صورة من دون تحية


يحكى أن ثرياً سعودياً شُوهد وهو يشترى هدية عبارة عن (مايوه نسائي) مُطرز بالألماس الخالص بقيمة أربعين مليون ريال .!!
ـ ويحكى أن ثرياً سعودياً آخر شُوهد وهو يُنفق مبلغ 37 مليون ريال على زواجه .!
ـ تكفي حكايتين !
ـ دعونا ننتقل نحو الشارع الخلفي ؛ حيث يحكى أن طالباً حصل على نسبة 98% في اختبارات الفصل الدراسي الأول للثانوية العامة تغيب عن اختبارات القياس والتقويم ؛ وعندما سَئل عن السبب أجاب " لازم أدفع 100 ريال علشان يختبروني، منين أجيب 100 ريال "…
ـ ويحكى أن أربعة طلاب أشقاء فقراء شُوهدوا وهم يتناوبون على "ساندويتش" واحد، كل واحد يأكل جزءاً ويناوله لشقيقه .
ـ ويحكى أن طالباً في الصف الأول الابتدائي شُوهد وهو يحضر للمدرسة (حافياً) دون حذاء ، وعندما سأله كاتب هذه السطور لماذا لا يشتري لك والدك حذاءً ؛ أجاب بالحرف الواحد " حنا ساكنين بخيمة وما عندنا شيء " .
ـ ويحكى أن قصصاً مؤلمة أخرى شُوهدت وحُجبت لضيق مساحة العمود.
ـ صورة من هذا المقال ـ مع التحية والدعاء ـ لكل الفقراء الذين يستجيرون بي كل يوم دون أن يدركوا أنني (عمرو) الذي قال فيه الشاعر :"المستجيرُ بعمروٍ عند كربته .. كالمستجيرِ من الرمضاءِ بالنارِ "..!
ـ وصورة أخرى من هذا المقال ـ من دون تحية ولا احترام ـ لكل نخلة عوجاء في هذا البلد
صالح الشيحي


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صورة من دون تحية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول