اكتشاف جمجمة عمرها أكثر من 16 قرن تكشف سراً في عصور أوروبا الوسطى


تمكن مجموعة من المكتشفين من العثور على جمجمة بشرية مشوهة في أحد المناطق الفرنسية ويعتقد أن هذه الجمجمة تعود لعصور مضى عليها أكثر من 1600 عام، ومن الملاحظ على الجمجمة بعد تجميع قطعها بأنها مسطحة من الأمام مع بروز في خلفية الرأس.

يعود السبب في هذا التشوه الملحوظ إلى عادات كانت سائدة عند العائلات النبيلة “الأرستقراطية” في أوروبا، حيث كانو يتعمدوا أن يسطحوا رأس الطفل من مقدمته منذ الولادة حتى يدفعوا الرأس للنمو من الخلف كما تظهر الصورة في الأعلى.

بناءً على ما قاله خبير التنقيب فيليب لو فرانك، فإن هذه العادة جرت مع بداية دخول الرومان واحتلالهم للأراضي الأوروبية لتمتد بعد ذلك وتبقى حتى مع عودة بعض القوى المحلية في الدول الأوروبية، وكان هذا التقليد المعني بتشويه الجمجمة حتى تظهر بهذا الشكل يُعمل به من قبل العائلات النبيلة لتظهر الرأس مشدودة للخلف ولتظهر علامات الفخر على صاحبها.


تعليقات 2

  1. مجهود كبير تقومون به الله يوفقكم ويسدد خطاكم ،،،
    بالنسبة لبعض الأشياء مثل هالخبر الي يتكلم عن اكتشاف جمجمة ليش ما تضعون تاريخ الاكتشاف وكذالك سالفة جزيرة في اليابان من انفجار بركان اعطاهم جزيرة جديدة ،، التاريخ مهم جدا بارك الله فيكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اكتشاف جمجمة عمرها أكثر من 16 قرن تكشف سراً في عصور أوروبا الوسطى

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول