج ما في جيبه من دراهم ويعطيها ابنه عبدالله ليعوده على الصدقة والبذل.
ولقد كان ينتظر بعد صلاة الجمعة ذلك الشيخ الكبير ليفتح له باب سيارته ثم يوصله إلى بيته ما أحرصك على الإحسان إلى الناس «فرحمك الله يا أبا عبدالله وجعل ذلك ذخراً لك عند الله».
إبراهيم بن محمد الحفير/
مدرسة أبي موسى الأشعري

—————————–

أولاً نشكر لكم هذه الفرصة العظيمة التي تتيحونها إلى فئة خالطت الفقيد الغالي الفنان سابقاً والداعية في آخر عمره الأخ فهد بن سعيد من أجل أن تصدر للعالم أجمع كيف كانت خاتمته؟ وكيف كانت علاقاته وتعامله.
وها هي مشاعر العاملين بالمدرسة من إداريين ومعلمين وطلاب وأولياء أمور يبثونها للقارئ الكريم لعل القارئ يرفع يديه طلباً للرحمة لفهد بن سعيد وثباتاً لنا إلى يوم نلقاه.
عبدالرحمن محمد الجمعة/ مدير المدرسة
خصالاً حميدة برغم قصر المدة
بالرغم من علاقتي القصيرة مع فهد بن سعيد رحمه الله والتي لم تتجاوز العام إلا أنني عرفت في هذا الرجل خصالاً حميدة أهمها الصدق والأمانة والكرم وحب الخير، والدليل على ذلك أنني دعوته لزيارتي فلبى دعوتي لأكثر من أربع مرات وقد عرضت عليه أنا وبعض الزملاء خلال إحدى زيارته إلى فكرة إصدار شريط يتحدث فيه عن حياته قبل توبته وبعدها وما هي المشاعر التي يمكن أن يصفها أو الكلمات التي سوف يلقيها على مسامع الناس وخاصة الشباب من جراء تجربته وقد أبدى استعداده لذلك بصدر رحب وقد أخبرني بقوله «لعلها تكون عبرة وموعظة» ولكن لم يسعفنا الوقت في ذلك حيث توفي رحمه الله قبل البدء في التسجيل لهذا الشريط بأيام قليلة وأنا أعتبر هذا الإحساس وهذه المشاعر منه أكبر دليل على توبته الصادقة وحبه للخير، رحمه الله رحمة واسعة.
محمد علي الثويني/
المعلم والمرشد الطلابي للقسم المتوسط
—————————–

كان يشتكي المضايقات
أعمل بالمدرسة منذ سبع سنين وبطبيعة الحال كان المرحوم فهد بن سعيد يعمل بالمدرسة حارساً لها قبل وجودي بالمدرسة كان كثيراً ما يشتكي إلي من كثرة المضايقين له الذين يلحون على مقابلته والحضور إلى منزله ومطالبته بالتصوير معهم أو أن يذهب معهم أو يزورهم وكان لهم أهداف غير حسنة. حضر إلى مكتبي يوم الأربعاء الذي سبق وفاته بثلاثة أيام وقال: يا أبا فهد أريد إخلاء طرف من أجل التقاعد فقلت له خيراً إن شاء الله يا أبا عبدالله. فقال سأتقاعد في شهر رجب، ولكن إرادة الله أن يتقاعد من الدنيا قبل أن يتقاعد من الوظيفة رحمه الله ر حمة واسعة، حيث إن في موته عبرة للمعتبرين فقد كان رحمه الله في أيامه الأخيرة بشوشاً متسامحاً وكأنه ينتظر هذا اليوم أو أحس بدنو أجله غفر الله له ورزق أهله وأبناءه وزملاءه في مدرسة أبي موسى الأشعري الصبر والسلوان، والحمد لله على كل حال و{انا لله وانا اليه راجعون}.
حمد بن صالح العبيد/ المرشد الطلابي بالمدرسة

———————-

منطلقاً من حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: «اذكروا محاسن موتاكم»
سوف أذكر بعضاً من محاسن هذا الرجل الذي ترك الدنيا ومغرياتها واشترى الآخرة.
1- كان رحمه الله ودوداً عطوفاً على الآخرين، حيث إني رأيته يتصدق على الآخرين وهو بأمس الحاجة.
2- كما أني أراه كثيراً في مصلى المدرسة يقرأ القرآن.
3- كان ابن سعيد «أبو عبدالله» متواضعاً في تعامله مع الكبير والصغير.
4- كما كان رحمه الله كثير الصلة من حيث أنه كثيراً ما يسأل عنا في حال غيابنا.
فرحمك الله رحمة واسعة يا أبا عبدالله.
ياسر بن عبدالله الرشودي
لله ما أخذ
{انا لله وانا اليه راجعون} إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى.
الله يرحمه ويتغمده بواسع رحمته.
أبو عبدالله كان عزيزاً على الكل وهذا بفضل خلقه وتعاونه وابتسامته الدائمة، ويكفي أنه التائب العائد إلى الله بعد مشوار طويل من الظلام.. والله يتولى عائلته بالصبر والسلوان والمعونة من أهل الخير.
عبدالعزيز صالح التويجري
———————————-

لن أنسى توجيهاته
أي مشاعر أصفها لكم وأي أسى أبثه لكم مع هذه النازلة المفجعة ما تنكرت عليه خلقه يوما من الأيام، لقد عرفته فاضلاً محترماً «يأسر القلوب» بأخلاقه وأدبه.. أتذكر أنه جاء إلي في مكتبي «الحاسب الآلي» يوم السبت قبل وفاته بيوم واحد يطلب إخلاء طرفه، رجاء أن يراجع في الرياض لإكمال فحوصاته الطبية.
ولا أنسى تلك التوجيهات السديدة والوصايات المباركة التي كان رحمه الله يسديها إلي ويهديها لقلبي.
محمد إبراهيم الجربوع
————————–

كان يكثر من القرآن
جلست مع أبي عبدالله فوجدته يردد كثيراً فرحته الكبري بترك الغناء والرجوع إلى الله ويسأل الله كثيراً أن يثبته على ذلك.
وأراه كثيراً في المدرسة يكثر من قراءة القرآن الكريم جعله الله في ميزان أعماله آمين.
رحمه الله فهد بن سعيد رحمة واسعة آمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
عبدالعزيز الصلال
———————————–

موقفه مع الحلاق
قال لي أحد الأصدقاء إن صديقه يحدثه أني كنت في محل حلاقة فإذا برجل يدخل ومعه حافظة فيها طعام.
وبعد خروجه من المحل قال لي الحلاق هل تعرف هذا الرجل قلت له لا قال هذا فهد بن سعيد فهو من سنوات وهو يأتي بهذه الحافظة وفيها عشائي جزاه الله خيراً.
فتعجبت كيف أن الهداية والاستقامة تدل صاحبها إلى الخير بإذن الله، فأين المعتبرين.
عبدالعزيز العتيق
——————————-

ابنه توقع وفاته
المشاعر تتكلم وتقول: إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى ف {انا لله وانا اليه راجعون} رحل صاحب القلب الحنون والابتسامة المشرقة والصدقة الدائمة وخدمة الإخوة والزملاء، لقد ترك فراغاً لا يسده كل أحد وثلمة ستبقى إلى أن يشاء الله تعالى.
كان يتردد علي قبل وفاته بأسبوع حتى يوم السبت الذي قبل وفاته بيوم ليأخذ مني ورقة إخلاء طرف تتعلق بأمور تقاعده لكن لم يكتب له أن يأخذها لظروفه الصحية التي على أثرها توفي رحمه الله.
توفي رحمة الله بين أيدينا فكانت خاتمته حسنة ولله الحمد فاستبشرنا خيراً ورجونا خيراً.
تحركت مشاعري حينما طرقت الباب عليهم لأبلغهم بوفاته ففتح لي ابنه عبدالله 8 سنوات فلما رآني قال لي مباشرة: أكيد أبوي مات – فلما دخلت إلى بيته وأخبرت أهله الخبر بطريقة لبقة جداً قالت لي ابنته فاطمة 6 سنوات: أبوي مات مين يمشينا بالسيارة؟؟ فصارت لي مواقف صعبة لم أتمالك فيها نفسي رحم الله أبا عبدالله وأسكنه فسيح جناته.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
عبدالعزيز بن عبدالله القسومي
وكيل مدرسة أبي موسى الأشعري
—————————

كنت أتسلل للقرب منه
كان ابن سعيد رحمه الله قبيل صلاة الظهر وأحياناً في فترة الضحى يحضر لغرفة المدرسين ويسلم على الحاضرين وبعدها يأخذ المصحف ويقرأ القرآن بصوت عذب جميل وكنت أتساءل حتى أصلي بالقرب منه لأستمع لقراءته دون أن يشعر بي.
وبحكم معرفتي لابن سعيد رحمه الله فقد كنت أدافع عنه في عدة مجالس يذكر فيها ويقال عنه إشاعات مغرضة.
رحمك الله يا أبا عبدالله، {انا لله وانا اليه راجعون}.
إبراهيم المعيوف/ مدرس
——————————–

أعجب من صموده
بحكم أني من المستجدين بالمدرسة فقد لا يكون لي مواقف مع الفقيد مثل ما لإخواني من المعلمين السابقين.
إلا أنني أحب أن أنوه أن جموع المصلين والمعزين الذين شيعوا الفقيد أتوا لا حباً في ماضيه وما كان عليه بل إعجاباً بما كان عليه الرجل من صمود وقوة وعزم وثبات أمام من كانوا يحاولون إغرائه بالماديات ونحوها.
كنت دائماً أشاهد الفقيد وقد التف حوله الأطفال الصغار وقت الانصراف من المدرسة حيث كان عطوفاً عليهم ممازحاً لهم.
محمد العمري
———————–

باع سيارته بأقل من قيمتها
من طيبة قلب هذا الرجل أنه باع سيارته بأقل من قيمتها بكثير!
ذهبت أنا وهذا الرجل إلى معارض السيارات وكانت سيارته هايلكس تستحق مبلغ ما يقارب 36000 ريال لكنه من طيبة قلب هذا الرجل باعها بـ29000 ريال فقلت له السيارة تستحق أكثر يا أبا عبدالله فقال لي يا أستاذ فدحان «المؤمن هين لين».
كنت في السنة الماضية كلفت في مناوبة حراسة المدرسة وتأخر نقل الطلاب فكلمت حارس المدرسة فهد بن سعيد وأخبرته بالأمر بحدود الساعة 2 ظهراً فتردد بنقلهم إلى بيوتهم أكثر من 5 مرات على سيارته الخاصة وهذا يدل على خلق فهد العالية جعل الله ذلك في موازين أعماله.
لا نملك لهذا الرجل إلا الدعاء له.
عبدالعزيز محمد العوفي

——————

رحمك الله يا أبا عبدالله
لقد فجع الجميع بوفاة الأخ فهد السعيد رحمه الله وذلك اثر نوبة قلبية ألمت به ظهر يوم الأحد الموافق 3/3/1424هـ وأعلن نبأ الصلاة عليه ظهر يوم الاثنين التالي ليوم الوفاة في جامع الخليج بمدينة بريدة.
وقد حضر إلى المسجد للصلاة عليه وتشييعه إلى قبره جمع غفير من الناس من مختلف الأعمار ضاقت بهم ساحات المسجد وبعد الصلاة عليه حملت جنازته إلى المقبرة سيراً على الأقدام وسط أعداد كبيرة منَّ المشيعين الذين أحاطوا بالجنازة من كل جانب،.
وذلك دليل المحبة والتقدير والذي هو دليل حسن الخاتمة لذلكم الرجل الذي من الله عليه باعتزال فن الغناء وتحمل ما لحقه بسبب ذلك من فقر وعوز وفقد لشهرة دنيوية مؤثراً الحياة الآخرة وما عند الله عز وجل، وضارباً المثل على قوة الإرادة والصبر وكبح جماح النفس الأمارة بالسوء، والعزم على السير في الطريق الصحيح مهما كانت الصوارف والمغريات في محاولة العودة إلى الماضي الأسود الذي نجاه الله منه.
كان يسأل عن أهلي في البنجلاديش
أنا يحيى عبدالجبار بنغالي الجنسية أعمل بهذه المدرسة منذ أربع سنوات بمهنة عامل نظافة وبطبيعة الحال كان لي احتكاك مع المرحوم ابن سعيد حيث كان هو حارس المدرسة وكان يشرف على أعمالنا ولم أجد منه طيلة هذه السنوات إلا كل خير حيث كان يجلس معي ويتحدث معي عن أحوالي ويسألني عن بابا وماما في بنغلاديش كيف أحوالهما إذا شاهدني أقرأ رسالة منهما كان يعطف علي ويزورني بما يستطيعه من مال وطعام وأنا حزين كثيراً على وفاته الله يرحمه.. الله يرحمه.
يحيى عبد الجبار / عامل نظافة بالمدرسة


تعليقات 0

  1. رحم الله اموات لمسلمين كلنا نسمع اغاني الفنان فهد السعيد والامر عادي جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فهد بن سعيد ,, موضوع شامل

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول