صور : رحلة مثيرة برمائية في خليج و ربوع الشرقية


{ بسم الله الرحمن الرحيم }

الـحَـمْـدُ لِلّه وَحْـدَهُ والْـصََّـلَاةُ والـسّـلَامُ عَـلَـىْ مَـنْ لَا نَبـِـيًّ بـَعْـدَهُ وعَـلَـىْ آَلِـهِ وصَـحْـبـَه … وبـَعْـد:-

رحلة مثيرة برمائية في خليج و ربوع الشرقية

الرحلات تتعدد والأماكن تختلف بطبيعة أهلها وأماكنها وارتفاعاتها وطبيعة تكوينها … ولكنها تبقى في أفق محدود … على الأقل في أنظار أهل الرحلات البرية والكشتات الترويحية عامة … الكثير يظن أن الرحلات البرية يقتصر وقتها على فصل الشتاء والربيع حيث الأمطار والخضرة الربيعية والأجواء الباردة والمعتدلة … ولكن القلة ممن يرون أن لكل وقت جهة … ولكل مقام مقال … اعتدنا على الحديث عن رحلات في أقطار المعمورة وتنوعت فصولها من جبال ومعالم و وديان وفياض وربيع و آثار … ولكن رحلتنا اليوم تفردت وأبت إلا أن تكون رحلة نوعية … فهي رحلة سياحية درجة أولى … وبرية نخب أول … وبحرية مع وسام الشرف … فهي رحلة برمائية … وقد تتعجبون من مقدمتي ولكن يتبين الكلام في ثنايا البيان عن رحلتنا إلى الشرقية في الفترة مابين 29/4 و 2/5/1428 هـ  …

 رحلتنا انطلقت من الرس بصحبة رفيقي الغالي أبو أحمد … رحلتنا من الرس وإليها بواقع 3230 كم … كانت الأجواء جميلة وغائمة … وزخات المطر تنزل تباعاً وعلى شكل متفرق … انطلقنا من الرس نحو الرياض مع الطريق السريع ( طريق الرياض – القصيم السريع ) وفي بعض نواحي الطريق نشاهد تجمعات لمياه المطر …

من الرياض توجهنا نحو المنطقة الشرقية مع الطريق السريع وقصدنا مدينة الخبر الجميلة … والتي تعتبر ثاني أجمل مدينة … فيها بتنا ليلتنا الأولى … وفي الصباح الباكر تجولنا في نواحيها …

مدينة هادئة حالمة … وشواطئها الجميلة خدمت وجمّلت بالأشجار والمناظر وزرعت جنبات طرقها بالعشب الأخضر اليانع …

لم يغفل تزيين الأرصفة بالمناظر الجمالية والتراثية وهذه صورة لمجموعة من المراكب التراثية الجميلة …

توجهنا نحو شاطئ نصف القمر الشهير والذي يبعد قرابة 30 كم عن الخبر … ويقع في الجنوب الغربي منها …

الأجواء جميلة ومعتدلة … مما جعل الجلسة بالقرب من الشاطئ لها متعتها الخاصة … وفي الصباح يقل الزوار للمنطقة … والسباحة تكون جميلة وممتعة و رياضة ركوب القارب و دباب البحر متوفرة وبكثرة …

عدنا نحو البلد للراحة وقت الظهر وارتفاع درجة الحرارة وبعد العصر عدنا نحو الشاطئ فلا يمكن أن نفوت منظر الغروب الجميل والاستمتاع بالجلوس على الشاطئ وتناول القهوة والشاي وكذا السباحة في مياه البحر المعتدلة …

بعد العشاء كان لنا موعد مع أخينا الغالي أبو إبراهيم : رحال الخبر ( وائل الدغفق ) … حيث كان لنا الشرف في قبول ضيافته واللقاء به والاستئناس بالجلوس معه والاستفادة من خبرته الواسعة وذلك في بيته ومجلسه العامر ما شاء الله …

مجلسه التراثي الجميل الأنيق … والذي أعده وجهزه مضيفنا الكريم بنفسه بالكثير من الآثار والتحف النادرة والصور والخرائط المتنوعة خلال أعوام في جولاته ورحلاته المعروفة في نواحي الأرض …

ولم يغفل رحالتنا في المجلس مكان إشعال النار والرفوف التقليدية ( الكمر ) لأواني الشاي والقهوة ونحوها … فهي من الأمور المحببة للضيوف لاسيما وقت البرد والشتاء …

بتنا ليلتنا الثانية في الخبر … وكان لنا موعد مسبق مع رحال الخبر صباح اليوم التالي للقيام برحلة نوعية … رحلة بحرية على متن قارب متوسط … قاصدين جزيرة جرِّيد والتي تبعد عن الجبيل البلد قرابة 30 كم في الجهة الشمالية الشرقية منها … توجهنا نحو الجبيل البلد في الصباح الباكر حيث موعدنا مع بقية الأخوة الكرام … وهذه صورة لأعضاء الرحلة في انتظار اكتمال تجهيزات القارب وتحميل الأغراض عليه وذلك في الميناء التجاري …

تشرفنا وسعدنا برفقة أعضاء الرحلة الــ 14 وهم بحق من خيرة الصحب وهم :

الأمير ومنسق الرحلة : أبو إبراهيم ( رحال الخبر – وائل الدغفق ) … أبو طلال … أبو أسامة … أبو مروان … أبو راكان … أبو تركي … أبو بشاير … أبو سفيان … أبو مصعب … مروان أبو محمد … طلال أبو عبد الجبار … أبو أحمد … طارق السليماني …

… وطاقم القارب 3 أشخاص … الرحلة انطلقت من الميناء التجاري في الجبيل … وهو ميناء تجاري تنطلق منه سفن الصيد والتي تمكث عدة أيام في البحر ثم تعود للميناء لإفراغ حمولتها من الصيد …

الرحلة تنطلق للجزيرة بسرعة 10 عقد ( 16 كم ) و التي تبعد أكثر من الساعتين على متن قاربنا المسمى بعجاج …

نأخذكم في جولة في قاربنا العتيق الجميل …  هذه صورة لمؤخرة القارب وفيه مظلة ومكان مخصص لعدة الغوص واسطوانات الهواء وعدة الصيد وخراطيم للمياه العذبة للاستحمام السريع بعد الخروج من السباحة أو الغوص وكذا يوجد دورة مياه صغيرة ومجهزة – أكرمكم الله – …

مقدمة القارب يوجد بها مقاعد ومظلة للجلوس والاستمتاع بمنظر القارب وهو يشق طريقه عبر مياه الخليج … وكذا للصيد ونحوه …

وفي العلية يوجد جلسة محاطة بسياج جيد … حيث الجلوس والتمتع بالنظر للأفق البعيد و كذا للجلسات الجماعية في الأجواء الطبيعية الخالية من الغبار وأجواء المدن الصاخبة والملوثة والتمتع بنسيم الهواء العليل …

الحجرة الرئيسية للقارب وفي نهايتها قمرة القيادة والتحكم … مجهزة بالتكييف المركزي والكهرباء والمقاعد المثبتة والمتحركة ويوجد ثلاجة للمياه والمرطبات التي نجلبها معنا … ويبدو في اليمين السلم المؤدي للحجرة السفلية …

القبو أو الحجرة السفلية ومجهزة ببعض التجهيزات من مقاعد وفرش بلاستيكي و جهاز إحماء الطعام وجهاز تكييف جيد …

الطريق يأخذ قرابة الساعتين أو يزيد لذا خلال هذه الفترة يطيب الجلوس للتعارف والنقاش والسوالف المتنوعة …

جزيرة جرِّيد الصغيرة تبدو في الأفق …

وصلنا بحمد الله للجزيرة بسهولة ويسر … وكانت باستقبالنا بجمال أخاذ … ومياه جميلة صافية … والجزيرة قليلة الارتفاع وتشتهر بالحياة الفطرية المتنوعة وكثافة الشعب المرجانية حولها … و يتواجد بها عدة أنواع من الطيور حيث تتخذها سكناً ومكاناً للتفقيس … ويوجد بها السلاحف البحرية الكبيرة ( السحمة ) والتي تبيض في هذه الفترة من السنة …

بدأ الاستعداد مبكراً من قبل بعض الأخوة لممارسة رياضة الغوص الجميلة … وفي الصورة يبدو أبو مصعب يجهز معدات الغوص ويتأكد من سلامتها …

خلال لحظات تم الاستعداد من فرقة الغوص الأولى والنزول تباعاً للمياه حيث أن جولة الغوص الواحدة تستغرق قرابة الساعة …

بدأت التجهيزات لإعداد وجبة الغداء مبكراً من قبل قائدنا وطباخنا ورحالتنا العزيز حيث أن الرياضة البحرية تستهلك الطاقة بسرعة وتشعر بالجوع مبكراً … لذا فإن حاجيات الوجبة أحضرة سلفاً و لا يمكن التأخر حتى الاصطياد …

الأمير أبو إبراهيم والغالي أبو مروان يتأكدان من سير الطبخ على الفحم على وجهه المطلوب …

رحلتنا لم تكن ذات جانب وطبع واحد وهو الغوص فقط … بل كانت ذات تنوع في المتعة والجمال … الغوص أولاها … وهذه الثانية … وهي هواية الصيد بالسنانير الصغيرة والكبيرة … وهاهم الأخوة في فترة ترقب وصبر … الصيد بقيادة الصياد مروان وصحبة أبو أسامة وأبو سفيان …

عدة الصيد المجهزة ما شاء الله الخاصة بالأخ مروان …

وهاهو أبو مروان يفرح بالصيد الأول ويأتي به ليبشرنا ويأخذ صورة تذكارية جميلة … و لاتسألوني عن نوعية السمك ! فنحن أهل نجد لا نعرف الأسماك وأنواعها إلا قليلاً …

جزء من حصيلة الصيد التي اصطادها الأخوة … وقد عرفت مما صاده الأحبة : الفرقس … الشعور … الناجل … و المشخول أظن …

من الجميل في الرحلة أن الأخوة المهرة في الغوص قدموا خدماتهم لتعليم بقية الصحب ممن يرغب في التعلم وتجربة الغوص المثيرة … وهاهو الأمير أبو إبراهيم والذي يملك شهادة في الغوص يعطي تعليمات ثانية لصاحبي الرسي أبو أحمد … وسبق وأن أعطي الأخوة دروس نظرية في الغوص واطلعوا على كتب تعليمية وتثقيفية في الغوص …

هوب … بسم الله … لقطة للمعلم الغالي أبو تركي وهو يقفز للمياه بطريقة علمية …

أبو أحمد يعطي إشارة التأكيد بسلامة المعدات والتجهيزات و استعداه لتجربة الغوص بصحبة وتعليم أبو تركي …

لم يكن هذا القسم هو نهاية التنوع في الرحلة … بل يوجد رياضة السباحة والقفز والاستمتاع بالمياه الهادئة المعتدلة … ويبدو السباح الماهر طلال وهو في إحدى قفزاته الاستعراضية ما شاء الله …

بعد عدة ساعات من الفعاليات الجميلة المتنوعة بدأت البطون بالقرقرة وإذ بالغداء وقد جهز … وهذه لقطة أولى قبل البدء بالمعركة المعروف نتيجتها سلفاً ! …

لقطة للشباب بعد تناول الوجبة الشهية والبسمة تبدو على محياهم … أدامها الله نعمة هنية …

بعد أداء صلاة العصر كان لنا موعد مع الفعالية الأخيرة للرحلة البحرية و مع زيارة الجزيرة الصغيرة الجميلة … والتي لا تبعد عنا الكثير …

يوجد بصحبتنا ومن تجهيزات القارب قارب صغير يستخدم كقارب نجاة … وكذا قارب لانتشال الغواصين بعد انتهاء فترة الغوص فقد يكون خروجهم بعيد عن القارب …

لحظة نزول الوفد الثاني للجزيرة … ويوجد في الجزيرة برج قديم فارغ لا يستخدم حالياً و كان يستخدم كهوائي قديماً  …

الجزيرة صغيرة لا يتجاوز طولها 1.200 كم وعرضها عن 600 متر … شواطئها بيضاء نظيفة … ذات رمل ناعم جميل …

وشاطئها متدرج العمق ذا ألوان فاتحة متدرجة جميلة … ويميزها كثافة المرجان فيها مما يعطي للغوص الممتع ميزة خاصة …

أطراف الجزيرة رمال بيضاء ناعمة نظيفة والسلاحف تضع بيوضها فيها … وفي الصورة تبدو الحفر الكثيرة التي تخلفها السلاحف ( السحمة ) وآثار زحفها وزعانفها على الأرض عند عودتها للبحر …. وفي وسط الجزيرة تتواجد الأشجار الصغيرة الكثيفة والتي تكون ملجأً جيداً للطيور المتنوعة لتضع فيها أعشاشها وتربي صغارها …

أفلت الشمس للغروب وحان وقت الرحيل … فعاد الربان بالقارب الصغير لانتشال مستكشفي الجزيرة …

وهاهي الشمس تودعنا ذلك اليوم بمنظر رائع وأشعة ذهبية ترتمي في حضن مياه الخليج الجميلة …

الاستكشاف والتنزه يفتح آفاقاً للعلم والمعرفة … لاسيما إن كان بصحبتك من يكون لديه معرفة أو خبرة … فكيف بنا و رحلتنا تضم الأكاديميين العارفين والرحالة المستكشفين أمثال الأمير و أبو مروان المتخصص بعلم الأرض وغيرهم …

عند اكتمال العدد وتجهيز القارب للعودة … وبدأ مسير العودة فوجئنا بأحد القوارب السريعة التابع لسلاح الحدود وهو يعطي إشارة بحرية لقاربنا فيتوقف الربان ويقترب فينظر للأوراق بسرعة ويبتعد عنا بسرعة في استطلاع سريع … وهذا من الأمور الجيدة حيث أن الدوريات لها أهميتها في حفظ الأمن والتنظيم …

بدأ الظلام يخيم على المكان الهادئ … وبدأ قاربنا يخبر عباب الخليج في رحلة العودة التي استغرقت قرابة الساعتين والربع … و كان لنا جلسة جميلة في سطح القارب حيث الجلسة التعارفية الأكثر والاستنئاس بالجو اللطيف على لألأت النجوم الساطعة بداية الشهر الهجري وبداية ظهور الهلال الجديد …

انتهت رحلة الجزيرة ولكن لم تنتهي رحلتنا … فبعد وصولنا بحمد الله سالمين غانمين وتوديع الأحبة … توجهت مع رفيقي أبو أحمد نحو الأحساء … عبر طريق بقيق حيث بتنا ليلتنا الثالثة حولها … وفي الصباح أكملنا تجوالنا في منطقة الأحساء … وشدنا منظر هذه الصخرة العجيبة على الطريق المؤدي للعيون …

الأحساء منطقة العيون والمياه المتدفقة … وبلد النخيل والتمور المتنوعة ….

ولعل من أشهر معالمها تلك السواقي ومجاري المياه الممتدة مئات الكيلوات بين المزارع لتوصيل مياه العيون والآبار لجميع المزارع …

وهو مشروع قديم حديث مازال في عطاءه وقوته …

عرجنا على مسجد جواثا الأثري وهو ثاني مسجد أقيمت فيه الجمعة في الإسلام …

وكان لا بد لنا من زيارة سريعة لجبل قارة الشهير ومغاراته الباردة العجيبة ….

أكملنا تجوالنا في في بلاد الأحساء : العيون .. الوزية .. المطيرفي .. الشعبة .. الخرس .. الكلابية .. الهفوف .. المبرز وغيرها …

لنكمل مسيرنا بعدها نحو ديارنا مع طريق الهفوف – خريص – سعد – الرياض … ومنها توجهنا نحو طريق الرياض – القصيم السريع … وكانت محطتنا الأخيرة في هذا المكان الجميل …

وادي أو شعيب دقلة والذي يبعد عن الرياض قرابة 90 كم في ناحية الشمال الغربي … وادي يمشي طوال العام …

كان لقائنا الأخير قبل غروب يومنا الأخير في رحلتنا الجميلة مع منظر هذه المياه في تلك المناطق الجميلة … فالمزارع والنخيل والأشجار المعمرة تملئ المكان …

مياهه صافية براقة … والمياه تملئ جنبات الشعب …

منظر الغروب الجميل في وادي دقلة هو محطتنا الأخيرة في رحلتنا البرمائية …

هذه الرحلة استحقت لقب البرمائية فهي تنقل سريع بين البر والبحر واليابس والماء بل والغوص في أعماق البحار وبين جنبات المرجان والشعب … وبين المعالم والجبال والآثار والبحار … نسأل الله أن يزيدنا من فضله وأن ينعم عليها بموفور الصحة والعافية …

تحية خاصة أزفها لصاحبي الغالي ولبقية الصحب في هذه الرحلة الجميلة ….

وتحية محبة وشكر أخرى أزفها إليكم أنتم أحبتي من خلف الشاشات على تكرمكم بالمرور والاطلاع على موضوعنا البسيط … لكم جزيل الشكر والعرفان وأخلص التحايا وأصدق الأماني من أخيكم …

… رسلان …

مـــدونـــتـــي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،


تعليقات 11

  1. السلام عليكم اسلوبك جميل يا اخ رسلان في وصف المناظر وهذا يعتبر اطراء لك لانك تشجع السياحه المحليه ولو كان هذا اسلوب هيئة السياحه لاصبحنا احدى الدول السياحه ===> يعطيهم امل شكرا للموضوع الجميل والله يستر عليك

  2. ما شاء الله تبارك الله امتعتنا وكأننا معك في الرحلة يا رسلان واصل والله اني اشتقت للشرقية بسبة تقريرك الحلو شكرا ,,,

  3. رائع وجميل وشوقتنا للشرقية ، بس ماقلت لنا وشلون الجو هناك ،،،،،،،،،، تحياتي لك

  4. اسعدك الله يارسلان على هذا الموضوع الشيق فوالله انني في المنطقه الشرقيه منذ اكثر من 15 سنه ولم اقم برحله مثل هذي بارك الله فيك وفي امثالك

  5. موضوع رااائع وأكثر ماشدني فيه وجود الأستاذ وائل اللي درسني ايام المتوسط في المغيرة بن شعبة قبل 13 سنه تقريبا الله يجزاه الف خير ونعم الاستاذ وياليت كل المدرسين مثله اتمنى انه في احسن حال وصل سلامي له امانه

  6. السلام عليكم الله يعطيك العافيه وما قصرت يا معود الحقيقة ما كنت أتوقع إنه فيه هالجمال الأخاذ في الإحساء وغيرها من المناطق الجميلة التي صورتها وأنا شاكر إلك جدا على هالصور الرائعه راجيا منك التواصل معي على بريدي الإلكتروني . وشكرا .

  7. بسم الله الرحمن الرحيم أخي : maxima_ksa … مرحبا ًبكم … أشكر لكم مروركم الكريم وتواصلكم وتعليقكم اللبق اللطيف .. وهذا من ذوقك وكريم أخلاقك … شاكر لكم ومقدر … بورك فيكم … أخي : ][ Khaled ][ … حييتم أهلا ً… وعافاكم الله على المرور والتعليق اللطيف … شاكر لكم ومقدر … حييتم وبورك فيكم … أخي : أبا منيرة … حياكم ربي … وبارك الله فيكم على المرور والتعليق اللطيف … شاكر لكم ومقدر … والجو جميل ولطيف وسبقت وأن بينت هذا في الموضوع 🙂 … حييتم وبورك فيكم … أخي : أبا أحمد … حييتم أهلاً … أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم اللبق اللطيف … شاكر لكم ومقدر … ولعل التقرير يحدوكم لتجربة هذه الرحلة المثيرة الجميلة 🙂 … حييتم وبورك فيكم … أخي : نواف الهاجري … أهلا ًوسهلاً بكم … وجزيتم خيراً على المرور والتعليق اللبق اللطيف … وهذا من طيب معدنكم وكريم أخلاقكم … شاكر لكم ومقدر … ويبلغ سلامكم بإذن الله … وأبو إبراهيم ونعم الرجل والصاحب الغالي …. بورك فيكم … أخي : omar … وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. حييتم أهلاً … وشكر الله لكم مروركم وتعليقكم وثناءكم العطر … شاكر لكم ومقدر … وبريدي : [email protected] أرجو التواصل فبريدكم غير ظاهر 🙂 … حييتم وبورك فيكم …

  8. السلام عليكم اخوي رسلان والله طلعتكم وايد عجيبه وممتعه بس الشي الي كان اجمل وعجبني صورة الدجاج المشوي كلش شكله عجيب و تكتب لنه شلون سويته اكون لك ممنون

  9. ماشاءالله تبارك الرحمن , رحلة ولا احلى , صراحة كنت اتمنى اني معكم , ماشاءالله عليك تصويرك اكثر من رائع وتفصيلك الدقيق للرحلة جعلني مندمجاً معكم في هذه الرحلة , الله يعطيك العافيه , وننتظر رحلات اخرى وصور اخرى .

  10. مرحباً بالأخوة الكرام .. محمد ،أولي : شكراً لكم على المرور والتعليق اللطيف … والوجبة تعمل بإحضار قصدير كبير كما في الصورة ( جاهز ) ويوضع به قطع اللحم أو الدجاج ويوضع به مالذ وطاب من الخضار والبهارات والملح وبدون ماء بتاتاً ويوضع على الجمر مع إغلاق أعلاه بقصدير بشكل جيد … ويوضع على الجمر مع ترك مسافة بينها ويترك 1.5 ساعة ويمكن النظر فيه حتى النضوج والهناء والشفاء 🙂 .. قدهـ11 : مرحباً بكم وأشكر كلم المرور والتعليق .. reeema : حييتم أهلا ً… وعافاكم الله على المرور والتعليق اللطيف … شاكر لكم ومقدر ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صور : رحلة مثيرة برمائية في خليج و ربوع الشرقية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول