هل سمعت بالفراشات التي تعتمد على السلاحف للبقاء على قيد الحياة من قبل؟!


التكافل، أحد الدروس التي تعلمناها في مادة الأحياء والتي نجدها خصوصاً في بيئة الحيوانات، واليوم سنستعرض عليكم أحد أغرب طرق التكافل بين الفراشات و النحل مع السلاحف..

بعيداً في غابات الأمازون المطيرة نشأت هذه العلاقة الغريبة بين فراشات “جوليا” التي تحتاج في غذاءها بشكل كبير على الصوديوم والملح الغير متوفران فى هذه البيئة، وبين السلاحف التي تعيش في نفس الغابة والمعروف عنها بأنها تعرق تماماً مثل الإنسان. إذا ماذا حدث؟ .. إنها عملية التكافل.. إعتمدت الفراشات في غذاءها على إمتصاص عرق ودموع السلاحف لتستطيع البقاء على قيد الحياة!

بالنسبة للسلاحف، فإن الفراشات لا تمثل عائق لها، فالفراشات لطيفة إلى حد كبير، ولكن ما يمثل لها عائق هو أن بعض أنواع النحل في هذه المنطقة لديه نفس المشكلة تقريباً ويحتاج أيضاً للأملاح في تغذيته مما يسبب للسلاحف بعض الأضرار من النحل.
فسبحان الله الخالق العظيم..


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هل سمعت بالفراشات التي تعتمد على السلاحف للبقاء على قيد الحياة من قبل؟!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول