عدد أطفال الشوارع في باكستان يتعدى المليون


أطفال الشوارع

أطفال الشوارع في باكستان عرضة للقتل والاعتداء الجنسي

تزايد عدد أطفال الشوارع في باكستان بشكل كبير على الرغم من الجهود التي تُبذل لتزويد التعليم الأساسي. وتُقدر الأرقام المختلفة من الاستطلاعات الحكومية، والمنظمات الخاصة عدد أطفال الشوارع  بـ 1.5 مليون طفل يعيشون في شوارع باكستان. وتقول منظمة Initiator إحدى المنظمات الأهلية والتي تأسست قبل عشر سنوات لمعالجة القضية بأن التضخم، وزيادة هجرة اللاجئين من العوامل الأساسية التي أدت لزيادة أرقام أطفال الشوارع في باكستان. وتقدر الأرقام نسبة الإناث 8% من مجمل عدد هؤلاء الأطفال.

أطفال باكستان

وبحسب المنظمة فإن 66% من أطفال الشوارع هاربون، إذ كانوا مضطرين لمغادرة منازلهم بعد تعرضهم للعنف في المنزل، أو العمل، أو المؤسسات التعليمية. وهؤلاء الأطفال عرضة للإساءة أكثر من أي وقت مضى. وقد ظهرت القضية عام 1999 بعد أن قام أحد القتلة وهو “جاويد إقبال” بإرسال بريد إلى إحدى الصحف يعترف فيها بقتل 100 من أطفال الشوارع في لاهور. وقد انتحر القاتل جاويد في السجن، قبل إعدامه الذي كان مقررًا بحضور والدي أحد الأطفال الذي قام بقتله، واعتدى عليه جنسيًا. وتوجد أعداد من أطفال الشوارع من اللاجئين من ميانمار، وبنغلاديش.

أطفال الشوارع في باكستان

وتوجد منظمات عديدة تُعنى بقضية أطفال الشوارع، لكن آخرين يستفيدون ماليًا من وجودهم في الشوارع. فتستغل المافيات هؤلاء الأطفال بإجبارهم على التوسل، والسرقة في شوارع كراتشي. فيتحدى 25,000 من هؤلاء الأطفال ظروف المناخ المختلفة في كراتشي لبيع المحارم الورقية، وتنظيف زجاج السيارات. وتقول مؤسسة Initiator بأن المنظمة توفر التعليم والتدريب للأطفال، كما تقدم لهم هدايا العيد. لكن المافيا والعصابات المنظمة تنقلهم إلى أماكن أخرى في البلاد، فيما يتم تهريب البعض الآخر إلى الخارج، وفي الأغلب إلى إيران.

أطفال باكستان3

أطفال باكستان2

أطفال باكستان5

أطفال باكستان4

المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عدد أطفال الشوارع في باكستان يتعدى المليون

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول