صورتنا..الى متى وأنتي مشوهه؟؟


بسم الله أبدأ

اليوم حبيت أتكلم عن موضوع يمكن يغفل عنه الكثير منّا

اللي هو فرع من فروع stereotype اللي استخدمه العم سام في تشويه بلدان العالم ووضع شعبه أفضل شعب
أبدأ بتعريفه على حسب فهمي مما قرأته:
هو التصور الذي يتخذه المجتمع كصورة دائمة , مطابقه لما يراه في وسائل الاعلام المختلفة بحيث يقنعهم الاعلام بهذه الصورة بشتى الطرق..
مثال: تصوير العرب على أنهم يحبون النساء , يسرفون الكثير من أموالهم لأجل الجنس إلخ.. في جميع افلامهم الوثائقية والدراما.
طبعا هذا التصور القديم..ويمكن الى الآن موجود
والجديد مثل ما انتم عارفين..العرب مايهمهم الا التفجير وقتل الاطفال الابرياء..أو زي ماسمونا بالارهابيين وأننا همج ما نعترف بالنظام.
والامثلة لا تعد ولا تحصى..

وبعكس ذلك تحسين صورتهم للعالم في افلامهم ومسلسلاتهم اللي ماقصرت القنوات العربية في نقلها..
مثلا يجيك طفل عمره 12 سنة جالس في بيتهم وفجأة يسمع صوت فالبدروم (مسوي شجاعه ) يروح نازل ولا فكر يمكن احد بيسوي له شي ولا لا..

(هذي الصورة اشوفها من وأنا صغير..وثبتت في عقلي..إنهم ما يخافون!!)
واللي تلقاه مثالي في حياته..واللي تلقاه محافظ على عمله…واللي يلتزم بالقانون
وغيرها كثير..

الصور اللي مثل هذي ثبتت في اذهان الغالبية اللي ماسافرو لهذا البلد وشافو بعيونهم وش حقيقته..
تلقى العنصرية بين البيض والسود الى الآن موجودة..وهم يقولون انها اختفت!!
و حاطين شعبهم عبقري..وهو مثله مثل الشعوب الثانية!!
ماأدري وش أكتب ووش أخلي …
المهم في تطرقي لهذا الموضوع هي أسئلتي هذي:
الى متى و انت عايش تتلقى معلومات وبس؟
ليش ما تتأكد من المعلومات هذي ..هي خطأ ولا صح؟

بتقوللي القنوات تجيب كل شي عنهم..؟ وش جابت عنهم وعن فضايحهم بس قوانتنامو وبو غريب.

ليش تصدق أي شي تشوفه؟
ليش مانشوه صورة الشعب الاميركي؟
ليش ما نحسّن صورتنا المشوهه ؟

ما أدري بإعتقادي الحل الأول هو بيد الحكومات العربية,لازم توعي الشعب..وتبعد عن الخوف من أميركا وربعها..

اتمنى ان الفكره وصلت..
الموضوع مطروح للنقاش فلا تحرموني من آرائكم

تحياتي
::بن حوتان التميمي ::


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صورتنا..الى متى وأنتي مشوهه؟؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول