عين على تقاليد شعب الكازاخ


تحلق النسور بسرعة تفوق 321 كيلومترًا في الساعة لتساعد مربيها على الفوز بالسباق خلال المهرجان السنوي الذي يحتفلون به بتراث شعب الكازاخ. يُقام مهرجان النسور الذهبية في شهر أكتوبر من كل عام في “بيان أولجي” وهي مقاطعة تقع غرب منغوليا. فالتقط المصور، ومطور البرمجيات البلجيكي “ستيفن كرايسبيرج” هذه الصور المذهلة التي توثق احتفال شعب الكازاخ بالمهرجان السنوي للنسور الذهبية، والذي ذهب إلى هناك ليشهد هذه المناسبة. ويقول:” العالم يتطور بسرعة، لكن شعب الكازاخ لا يزال يمارس الفن القديم في التدريب والصيد مع النسور الذهبية، فيفعلون ذلك بشغف”.

شعب كازاخ

تظهر مسابقة النسور الذهبية السنوية العلاقة القوية طويلة الأمد بين النسر وبين الصياد. وخلال المسابقة يتم تحرير كل نسر من قمة الجبل، وتتسابق النسور لالتقاط اللحوم التي عقدها الصياد على حصان يركض. يتصل كل من النسر والصياد مع بعضهما البعض عبر الصيحات والصرخات، ومن يصل من النسور إلى اللحوم أسرع، يفز في السباق. يعد شعب الكازاخ والذي يقطن سلسلة جبال ألتاي غربي منغوليا، الشعب الوحيد الذي يصيد باستخدام النسور الذهبية، وهناك حوالي 400 من مربي الصقور والنسور. ويُعتقد أن تقليد الصيد بالنسور الذهبية يرجع إلى شعب الخيتان في منشوريا شمالي الصين 940 قبل الميلاد.

شعب كازاخ

ويضم مهرجان النسور الذهبية السنوي نشاطات أخرى من بينها سباق الخيول، والرماية. وتُقدم جوائز لأفضل نسر في صيد الفريسة، ولأفضل نسر في تحديد موقع صاحبه. ولفهم العلاقة بين الإنسان والنسر، يقول المصور ستيفن:” يتم القبض على إناث النسور في البرية، ولا يتم تقديم الطعام لها لعدة أيام، وستبدأ بقبول الطعام من الإنسان بعد شعورها بالثقة، ومن ثم سيعمل الصياد على تدريب النسر، والذي يصبح جزءًا من العائلة. وتستمر العلاقة القوية بين النسر والصياد من ست إلى ثماني سنوات، ومن ثم يتم تحرير أنثى النسر إلى البرية”.

شعب كازاخ

يتجمع سبعون من صيادي النسور في شهر أكتوبر من كل عام للاحتفال بمهرجان النسور الذهبية، ويرتدون الأزياء الشعبية مع معاطف مصنوعة من فراء الثعالب والذئاب التي تصيدها النسور. وكان صيد النسور عملًا خاصًا بالذكور، لكن اليوم يميل بعض الآباء لتعليم الفتيات هذا التقليد الشعبي، وقد شاركت فتاتان في احتفال هذا العام. شعب الكازاخ أو القازاق أحد الشعوب التركية الموجودة بالجزء الشمالي من آسيا الوسطى، ويتركزون في كازاخستان، ولكن يوجد منهم في أوزبكستان، والصين، وروسيا، ومنغوليا. يرجع الكازاخ إلى أصول تركية ممثلة بقبائل القبجاق، والكومان، والنوغاي، وقارلوق.

شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ شعب كازاخ

شعب كازاخ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عين على تقاليد شعب الكازاخ

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول