صورتان لزمنٍ واحد ؟


/

/

من المفاهيم الخاطئة التي تمرُّ على آذننا صباح مساء وربما مرت على الكثيرين مرور تسليم وإقرار ، وحقها النقض والإنكار ، عبارةٌ لم يفتأ دعاة التنوير والتحرر في بلداننا الإسلامية يرددونها ، ألا وهي ( الخوف من العودة الى القرون الوسطى ) !

بداية يجب أن نعلم أنْ هذا المصطلح وافد غريب عن بيئتنا ، فقد نما وترعرع في كنف أوربا بداية من عصر النهضة وما بعده ، وتفسيره في عرف الأوربيين عصر سيطرة الكنيسة باسم الدين لمدة عشرة قرون تقريباً على العقول والعلوم والثروات فاتَّسمت هذه العصور بالظلام والجهل المطبق .

وهذه العبارة وما شابهها إنما تطلق عندنا كلما يتنادى الغيارى من المسلمين الى وجوب تقديم ما تقرره الشريعة في أمر ما على ما يقرره سواها ، فتراهم حينئذ يرعدون ويبرقون ويحذرون من عصور الظلام التي سوف تحل على أمتنا وأوطاننا ، تماماً كما يحذر كل أوربي من ذلك عندما تطالب بعض الجماعات الدينية بسن قانون يلائم ما تعتقده تلك الجماعات .

والحقيقة أنه لا وجه للشبه بيننا وبينهم ، فالقرون الوسطى بالنسبة لنا قرون نور وحضارة وتقدم ورقي ، إذ كنا نحكم العالم أجمعه إما فعلياً أو بنفوذنا ، ونفس القرون كانت قرون جهل وتخلف وقمع واستبداد وظلام حالكٍ بالنسبة لأوربا التي شذت آنذاك وتأخرت عن ركب التحضر بقمعها وحجرها على العقول ، وتزييفها للدين الصحيح الذي جاء به المسيح عليه السلام .

كنا أمة تحكم عالماً لم تزل الشمس ترتع في سماءه مشرقة حية من أطراف الصين الى آخر حجر في أسبانيا ، هناك كان للحضارة والتقدم والازدهار والعلم مساحات رحبة ، وتربة خصبة مهيئة تُسقى بماء واحد ، وسوق رائجة شجعتها الأحكام كإقرأ بسم ربك والحُكام كالناصر وغيره .

فشتان شتان بين قروننا وقرونهم ، وسيدرك الفرق من تأمَّل صورة القرون الوسطى لأوربا ولأمتنا ليستيقن مدى البون الشاسع والإختلاف الجذري بيننا وبينهم في تلك الفترة ، ومن هذه الصور المشرقة وهي كثيرة جداً :

ما جاء في كتاب نفح الطيب أنَّ الحاكم في الأندلس كان يسعِّر الأشياء الضرورية ، لا سيما الخبز واللحم ويأمر البيَّاعين بأن يضعوا عليها أوراقاً بسعرها ، ثم يبعث المحتسب وهو رجل يرسل من قِبَل الحاكم لاختبار البيّاع ، فإن باعه بأكثر من السعر الرسمي استدعاه وعاقبه فإن عاد أغلق دكَّانه !

هذه الأوامر لم تكن صادرة عن إحدى بلديات هذا العصر ، إنما هي أوامر صدرت قبل ما يقرب من 700 سنة في مايسمى القرون الوسطى ، أيامها كانت قرطبة معبدة الشوارع ، ويصل الماء إلى جميع دورها عبر شبكة قنوات مائية ، وإذا حل المساء تُضاء طرقها بأنوارٍ نصبت على حافتي الشارع ، كما أنَّ بها أكبر مكتبة في العالم ، هذا في الوقت الذي كانت فيه لندن ممتلئة بالجراثيم والأوبئة والتشرد وفنون الشعوذة !

وكذلك لا يفوتنا ذكر رسالة الملك جورج الثاني الى هشام الثالث ، وغيرها من النماذج التي تعبق برائحة الحضارة المشرقة مما لا نحتاج نحن لإبرازها فقد كفانا بعض منصفين الغرب مؤونة البحث والتنقيب عن صور حضارتنا المشرقة بما سطَّروه في كتبهم وتعليقاتهم ، والحق ما شهدت به الخصوم لاسيما ما ذكره الإنجليزي جون دوانبورت والمستشرقة الألمانية زيغريد هونكه ، وغيرهم الكثير .

فمنا على سبيل المثال لا الحصر بن خلدون أول من أرسى قواعد علم الإجتماع ، ومنا علي بن شاطر أول من أبدع ساعة ميكانيكية ، ومنا الجلدكي أول أبدع فكرة استخدام الكمامات في المختبرات ، ومنا ابن الدريهم أول من أبدع علم التعمية والتشفير ، ومنا ابن النفيس أول من شرح دوران الدم الرئوي ، ومنا ابن العوام أول من ابتكر طريقة الري بالتنقيط ، ومنا ابن صاعد أول من ابتكر قلم حبر جاف ، ومنا ومنا ومنا ومنا ……

أيـام كـانت قصـــور المُلك عـاليــــةً .. كــــان الفرنــجُ الى الغاباتِ آوينــا
و حينَ كنـــــا نجــــرُّ الخزَّ أرديـــةً .. كانوا يسيرون في الأسواقِ عارينـا

وإذا أردنا تفسير تقدم أوربا والتي تمثل إنطلاقة النهضة الغربية ، وبلوغها من التقدم مبلغه بعد نبذها للدين ، سنقول بداية أنَّ تجربة الدين في أوربا كانت تجربة فاشلة مجحفة بكل المقاييس لأن الكنسية حكمت الناس وهي ترتدي عباءة الدين وهو الدين المحرَّف أصلاً من قِبَل البابوات وأشياعهم فلم تتمسك الكنسية بتعاليم المسيح الأولى ، بل ظلت تزيد في الكتاب وتنقص وتدس به ما ليس منه على حسب مصالحها حقبة تلو حقبة ، فتراكمت الظلمات بعضها فوق بعض ولاحول ولاقوة إلا بالله ، وقد كان من زعموا أنهم أشياع المسيح كبولس وبطرس وغيرهم ينادون سلوكياً كما جاء في الكتاب المحرف بالتقشف والزهد والرهبانية التي ابتدعوها فما رعوها القساوسة حق رعايتها ، بل كنزوا الثروات وظلموا الناس واضطهدوا العقول .

إذن فالكنسية اضطهدت الفكر وحرَّقت العلماء ، وصلبتهم على مداخل المدن ، وحجرت على العلم ، واحتكرت فهم الدين ، وأقامت محاكم التفتيش نتيجة الى تدفق العلوم على أوربا بسبب اقتباسها من حواضر العلوم في الدول الاسلامية التي كانت تمثل آنذام قمة التطور في العالم فحاكمت كل متهم بالهرطقة أي الإلحاد لمجرد أنه فكر في نظرية معينة أو اقتبس من علوم المسلمين شيئاً (كجور دانو برونو) و (كوبرنيكوس) و أشهرهم على الإطلاق (جاليليو) أما الأول فقد أعدموه حرقاً وهو حي وأما الثاني فمات قبل تنفيذ حكم الحرق وجاليليو ارتد عن افكاره ظاهراً لينجو من الحرق !

فالاوربي في القرون الوسطى كان مجرداً من فهم الدين الذي تنطق الكنسية باسمه ، ومجرداً من تجربة العلم الذي وصفته الكنيسة بالإلحاد ، فعندما نبذ سلطة الكنيسة التي تحكمه باسم الدين ، أُتيح له تجربة العلوم ودراستها بعد حجر الكنسية عنه هذا الأمر ، فكان الاوربي كما قال أحد المفكرين : منطقي مع نفسه لأنه عندما ما يُذكر له الدين سيقدح في ذهنه تلك الصورة البشعة التي قدمتها الكنسية عن الدين ، إلا أنَّ أوربا تحولت عياذا بالله من دينٍ بلا علم الى علمٍ بلا دين !

أما نحن المسلمون فلم يكن عندنا عداوة بين الدين والعلم المفيد الذي ليس له أضرار على حياة الناس ولا على أخلاقهم وعقيدتهم الصافية ، بل بالعكس كنا نؤيد العلم ونغدق عليه الأموال من بيت المال ، فقد كنا خلال نفس الفترة أمة تقدم ورقي وحضارة تقود العالم وتمده من فيض أشعتها الساحرة الباهرة في شتى المجالات ، فديننا بحمدالله يأمرنا بعمارة الأرض ، والتأمل والتفكر ببديع صنع الله ومخلوقاته ، قال عز وجل : { قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق ثم الله ينشئ النشاة الاخرة ان الله على كل شيء قدير } ، كما يأمرنا في الوقت نفسه بالعمل الصالح المقرب من الجنة في الآخرة .

إذن فإنَّ تجربتنا عند تمسكنا بديننا تجربة حضارية رائعة ناجحة بكل المقاييس ، وعندما نبذنا شيئاً من الدين ولم نجعله المهيمن على شؤون حياتنا خسرنا التقدم والرُقي بقدر ما ضيعنا من التمسك به ، وأصبحنا نقتات على فتات مائدة التطور الغربي ، لذلك أعتقد أنَّ الأولى على المسلمين اليوم أن ينادوا بالرجوع الى روح القرون الوسطى وجوهرها ، أعني أعوام نهضة المسلمين وبلوغهم ذروة الحضارة و المجد ، عندما كان الإسلام دين علم وعمل وعزة وتقدم وازدهار .


كتبه / طلال المناور
رحم الله من ذكر المصدر عند النقل

اضغط هنا تويتر :
اضغط هنا


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صورتان لزمنٍ واحد ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول