كيف تبدو الأجواء في درجة حرارة 94.7C تحت الصفر


بحسب تحليل جديد لدرجة الحرارة بواسطة القمر الصناعي التابع لناسا للقارة المتجمدة “أنتاركاتيكا” تبين أن هنالك رقم قياسي جديد لدرجات الحرارة المنخفضة، حيث سجلت درجة حرارة C94.7 – تحت الصفر، حدث هذا في أغسطس من عام 2010م وتجدد هذا الانخفاض الحاد والتاريخي في يوليو الماضي بدرجة حرارة 92.9 تحت الصفر.

كانت درجة الحرارة المسجلة كرقم قياسي في موسوعة جينيس سابقاً هي C 89.2 – تحت الصفر، وقد صرح عالم الثلوج تيد سكامبوس في مركز أبحاث الثلوج في الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي في لقاء جرى في سان فرانسيسكو الإثنين الماضي عن هذه المعلومات الجديدة والتي تظهر عن مدى التغيرات التي يشهدها كوكبنا الأخضر.

ويقول سكامبوس متهكماً أنك يمكن أن تعيش هذه الأجواء في يوم صيف رائع على أحد قطبي المريخ، ولكنه يجزم بأن هذه المناطق هي الأبرد على سطح الأرض قاطبة، وأضاف أنه درجة الحرارة لم تسجل في موسوعة جينيس لأنه تم قياسها بواسطة القمر الصناعي وعليه فإن يلزم أن يتم قياسها باستخدام الثيرمومتر ليتم ادخالها الموسوعة جينيس.

سبق أن جرب العلماء في القطب الجنوبي بالتجرد من الملابس في درجة حرارة وصلت حتى 73C- تحت الصفر وتوصلوا أنه يمكن للإنسان تحمل هذه الأجواء حتى 3 دقائق متواصلة قبل أن يموت برداً، ويعلق سكامبوس أنه لا يعلم حقيقة الشعور تحت هذه الحرارة المسجلة بحدود 94.7C- تحت الصفر.

فعلاً إنه أمر محير أن تتعرض لحرارة متدنية مثل  94.7C- تحت الصفر، فعندما يتعرض أي منا لعشر هذه الحرارة يتجمد برداً فكيف به يعيش هذه الأجواء التي لا يتصورها عقل، الحمد لله الذي أعطانا نعمة هذه الأجواء التي نعيش معها بكل سهولة ويسر.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كيف تبدو الأجواء في درجة حرارة 94.7C تحت الصفر

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول