ولادة طفل بعد أن أكمل نموه في بطن أمه الميتة دماغياً


هي حالة فريدة من نوعها وقد ذكر الأطباء بأنها الثاثة من نوعها في تاريخ الطب الحديث، حيث قام فريق طبي مختص في هنغاريا بعملية استخراج جنين لأم مصابة بجلطة دماغية “موت دماغي” بعد أن عاش في بطنها أكثر من 12 أسبوع وهي على هذا الحال.

تتلخص تفاصيل القصة بأن الأم الهنغارية ذات ال 31 سنة كانت قد دخلت في حالة موت دماغي وهي حامل في الأسبوع ال 15، فما كان من الأطباء إلا أن تركوه في رحمها إلى أن وصلت لمرحلة غير قادرة على تغذية الجنين وذلك في أسبوعه ال 27 مما استدعى الأطباء للقيام بعملية قيصرية مستعجلة للحفاظ على الجنين وهذا ما حصل فعلياً.


تعليقات 2

  1. هذا رد على من يدعو لسحب وفك الأجهزة عن المتوفين دماغيا!!

    شكراَ وجزاكم الله خير

  2. سبحان من اطعمه وكبره .. يخرج الحي من الميت فعلاً 

    ليتهم مسلمين , لنترحم على الام ..

    اسأل الله العظيم ان يهدي هذا الجنين للحق وللإسلام

     

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ولادة طفل بعد أن أكمل نموه في بطن أمه الميتة دماغياً

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول