علماء الأمة (17): قاهر السرطان “مصطفى السيد”


نعود لكم من جديد في سلسلة “علماء الأمة” وهي سلسلة أسبوعية أطلقناها لنتحدث وإياكم عن أعظم من نهل من العلم وردَّ لهذا العالم بعضاً مما فتح الله به عليه، فتاريخنا وحاضرنا يزخر بمن يستحقوا أن نتذكرهم ونتحدث عن عظمة إنجازاتهم.

مصطفى السيد

عالم الكيمياء المصري مصطفى السيد وُلِد في مدينة زفتي بمحافظة الغربية في مصر 8 مايو 1933، انتقل مصطفى مع والده إلى القاهرة عندما كان في مرحلة الدراسة الثانوية، وإلتحق بأكاديمية المعلمين العليا، وعمل بعدها معيداً بكلية العلوم بجامعة عين شمس. وتخرج الدكتور من أكاديمية المعلمين العليا دفعة 1953 ميلادي وكان ترتيبه الأول، وبعد قراءته لإعلان صغير في الجريدة لأستاذ في ولاية فلوريدا الأمريكية عن قيامه بإعطاء منحة علمية لاثنين من الشباب المصريين للدراسة في فلوريدا، تقدم لها الدكتور مصطفى للحصول عليها وحصل عليها بالفعل وهاجر إلى أمريكا عام 1954 ميلادي، وكان ينوي العودة والإستقرار في مصر بعد حصوله على الدكتوراه، لكن لم يتحقق ذلك وتزوج من فتاة أمريكية وقرر أن يكمل حياته هناك.

مصطفى السيد

ويعتبر الدكتور مصطفى أول مصري وعربي يحصل على قلادة العلوم الوطنية الأمريكية، التي تعتبر أعلى وسام أمريكي في العلوم لإنجازاته في مجال النانو تكنولوجي وتطبيقه لهذه التكنولوجيا بإستخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان، وهو واحد من أفضل عشر علماء الكيمياء في العالم، وهو أستاذ الكيمياء بجامعة جورجيا الأمريكية للتكنولوجيا، حيث يتربع على كرسي المؤرخ جوليوس براون هناك.

مصطفى السيد

والأمر الذي دفعه لعمل الأبحاث في مجال علاج السرطان، إصابة زوجته بسرطان الثدي، وتوفيت على إثره بعد حوالي خمس سنوات من إصابتها بالمرض، وكانت هي المدة التي حددها الطبيب المعالج كحد أقصى. وتمت تقنية العلاج التي اكتشفها عن طريق حقن الأوردة الدموية بدقائق نانوية من الذهب تذهب إلى الجزء المسرطن من الخلية ثم تسليط الضوء على الذهب وتتولد حرارة لتحرق هذا الجزء دون أن تدخل السموم إلى الجسم، وذلك عن طريق تكسير الذهب إلى أجزاء صغيرة جداً تكون قادرة على التعرف على خلايا السرطان فقط، وتخلص الجسم منها دون الإضرار بالخلايا السليمة بنسبة نجاح بلغت 100% دون أي مخاطر على الجسم. وتم تطبيق هذه النتائج بمشاركة الدكتور أيمن مصطفى السيد أستاذ جراحة الأورام بجامعة كاليفورنيا (نجل الدكتور مصطفى) على خلايا سرطانية من حيوانات التجارب، حيث لم يتم تجربتها على البشر حتى الآن.

مصطفى السيد

وحصد الدكتور مصطفى العديد من الجوائز في حياته المهنية، مثل جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم، وزمالة أكاديمية علوم وفنون السينما الأمريكية، وقلادة العلوم الوطنية الأمريكية، ووسام الجمهورية من الطبقة الأولى، ودكتوراة فخرية من جامعة المنصورة، والدكتوراة الفخرية من جامعة بني سويف، كما أنه احتل العديد من المناصب المهمة، أهمها رئيس كرسي جوليوس براون بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا، ورئيس مركز أطياف الليزر بذات المعهد، وانتُخِب عضواً بالأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة، وتولى على مدى 24 عاماً رئاسة تحرير مجلة علوم الكيمياء الطبيعية، وهي من أهم المجلات العلمية في العالم، وكان عضواً في الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم وأيضاً أكاديمية العالم الثالث للعلوم، وكذلك الجمعية الأمريكية لعلوم الطبيعة.

(لحظة تسليم الرئيس الأمريكي جورج بوش للدكتور مصطفى قلادة العلوم الوطنية الأمريكية)

مصطفى السيد

مصطفى السيد

مصطفى السيد

مصطفى السيد

مصطفى السيد

مصطفى السيد

(ملاحظة : الفيديو يحتوي على موسيقى الرجاء خفض الصوت)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

علماء الأمة (17): قاهر السرطان “مصطفى السيد”

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول