على مائدة الإفطار !



/

ها قد عدت يا رمضان لتشرق في نفسي الأمل من جديد لبداية جديدة ! ها قد عدت يا رمضان وقد جررت خلفي ثوباً منسوجاً بالخطايا والذنوب لتلبسني ثوبا جديدا أبيضا نقياً معطراً بدموع التوبة والخوف من الله !
ها قد عدت يا رمضان لترفع رأسي من جديد بعد أن نكسته الخطايا و الذنوب ! ها قد عدت يا رمضان وقد تعبت من الهروب من الخطايا والذنوب لأفر إلى الله الرحمن الرحيم ! ألا أهلاً رمضان !
ما هذا المقال ، إلا خواطر يومية ، في وقت الإفطار ، أكتبها أو أقتبسها ، هي عبارة عن عظة ، عبرة ، موقف ، طرفة ، فائدة ! وأشرف بأن أقتبس عنوانها من البرنامج المعروف للشيخ الأديب الريب علي الطنطاوي رحمه الله ،،،

على مائدة الإفطار ( 1 ) !
ها هي النفحات الرمضانية تعبق المكان ، ما أجملها من نفحات ، هاهم المؤمنون يؤوبون إلى ربهم ويتوبون ، قد صامت جوارحهم عن الحرام قبل أن تصوم بطونهم عن الحلال !
هاهم قد جلسوا على موائد إفطارهم ، يرفعون أيديهم ويدعون ربهم ، فيا لله ما أجمل هذه اللحظات !
كم أنت جميل وعزيز وحبيب وجليل يا رمضان !
نرجوك رمضان لا ترحل !

على مائدة الإفطار ( 2 ) !
حسام ، أيها الفتى الصالح ، يا من نشأت في طاعة الله ، أنا أحد أبناء حيك ، ولكن للأسف لم أعرفك إلا بعد وفاتك ، كم تمنيت أني أعرفك قبلها ، قدر الله أن تموت في أول ليلة من رمضان ، فكنت عبرة لنا نحن الأحياء ، أن أكرمنا الله وبلغنا رمضان !

لا تحزن ، فقلوبنا تدعو لك ، وهنيئا لك كلام الناس فيك ومدحهم لك ، وشهادتهم بتقواك وصلاحك !
رحمك الله حسام وبلغك أجر رمضان ،،

على مائدة الإفطار ( 3 ) !
شهر رمضان فرصة للتغيير فهو مدرسة الثلاثين يوما ، فليعاهد كل منا نفسه ، على فعل خير لم يكن يفعله ،،
أما أنا ، فأعاهد نفسي ما استطعت على أن لا أفوت تكبيرة الإحرام ، وعلى أن لا يفوتني بيت في الجنة كل يوم بالسنن الرواتب !
تلك عهودي فما عهودكم ؟

على مائدة الإفطار ( 4 ) !
تلجلجت مهجتي بين الضلوع
فما مثلي على صفعات الذنب يقتدر !

ما جئت أسفح يا رمضان أدعيتي
بل مما جنت كفاي أعتذر !

صحائفي في سجل الخير عارية
من الجمال وثوبي مسه الكبر !

رمضان إنا مددنا للونى يدنا
وعربدت بيننا الأحداث والغير !

تنكرت مهج للحق حين سعى
إلى ميادينها الطغيان والبطر !

على مائدة الإفطار ( 5 ) !
ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله ،،
لسان حال البعض : ذهب الظمأ وانتفخت العروق وامتلأت الكروش ، أعاننا وأعانكم الله !!

على مائدة الإفطار ( 6 ) !
وقفت ببابك يا خالقي
أقل الذنوب على عاتقي !
أجر الخطايا وأشقى به
لهيبا من الحزن في خافقي !
يسوق العباد إليك الهدى
وذنبي إلى بابكم سائقي !
أتيت ومالي سوى بابكم
طريحا أناجيك يا خالقي !

رمضان ، شهر التوبة !

على مائدة الإفطار ( 7 ) !

هناك فرق بين من يصلي ليرتاح بالصلاة ، وبين من يصلي ليرتاح منها ، فرق بين من يقول : أرحنا بها يا بلال ! وبين من يقول : أرحنا منها يا بلال ! فانظر لقلبك أيهما ؟
داوه بليالي رمضان ، دعه يتلذذ بها ! اللهم أرح قلبي بالصلاة !

على مائدة الإفطار ( 8 ) !
من المظاهر التي تبعث في النفس البهجة ، حال المساجد في صلاة الفجر في رمضان ، تكاد المساجد أن تمتلأ عن آخرها بالصائمين !
ألا ليت العام كله رمضان ، بل يا ليت الصائمين طول العام كما هم في رمضان !

على مائدة الإفطار ( 9 ) !
شرب الماء
معتاد طول الليل ، لكنه قبل الأذان بلحظات ذا نكهة خاصة ، يتسابق الجميع إلى الماء ، فيظهر التسامح والإيثار والخبث أيضا !
كم أنت جميل يا رمضان !

على مائدة الإفطار ( 10 ) !
رمضان أين المسير ؟!
أما مللت من الرحيل ؟!

تمهل لنتزود ولو بالقليل !
مضى ثلثك والثلث ليس بقليل !

نرجوك لا تأذن بالرحيل !
وابقى لنا نبراسا ودليل !

أتمنى لكم صياماً مقبولاً وإفطارا شهياً ، تقبل الله مني ومنك صالح الأعمال !


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 2

  1. 🙁 اللهم عده علينا اعوام عديده واسننة مديده اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

  2. يعطيك الف عافيه أعجبني الموضوع وبعد اذنك نقلته الى منتدانا لتعم الفائده (منتديات مشاعر فياضة ) انضمامك يشرفنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

على مائدة الإفطار !

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول