منحوتات برونزية تعكس عواطفه البشرية الجياشة


يعود الفنان أندرو مايرز ليبدع من جديد، فبعد لوحاته التي صنعها من المسامير ها هو ذا يبدع في منحوتاته البرونزية التي وضع بها الكثير من المشاعر البشرية ليظهرها بالشكل التي عليه، فبالصورة أعلاه أطلق على هذه المنحوتة “لقد حاولت كل شيء” وفي كل منحوتاته المعروضة في هذا الموضوع حاول أن يضع فيها شيئاً عايشه هو شخصياً.

أما بالنسبة للمنحوتة المعروضة في الصورة أعلاه أيضاً كانت تمثل لحظة عايشها، فبينما هو يحدق في إنذار الحريق راودنته هذه الفكرة عن مشاعر الإنسان والحالات التي يطلق فيها الإنسان العنان لمشاعره وأطلق عليها “في حالة الطوارئ”.

في كل صورة أدناه ستجد معناً لها بلا أدنى شك، ففي بعضها يذكر كيف أنك ستجد دائماً طريقاً لذكرياتك حتى لو في مذكرات صغيرة، ويصف اللحظات المفاجئة التي تمر في حياة الإنسان في لوحة الرجل الذي يجلس والمقص يستعد لقص الحبل ورميه، ويذكر أهمية البيت في تجسيده لمنحوتة أطلق عليها “يستحق وزنه”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منحوتات برونزية تعكس عواطفه البشرية الجياشة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول